ايت وكريم احماد
ouakrim9@hotmail.com
Blog Contributor since:
27 February 2007

مواطن مغربي مطحون من طرف الالة القمعية المغربية التي تتناوب على الحكومات مند فجر الاستقلال الشكلي للمغرب وتستمر معانات اسرة ايت وكريم من طرف المجلس الصهيوني ببلدية اولاد تايمة وبمباركة من الحكومات المغربية ومباركة الديوان الملكي في تحدي صارخ للدستور المغربي والقوانين المغربية . اما في ما يخص القانون الدولي فهو غير معترف به في مملكتنا العزيزة

 More articles 


Arab Times Blogs
كل الطرق تؤدي إلى كرسي البرلمان ورئاسة المجلس القروي والحضاري....

كل الطرق تؤدي إلى كرسي البرلمان ورئاسة المجلس القروي والحضاري....

وإن كانت ذميمة ومهانة فلا بأس،

يقال إذا عـرف السبب بطـلَ العجب، في زمن كله عجائب وغـرائب، وتفاني في الحصول على الكراسي الوثيرة التي تثير شهية أباطرة المخدرات والنصابة والقوادون والأزلام من أبناء هذه الأمة المغربية التي فقدت بوصلة الزمن والمكان.

إسراف مبالغ فيه، وهدايا لكل ديوث ولاعقي الأحذية البالية، وهبات لكل أصحاب الأقنعة الفاقدة للوجوه الإنسانية... من أجل تقديس كائنات بشرية، ومنحها صفة إلهية إن اقتضاء الحال ذلك، لم يعرف التاريخ مثلها حتى في الجاهلية الأولى.   

كيف لتلك الكراسي وأصحابها أن تعرف قيمة قدسية الإنسان المغربي المهان بسياسة الأعيان والأسياد. لم ننتهي بعد من طوي ملف سنوات الجمر والرصاص، حتى فتحنا ملفا أكبر ضخامة منه، ملف سنوات القمع والتشريد، في مغرب القمع الجديد، على أيادي رفاق الأمس القريب، إذا كان قانون التصريح بالممتلكات كفرا بالله وبدعة غربية، فنحن حفظنا على ظهر القلب بسبب التكرار المجاني لهذا الحديث: «كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار». لكن بدعة توارثهم للكرسي وتواجدهم الدائم إلى الأبد على نفس المجالس بالتناوب، هو عين العقل عند السادة البرلمانيون ورؤساء الجماعات المحلية. رغم أن وجودهم المتطفل على دنيا السياسة التي أصبحت في يد المذكورين أعلاه – ليمارسوا الاستمناء والعهر السياسي في مطلع القرن الواحد والعشرين- دولة تنتج اليوم الشواذ والعاهرات من أجل استقبال 10 ملايين سائح في غضون سنة 2010، لخلق فرص العمل الحقيقية للعاطلين من الدكاترة والمجازين في بلد لم يصل مواطنوه بعد إلى أربعين مليون نسمة. مرحا للحكومة المغربية وللشعب المغربي على *جمعية كيف – كيف** التي ينضوي تحتها 3 ملايين من الشواذ والسحاقية حسب رئيس الجمعية، ومبروك للمسلمين والعرب في كل بقاع العالم بهذا الإنجاز العظيم الذي سيشرفهم أمام الدول الغربية، والذي سيجعل المغرب يتبوء مكانة جد متقدمة عالميا في خدمة السياحة الجنسية، والمنافس الأول بلا منازع لبانكوك.

كيف لنا أن نعارض ونحن دولة ينص دستورها في إحدى فصوله أن دين الدولة هو الإسلام.  زمن لا نعرف فيه إلا الخضوع والسمع والطاعة لحكومتنا الرشيدة التي تم انتخابها ب 20 % من الأصوات، ولا يمكننا أن ننكر ديمقراطيتنا الجديدة التي نصدرها لبعض الدول الشقيقة كموريتانيا التي طلبت الاستفادة من خبرة رجال الشرطة القضائية المغربية في ما يخص انتزاع الاعترافات لدى المتهمين بالإرهاب وما جاوره، نشتم رائحة المخدرات في كل الطرق المؤدية إلى الغرب في إطار *جوان لكل إنسان**، لنرفع من سمعة البلاد والعباد بهذه الإنجازات العظيمة في مغرب اليوم، ولا نريد أن نسمع آهات أنجيليات المغربيات في شوارع إسبانيا المخصصة للدعارة المقننة من طرف مافيا الجنس الرخيص العربي. طبول الحرب قد دقت من فقهاءنا الفضلاء ضد أعداء الله والوطن، **تلك الشرذمة المارقة الباغية التي تطالب بحقوق المواطنين السياسية والثقافية والاقتصادية.... * التي تريد إتباع المجوس واللائكين البغيضون.

كيف لنا أن نعرف السبب إذا كان صناع القرار السياسي وعلى رئسهم عباس الفاسي **مبدع قضية النجاة** لا يقرؤون ما يكتب من نقد في الجرائد المستقلة والساخرة والأجنبية على حد سواء.

أسباب الأزمة ببلادنا المغربية ممثليها التشريعيين ورؤساء الجماعات المحلية الأميين الذين لا يفهمون إلا لغة المال الحرام، ونهب مال الشعب.

إنه زمن القحط، والسراويل القصيرة من فوق للبعض ومن تحت للبعض الآخر، فأي فريق نريد أن ينتصر، هل الرجعيين أصحاب الظلامية أم الإنحلالين من الشواذ والسحاقيات؟؟؟؟

إي حاضر هذا؟؟؟

وأي مستقبل ننتظر بعد هذا؟؟؟

سوف يركبون جميعا على مصالح البلاد والعباد، ليمزقوا ما تبقي من أوصالنا وتاريخنا في الأزقة المخصصة للدعارة في الدول العربية والغربية على حد سواء.

هل هي رحلتنا الأخيـرة التي ستؤدي بنا إلى التقدم المنشود؟؟؟؟

ومن سيترأس القافلة الظلاميون ؟؟

أم الشواذ والسحاقيات؟؟؟

لأن الأضرحة ومزارات الأولياء الصالحين لم يعد لها مكان في القرن والواحد والعشرين.

وأخيرا رغم الإختلاف مع سياسة العاهل الراحل أجدني اليوم أترح عليه رغم ما نعرفه عن تازمامارت وغيرها من المعتقلات ..... على كلمة قالها في إحدى خطاباته التاريخية. قال معنى هذا الكلام وعفوا عن تركيبي الركيك  – المغاربة فقدوا الحياء والحشمة المغربي كيسخر ولدو اجيب ليه القاروا ما بقاء حياء ولا حشمة** آه آه تم آه لو بقيت إلى اليوم لترى بأم عينيك كيف يبيع المغربي أخاه لشاذ ب 300 درهم

أستحيي أن أقول للبعض بأنني مغربي وأكون في موقف جد حرج جدا .

المضطهد الأمازيغي بقرية الدعارة

المملكة المغربية الشريفة مع وقف التنفيذ







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز