توفيق الحاج
tawfiq51@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 February 2007

 More articles 


Arab Times Blogs
البابا ..والماما

في طفولتنا الجافة والقاسية كنا نسخر من أقراننا أبناء الفينو القلائل الذين ولدوا ،وفي أفواههم ملاعق من ذهب ،ولم يعانوا تحت الباطون ما كنا نعاني تحت الشادر والقرميد ،ونقهقه بحقد طبقي طفولي نادر عندما كانوا ينطقون بدلع باسكال مشعلاني "البابا والماما" ..!!

كانوا يتميزون عنا في الشارع أو المدرسة بالبياض والسمنة وطعام الاستراحة..!! فنحن كنا بوجوهنا المخربشة أشبه بقرون الباميا الجافة المسمرة من أثر مطاردة الطيارات الورقية فوق رمال السوافي الساخنة وتحت شمس يوليو ،ومن الدقة والفلفل الاحمر الذي حرق قلوبنا بينما هم  يتفتحون تحت الظل ،وينعمون بساندويتشات الحمص و الجبنة البيضاء ويعانقون في الظهيرة أو المساء صواني اللحم بالبطاطا..!!

كنا ككل  أولاد المعسكر نجرف كلمتي يابا ويما جرفا  ،ونفخر بذلك  لأنه يتلائم والواقع الخشن الذي كنا ولازلنا نعيش..!!

 واليوم عندما اسمع كلمة "البابا " في الأخبار أو أرى صورة الحبر الأعظم لا امنع نفسي من الابتسام أو حتى الضحك حتى أقع على قفاي  لسببين أولهما تلك الذكرى المرتبطة بالكلمة ،وثانيهما عدم اقتناعي بالهالة ،والمكانة التي يحظى بها رجال الدين اليوم  بدءا من البابا والحاخام الأكبر وشيخ الجامع الازهر..!! ،وانتهاء بأصغر عمامة  ،أو قلنسوة..!!

 ليس كرها في رجال الدين لا سمح الله ،وإنما من باب مقاربتي البحتة بين حال رجال الدين اليوم ،وحال رجال الدين في الماضي..!!

فرحال الدين اليوم إلا من رحم ربه يكاد يقتصر دورهم على خدمة أولياء النعمة وتوفير ما يناسبهم من فتاوى حريرية  لتحليل أو لتبرير  ،ومجابهة الحاسدين الناقمين بفتاوى نووية رادعة من  تحريم أو تكفير..!!

بينما رجال الدين في الماضي كانوا ،ولازالوا علامات بارزة ومضيئة في الثورة على الظلم والظالمين..!!

 من ينكر تاريخ عز الدين بن عبد السلام  الذي أصر على بيع ملك البلاد في سوق العبيد لكي يسترد حريته ويصبح ملكا شرعيا..؟!!

من ينكر فضل البابا السابق الذي أدان الاحتلال  أكثر من مرة..؟!!

من ينكر دم الشيخ عز الدين القسام الذي قاد مقاومة شعبه قبل 70 عاما..ولم يجرح أخا له بكلمة..؟!!

من ينكر رفض بابا الأقباط الأنبا شنودا الذي رفض التطبيع ولم يزر إسرائيل حتى الآن رغم شتى الضغوط والتوسلات..؟!!

كل هذا الاسترسال ساقتني إليه تلك  الضجة الغاضبة التي أثيرت حول زيارة بابا الفاتيكان لإسرائيل ،ومبالغته في إظهار واجبات الولاء والطاعة..!!

 لم يرق لي هذا المزاج العصبي الغاضب عمال على بطال ،ولم تدهشني هذه البلادة الإنسانية من أكبر رمز للمسيحية في العالم..!!

وكان من الطبيعي أن يغفل غزة وأطفالها من حساباته الربوبية ..

لأنه لن يجد ما يقوله بعد أن نفذ رصيده في بنك الخجل..!!

ولا استغرب أن يصل سحر استر العبرانية إلى روما كما وصل من قبل إلى مخادع حكامنا وأمرائنا..!!

 اشعر بمدى الحرج والضيق الذي أصاب مسيحيي فلسطين والعالم العربي بسبب مراهقة غير مدروسة للبابا العجوز أساءت إليه قبل أن تسيء إلى شعب وعدالة..!!

ولكني أقول باسم كل فلسطيني:أننا نعتز بمسيحيي الوطن اعتزازنا بأنفسنا..وهم لنا دائما الأهل والشركاء..!!

وأنا شخصيا لم ولن أعير من اللحظة تصريحات وصلوات البابا أي اهتمام  مع كل الاحترام ،مهما كانت مجلجلة ،ونزيهة لان الخطوة الأولى الخطأ  تولت رسم الانطباع السيئ في النهاية..!!

 للأسف لم يعد أمام البعض منا أمام الهزات الأخلاقية العالمية المتلاحقة من اهانة الأديان أو الأنبياء إلا إعلان الغضب الفاقع العاجز ،والهتاف بشعارات مسجوعة رنانة : والاعتصام لساعة أو لساعتين ،ثم ينتهي الأمر مع زجاجة مكة كولا واعطس ..يرحمكم الله

و لا مانع من تكرار الوصفة إذا أريد رفع معنويات فصيل ما..!! أو توفير الغطاء الإعلامي لموقف سياسي ما..!!

 بينما أحبط البعض الآخر تماما ،ويئسوا من نهوض عربي ،وإسلامي على المدى المنظور لأنهم يرون من الدلائل غير المشجعة الكثير الكثير.."تشكيلة واسعة من حلويات  الممارسات.. التصريحات..والمماحكات والزعرنات..الخ..الخ "

 قبل أن نلوم البابا على تصرفه.. يجب أن نلوم أنفسنا أفرادا وأمة على هروبنا المريع يوميا من وجه قضايانا ومآزقنا ،ومن وجه القدس خاصة التي تغرق رويدا رويدا في رمال الصهينة الناعمة ..بينما قبائل المليار المتشاحنة تكتفي بهتاف "بالروح بالدم".. أو تغني لسلام آت..!!

لقد اكتفينا منذ النكسة بتحريرها في دقائق على ورق البلاغات والقصائد والخطب ونمنا في بحر عسل المفاوضات ..!! لنصحو متأخرين على مشهد سلفي معاق في عالم مادي متجهم لا يرحم  ضعيفا ولا يحترم متوسلا ..!!

 ومما يضحك فعلا حتى البكاء أني شاهدت أكثر من فيلم فيديو لسيوف  تجردت من أغمادها على أهلها ،ولا تزال تعيش في غيبو بة الأمجاد الغابرة بطريقة مأساوية ،حينما تعلن للملأ أنها  ليست قادرة فقط على تحرير القدس   ،و إنما هي في طريقها  لتحرير روما وأمريكا في وقت قريب.. وفرض الجزية !!

لقد وصلنا بل غرقنا تماما في بحر الخ....... ولازال بعضنا يشم الورد..!! وهو يعلم أن إسرائيل تروج لهكذا خطاب غبي في كل بقاع العالم ،لأنه لاشك يخدم مصلحتها ،ويخفف عنها وطأة صورتها القبيحة في غزة ..!!

 لقد رأيت صورا إسرائيلية فاتنة  لبندكيت السادس في ياد فاشيم.. ولكني كنت أتمنى أن أرى صورا فلسطينية أكثر فتنة له فوق حطام بيت عائلة السموني..!!

أن ما فعل البابا بحق العدالة الإنسانية يثبت أن الدين قد يتخلى عن دوره الريادي الوقور أحيانا ،ويصبح بفضل سدنته ساقيا في ملهى السياسة المفتوح ..

حيث لا فرق كبير بين البابا والماما







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز