رياض هاشم الأيوبي
riadhayyoob@gmail.com
Blog Contributor since:
11 January 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
من قتل العراقيين يوم الأربعاء الدامي وكل أربعاء

لم تمارس الحكومة العراقية الساقطة صمتا مومسيّا كما فعلت مع آخر كارثة أصابت وزاراتها في عقر دارها وطالت مواطنين لا شأن لهم بالضرورة بجرائم الحكومة ، لكنهم دفعوا الثمن وفق قاعدة ( Caught Up In The Middle), وهذه واحدة من توصيفات قواعد الإشتباك الأمريكية ، أنا نفسي لديّ قاعدة مثلها وجهتها للمتسمي "أبو سجاد" مؤخرا، والقاعدة كانت كالتالي:

 ( عندما يصيبك أبو الحق بچلاق ترس في مؤخرتك ، ينبغي عليك رسم إبتسامة كبيرة على وجهك و المبادرة بالتوضؤ والصلاة ركعتين شكرا لله، و إعتبار الموضوع منتهيا "على خير" لصالحك وفق النظرية النسبية لإينشتاين  ، فالإستمرار بالجدال مع أبو الحق سيقودك لمزيد من تلقي الجلاليق اليعربية )!!

 

الغريب أنّ كلّ الذي صار وكل الذين ماتوا حرقا وعصفا وتشظية وقصفا ، لم يحرك ساكنا في ضمائر ميتة لبلدان العالم الطايحة الحظ .. أميركا مثلا ، لم تهتم إلا لما أصاب وزارة الخارجية ، وتسارعت قنوات العهر العراقية كالفرات والفيحاء والعراقية ، "قنوات سالومي وأخواتها" كما يحلو لي جمعها سويّة ، و سالومي هذه ، لمن لا يعرفها، زاهدة عابدة من بني إسرائيل، كانت تصل الليل بالنهار !!!

هذه القنوات المتشبعة بالسقوط الإعلامي سارعت لإتهام الحكومات العربية بالصمت وعدم التعاطف ، ولم نجد واحدة من القنوات البوليّة هذه تتجرأ على حكومات الغرب التي تقدم الدعم لحكومة المالكي الخرنكَعي ، كندا مثلا، بخلاف موقف فرنسا، الأولى تؤكد دعمهما لحكومة المالكي، بينما الثانية تقف مع الشعب العراقي ، فشتان بين الإثنتين . تمعن قنوات سالومي وأخواتها بلوم وتقريع الحكومات العربية وهي تقصد كل الدول العربية شعوبا وحكومات وتتملص من إدانة إيران بنفس الوقت ، المجرم الحقيقي والمكشوف غير المستتر ، ولعمري كيف للدول العربية ، رغم تعاسة حكوماتها جميعا، كيف لها أن تتعاطف مع بلد يقتل أبناءه بعضهم البعض ، الصدريون يقصفون بغداد بالصواريخ كما لو كانوا يلعبون كرة القدم بينهم ، يقتلون العراقيين لإثبات وجودهم وطرح نقاط قوة تقوّي موقفهم وفق تحالفات الإئتلاف المتلكئة والآيلة للسقوط الهيكلي والأخلاقي والوجودي ، والمجلس الأعلى وحزب الدعوة البائس معه ينسفون وزارة الخارجية لفتح جبهة جديدة مع الأكراد ، يتملصون من خلالها ومن خلال ما سيتولد عنها من تفاعلات متسلسلة ، من تعهدات الخيانة التي قدموا لهم عبرها محافظة كركوك النفطية بالخفاء ، من يوم مقالة ( ضاعت كركوك) تلك ، في تكتيك تحوّل إلى إستراتيج ، وإذا هاي المركَة مثل ذيچ، لا خوش مركَة و خوش ديچ !!

الإئتلافيون قدموا الوعود والعهود للبارتيين أهل العيون السود من يومها ، فعلوا مثل نائب ضابط جلب لآمره فسيلة نخلة برحيّة وفق طلب آمره ، تبين بعد عشرة سنوات أنها تطرح تمر (دكَل ) وليس برحي كما هو الإتفاق ، وكان جواب النائب ضابط الذي أسقط بيده صريحا للعظم وقتها وهو يبرر كذبه و كلاواته القديمة لآمره الغاضب وقتها ، أنه تصوّر أنه خلال هذه السنين العشرة ، ستحصل واحدة من الثلاثة حتما ، إما أن يموت هو ، أو يموت الآمر ، أو أن تموت النخلة نفسها !!! لم يكن له أن يتصوّر أن الثلاثة سيبقون على قيد الحياة طيلة كل تلك المدة !!

كركوك بقيت حية ، والأكراد لم يموتوا، والإئتلاف لم يمت بعد،( أووولو انشالله) !! وحبل الكذب قصير كما يُقال ، ولكن أقصر منه هو  حبل الخيانة والتواطؤ وبيع الوطن في غياب وعي أهله وإرادتهم ,

 لعنة الله على كل من عرف الحق فأنكره، لعنة الله عليه إلى يوم الدين ..

لعنة الله على كل من تتعاقب عليه وأمامه أدلة سقوط الحكومة وعمالتها وإذلالها لشعبها، لكنه يكابر و يعافر و يدافر كالكرّ في الربيع !!

لعنة الله على كل من لا يتعلم من الدروس ويبقى مصرا على تكرار نفس التفاهات ، سنة بعد سنة، مدفوعا بهوس ( مالتنه وأخذناهه وبعد مننطيهه)..

لعنة الله على كل من عدِمَ الشجاعة وأحجم عامدا متعمدا متقصّدا ، عن الإقرار بعيوب من إنتخبهم ..لعنة الله عليه بعدد من صاموا هذا الشهر الكريم وبعدد الملائكة التي تنزلت فيه والشياطين غير البشرية التي تصفدت وتقيّدت ..قيّد الله لسانه وأطرافه هو ومن شابهه و صخّم وجهه، دنيا وآخره !!







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز