حســــن بني حسن
freejo1966@yahoo.com
Blog Contributor since:
29 November 2007

كاتب عربي من الاردن

 More articles 


Arab Times Blogs
نهر الاردن وقناه البحرين

 

 

انقذوا نهر الاردن بدلا عن المشروع الفاشل لقناه البحرين يا عصابه اللصوص, يا عديمي الهمه ,ولصوص الامه, التي تعتاش علىمال الحرام والسلب والنهب.  

 

كانت الرحلات المدرسيه ايام ان كنا طلابا تاخذنا كل عام الى نهر الاردن الهادر وكنا نرجع الى اهلنا بشوالات الشومر والمرار والخبيزه نقطفها من على ضفاف النهر الذي كان عرضه يناهز30 مترا في المنطقه المحاذيه لمنطقه المخيبه وامتدادا حتى وقاص,كانت مياه عذبه نقيه نمضي فيها ساعات من اللعب والاستحمام قبل ان نعود فنكمل الرحله الى البحر الميت لا نشتم  خلال اليوم الا كل طيب من الروائح من بيارات الحمضيات والجوافه ونباتات البر التي كانت تروى من ذلك  النهر العظيم .

 

  في اخر مره زرت فيها النهر لم ارى الا خيطا رفيعا من مجرى النهر تجري فيه المياه الزرقاء الاسنه العكره وتغذيه مياه المجاري والمياه الغير معالجه التي يجود بها علينا احفاد القرده والخنازير بمباركه جدعونيه من خلال ما اسموه اتفاقات صلح وسلام مع الشعب الذي لا يعرف الصلح ولا يعرف السلام ,تذكرت اؤلئك المُضللون ممن ياتون من اجل تعميد أنفسهم وأولادهم بمياه عكرة مثيرة للغثيان منتنه الرائحه لا يكتشفو مدى تلوثها واسنها الا بعد الوصول اليها معتقدين انهم بذلك يسيرون على خطى عيسى عليه السلام ولا اعتقد ان عاقلا سيفعلها عندما يصل الى نهر الاردن ويرى تلك المياه.


النهر الذي روى الارض المباركه حيث قاد موسى عليه السلام الشعب اليهودي الى أرض الميعاد مختلفٌ تماما عن النهر الذي يسيل هزيلا متهالكا متكاسلا وجافا صيفا عبر منطقة مغلقة تغذيها مياه الصرف الصحي المعالج وغير المعالج الذي يلقيه الصهاينه الحاقدون في مجراه على امتداد الوادي المتصدع الكبير من بحيرة طبرية الى البحر الميت .

نهر الاردن اليوم هو كارثة حقيقيه تُدمي القلوب وتنهمر الدموع من رؤيتها اقولها بحق وبحرقه ابكتنى عندما رايت منظر النهر المبارك العظيم وتذكرت الخيانه العظمى لهؤلاء الذين تسببوا بهذه الكارثه خيانه للتاريخ والوطن والدين واقسم انه هناك مقابل المنطقه التي يسمونها محرره  أماكن يكافح فيها البشر والعيون السليمه كي ترى اثرا لذلك النهر الهادر .


اما ما قاله بابا الفاتيكان في شهر ايار  الماضي حين زار المكان الذي يعتقد المسيحيون أن السيد المسيح عمد فيه وافتتح على اثره موسم الحج للنصارى والمسيحيين حيث صرح بان نهر الاردن ما هو الا قناة ري اسنة من المياه العكرة خضراء اللون وهو يعلم من الذي تسبب بذلك الا انه بدلا من ان يحتج على محج المسيحيين التابعون له تناسى كل ذلك وادى مناسك الولاء والطاعه لبني صهيون الذين امتنعوا حتى عن مصافحته في الزياره الا ان يصرح بتصريح صاغوه له حتى يرضوا عنه.


الغريب في الامر هو التنافس الشديد بين اذناب السلطه الفلسطينيه وعناصر النظام الهامشي والتسابق المحموم بينها في من سيفوز بالنصيب الاكبر من الحجاج المتعمدين بمياه المجاري وكل منهم يدعي ان المغطس الحقيقي هو في جانبه ففي الغرب يخوض عمال على الضفة الغربية من النهر في المياه الاسنة حتى رؤوسهم ويمدون درجات من الخشب تقود الى المياه العكره والروائح المنتنه من مركز استقبال حافلات تقل المسيحيين الذين يستطيعون القدوم الى الضفه الغربيه من النهر.

 

اما في الشرق من النهر الاسن فيغمس قلة من الزوار المغرر بهم لاداء مناسك الحج بقرف وتقزز أصابعهم في المياه الاسنه ويبللون رؤوسهم باطراف الاصابع ويحملون في شنطهم اليدويه قناني التعقيم بعد ما يسمونه تعميد.


صيف ملتهب وجفاف متواصل نزل بالمنطقه عاما بعد عام واستنزاف رهيب لروافد النهر وسرقه في وضح النهار وخرق للمعاهدات والاعراف الدوليه من قبل الصهاينه المعتدين ونهر متدني النوعيه والكميه منعدم التنوع الحيوي والبيئي به اعلى نسب النيترات واعلى نسب الملوحه  ولا يطل علينا الا اصحاب الاصوات الناعقه والابواق العميله ليلقوا بالملامه على سوريا والله لو كنت متفذا ومن اصحاب القرار في سوريا لحولت كل ما امكن من مجرى النهر عن ان تطاله ايادي الصهاينه والعملاء الذين ينامون على عتباتهم .

 

هذا هو نهر الاردن اليوم مجرى لمجاري الصهاينه لا تدخل اليه مياه عذبة نهائيا باستثناء القليل من الامطار في فصل الشتاء وهذا يعني ان انخفاض سقوط الامطار الى أدنى مستوياته هو اعدام للطبيعة تدفع ثمنه الحيوانات والنباتات قبل البشر وتجف فيه الانظمة البيئية النهريه والبحرية كما هو حاصل في البحر الميت فاين هي خطط الانقاذ التي ينادي لها النظام الاردني للبحر الميت ولن القي باللوم كله على قزم الاردن هذه المره فها هو المجتمع الدولي يقف عاجزا امام الكيان الصهيوني الذي يقترف جريمه دوليه كبرى بحق هذا النظام البيئي.

 

لن يحصل نهر الاردن على ادنى فائدة مباشرة او غير مباشره من جميع خطط الانقاذ المائيه التي يقترحها وينادي بها الصهاينه فهؤلاء لا يفكرون الا في انفسهم  واقولها بالم بانه لم يعد في الاردن الا الخرسان من الرجال فها هو ((برومبرج اليهودي مدير جماعة أصدقاء الارض بالشرق الاوسط يصرح انه في معاهدة السلام _المشؤومه_ التي أبرمت بين اسرائيل والاردن عام 1994 تعهد البلدان باعادة تأهيل النهر لكنهما تراجعتا ولو فعلتا لما مات النهر وأضاف أن سد الوحدة السوري الاردني الذي افتتح عام 2006 ربما سدد الضربة القاضية للنهر حيث يحتجز مياه رافد اليرموك وهو رافد أساسي لنهر الاردن)) وكأن مشكله نهر الاردن بدات على اثر بناء سد الوحده ...ويا حصرتي على هيك وحده.

 

بقي ان نعرف ان نهر الأردن قد خسر حتى الان حوالي 90% من مياهه منذ توقيع اتفاقيه الذل مع الكيان الصهيوني حيث تراجعت من 1.3 بليون متر مكعب في السنة إلى حد أقصى لا يتجاوز 50 مليون متر مكعب في الشتاء هذا عندما كان هناك مطر اما في الخمس سنوات الماضيه الجافه فلا اعتقد ان الكميه قد بلغت هذا الحد ,أما في الصيف فإن ما يجري في النهرهي المياه العادمة وشبه المعالجةوالمصدر الرئيسي للتلوث.

 

للحقيقه اقول ان التلوث المُصدر من الكيان الصهيوني واستنزاف روافد النهر هو السبب الاول والرئيسي لحاله النهر المؤسفه وهناك حاجة ضروريه إلى استعادة كميات من الجريان المائي الطبيعي لا تحققه الا جهودا سياسيه وبيئيه وفنيه جاده.

 

 مشروع قناه البحرين لا يخدم الا الكيان الصهيوني وهو يا حكومه تعبانه اظافه جديده لمورد مائي جديد لهم على حساب الاردن ولن ينالنا شيئا منه وحتى وان طالنا شي فستظهر مشكله سحب الماء الى عمان لانكم تريدون كل شي الى عمان

لا بد لهذا البلد من قياده مخلصه وواعيه ومدركه لما يدور حولها, تترك اللهث خلف مشاريع فاشله مثل قناه البحرين طلبا للسيوله وتهتم بواقع الامر فنهر الاردن هو الرافد الاصلي للبحر الميت والشريان الحيوي لغور الاردن وليس قناه البحرين .

 

عاش الاردن حرا ابيا ...اللهم سلم الاردن واهله من كل شر ولا حول ولا قوه الا بالله







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز