ايت وكريم احماد
ouakrim9@hotmail.com
Blog Contributor since:
27 February 2007

مواطن مغربي مطحون من طرف الالة القمعية المغربية التي تتناوب على الحكومات مند فجر الاستقلال الشكلي للمغرب وتستمر معانات اسرة ايت وكريم من طرف المجلس الصهيوني ببلدية اولاد تايمة وبمباركة من الحكومات المغربية ومباركة الديوان الملكي في تحدي صارخ للدستور المغربي والقوانين المغربية . اما في ما يخص القانون الدولي فهو غير معترف به في مملكتنا العزيزة

 More articles 


Arab Times Blogs
معذرة يا عرب

  استدعاء الوكيل العام لمحكمة الاستئناف أمامي فرض علي النظر والتكهن بما يريده مني سيادته؟؟؟ أمر يهمك، جملة مبهمة وأضاف لها المكان لبسا ووحشة إضافة. إلى رنين الهاتف الذي يرن ويرن…..، يد ترتعش، ألو مساء الخير، لقد اتصلت البارحة هل من جديد؟؟ نعم يا أستاذ هناك استدعاء حرر يوم 29 غشت 2008 وتوصلت به يوم 13/02/2009، من السيد الوكيل العام باكادير.

 ليس مشكلا موعدنا يوم الخميس على الساعة 10 صباحا في مكتبي لزيارة السيد الوكيل العام. شكرا أستاذ على مكالمتكم. على الأقل هناك أستاذ محامي يتتبع الأخبار ولو من بعيد. بدأت ببعض الفرضيات ماذا يريد الوكيل العام بعد أن تم الإجهاز على ممتلكات العائلة؟؟؟ هل هي من أجل البحث في شكاية من الشكايات التي أرسلت منذ السنوات الغابرة للوزارات المعنية؟؟؟ هل هي من أجل التحري في بعض مقالات المنشورة في عرب تايمز؟؟؟ هل …..؟؟؟ هل ….؟؟؟ ليس مهما نم يا أحماد ماذا يهم الشاة بعد نحرها؟؟؟ أرق، تعب، وشرود الفكر فرض علي الخروج من المنزل إلى مقهى الحي ربما أجد أحد المسامرين للدردشة من أجل تكسير الرتابة. **مساء النور يا سعيد قهوة كحلة تكون قاسحة**  بائع السجائر بالتقسيط ينتظر إشارة من الزبناء البائسين مثلي. **أرى واحد أربعة ماركيز** جريدة المساء في يدي شبه مبلولة بعرق يدي **ممسك بها خوفا أن تهرب مني** الكلمات المتقاطعة تأخذ الوقت وتلهي نوعا ما، وهي أحسن من قراءة النصوص في هذا الفضاء المليء بالضجيج والغوغاء. صيحات منبعثة من هنا وهناك على النادل من أجل تلبية الطلبات. *كاس قهوة مهرسة* **براد د أتاي إكون مشحر مزيان** …… …… المقهى مختنقة بالدخان وأضاف إليها صوت المذيع ضجرا على ضجر. **غادي تقعد هنا ولا في التيراس** *التيراس احسن ماعنديش مع الكورة* الجو بارد لكنه أفضل من الداخل، على الأقل يمكن أن أستمتع نوعا ما من السكون والجو النقي، وانتظار ملهمتي التي يمكن أن تمر أو لا تمر على الأقل فأنا أنتظر شيئا. **مساء الخير أحماد** / *مساء النور يا ورد* / ها ها ها ها  / ** واش عادتك هي هي ؟** / *الله اخلينا في صباغتنا* / ** اش تشرب يا ورد؟؟** / **لا أنا غادي زربان شوية المدام في الدار كتسناني أخويا** / *إصاوب الله* / ** وتزوج وخليك من قعدات القهاوي الخاوية ** / * مازال ملقيت شي حمقاء بحالي لي غادي ترضاء بيا يا خويا ورد* / بدأت أصوات المتفرجين على المقابلة تعلوا وتعلوا ولم تعد مطاقة، أصوات كعواء الذئاب في الجبال. ضربات على الطاولات متتالية تكاد تصيب طبلة الأذن بالانفجار.

**مساء الخير يا احماد** / *مساء النور يا عبد اللطيف* / **أش من جديد فيديك الجريدة** / * والو غير التاريخ والثمن هو لي جديد* / **مالك أحماد ما عجباك والو فهاذ البلاد** / *شكون كالها ليك، أنا بخير وألف خير والحمد لله* / **أودي خليك من ديك سكن تسلم، أمسيتك سعيدة، أنا رايح للدوار** / *غير بقا معيا شوية * /  **غادي توصلني من بعد للدوار؟** / *باش الطوموبيل خاسرة والموطور في ايت ملول امبان*  /  **أيوا تصبح على خير داركم غير هنا احبيبي** /  …….  

لا أدري ما يجعل الكل مستعجل من أمره، هذا اليوم؟؟ رغم أنه يوم سبت. البرد زاد من حدته، وسجائري نفذت، كما تجرعت أخر رشفة من كأسي الفارغة. ناديت النادل وأديت ثمن المشروب، إلى الغد إن شاء الله. وغادرت المقهى بدون أن أكون قد حددت أي وجهة أريد. المهم أن أتحرك وأبتعد من هذا الضجيج، دكان السجائر أمامي لم يغلق بعد، *بكية ديال ماركيز* / **شد الصرف**  /الساعة تشير إلى العاشرة ليلا. لم يبقى في الشارع الرئيس غير الكلاب الضالة وبعض المشردين. **وا  أحماد  وا أحماد** إنه صوت إبراهيم  **وتسنا شوية، مالك زربان** / **عندي واحدة القرعة ديال الدجين، جابك الله تشاركني فيها** / *أودي غير شرب وحدك علاش قديتي وحلي الباقي الغدا* /  **أش من غدا ولا العام الجاي** / اعتقد أن لا خيار أمامي في هذه الأمسية القاتمة غير مسايرة صديقي إبراهيم وأسامره، لأن هذا الجو لا يصلح أصلا إلا للخمر.

 عرجنا على آخر دكان كان صاحبه بصدد إغلاقه، فأخدنا زجاجة كوكا كولا وبعض الحلويات والفاكهة الجافة. واتجهنا الى منزل عبد السلام. فتح عبد السلام الباب: **ومرحبا، أش هاد الغبور؟؟ وجبيدة هذه ** / *غير مع الوقت* / **تفضلوا لاش واقفين في الباب، ادخلوها بصباطكم** / جلس ابراهيم وكان مسرعا في فتح القنينة، ودارت الكؤوس وساد الصمت بعد دردشة، عبد السلام قد اعتذر منذ البداية عن عدم مشاركتنا الخمر. وساد الصمت والقنينة لم يبقى فيها غير كأسين تناولنهما على نخب أوجاعنا الدائمة. الساعة تشير إلى الواحدة صباحا من يوم الأحد، كل منا ذهب إلى حال سبيله، الطريق فارغة وسيارة الشرطة تسير ببطء شديد كأنهم في انتظاري، **ليلة واش من ليلة هاذي ثاني** فجأة تحركت السيارة بسرعة في الاتجاه المعاكس….. المكان بيتي السالف الذكر، الحاسوب يستفزني بمداعبته، ولم أستطع مقاومته. فإنطلقت أزرار الكتابة بدون أن أفكر في عواقب ما ستؤول إليه الكتابة الآتية.

المكان، حجرتي الخاصة، التي تعتبر بيتا للنوم ومكتب خاص بي. الزمان مساء يوم السبت.
لا شيء أمامي غير الحاسوب وطاولة صغيرة الحجم تستعمل للكتابة** نجار بلا مكتب** على وزن جزار ويتعشى باللفت. كتب مبعثرة على الأرض سيختلها البعض أنها معروضة للبيع في سوق الخردة.
رواية الخبز الحافي تنادي للمرة المليون لقراءتها من جديد. وبجانبها كتاب عقلاء المجانين، أي جنون حط الرحال اليوم في ضيافتي…..
الجو رتيب وممل، وقنينة ماء الحياة برائحة البسباس تغري بمعانقتها، وإن كانت تبدو شبه فارغة، كما فرغت جيوبي من المال. علبة سجائر لم يبقى منها غير عدد قليل من تلك اللفات الرذيئة، منفضة مليئة بأعقاب السجائر. رائحة الجوارب تملأ المكانة نتانة على نتانة، وعلبة عود الطيب قد فرغت. ورشاشة المعطر ترشح ببخل شديد،……. الجو بارد لا يغري بالخروج. أقراص أفلام مهترية من كثرة الاستعمال لم تعد لي أي شهية للفرجة عليها. كاس شاي بارد ينقلب بحركة غير عادية من يدي ويضيف المكان نتانة على ما هو عليه.

 

معذرة يا عرب لأننا شعوب رقاصة، معذرة يا عرب لأننا شعوب انتهازية، منبطحة، أصولية، ديوثية، رعاع، معذرة يا عرب لأننا شعوب استأنسنا بتلقي الأوامر من جهالتنا، وتعنتنا الفارغ، معذرة يا عرب لأننا شعوب لم تعد ترى في حياتها غير الجانب المادي والشهوانية الحيوانية الطاغية على عقول شيوخنا وشبابنا على حد سواء.

معذرة يا عرب لأننا شعوب لم تعد تستحق الرحمة، وما يقع اليوم في غزة غير مستبعد أن ينتقل في يوم من الأيام إلى توزر التونسية وتازة المغربية البعيد عن إسرائيل مئات الكيلومترات. معذرة يا عرب لست متشائما كما سيدعي بعض أصحاب العقول المريضة في أوطاننا المساة بالعربية والإسلامية. فقط الواقعية تفرض علينا مراجعة ذاتية قبل إسقاط اللوم على بعضنا البعض. لأن التنديد والتشجيب لم ولن يمنح الطفل الفلسطيني الفاقد لعائلته أي شيء، لأن مناشدة المجتمع الدولي وغيره  من الفعاليات المدنية عبر العالم لا تستطيع أن تفعل أي شيء من أجل الأطفال والشيوخ العزل في فلسطين غير إصدار البيانات، لا أقل ولا أكثر.

معذرة يا عرب لأننا شعوب تؤمن إيمانا راسخا بعبادة أصنامها المسماة رؤساء وأمراء وملوك الضراط، في زمن الانحطاط العربي، زمن الغبن الشعبي في كل الأوطان العربية والإسلامية، شعوب لا تفكر إلا في كسرة الخبز اليابس وكاس من الشاي الأخضر أو الأحمر، شعوب تأكل القوة وتنتظر الموت لأن كل الأبواب موصدة في وجوهها.

معذرة يا شعب فلسطين الأبي الذي لم يجد إخوانه العرب والمسلمين مع الأسف الشديد بجانبه في هذه المحنة، لأن الشعب الفلسطيني في هذا الوقت بالضبط ليس محتاجا للدواء والمئونة فقط بل هو محتاج إلى الحماية من الكيان الصهيوني الذي يحارب البشرية بغض النظر عن الإيديولوجيات والديانات والقوميات و …..

معذرة أيها العرب إن قلت لكم وأنا لست واحد منكم، بل أتبرى منكم اليوم هنا حتى يكون كل القراء شهود أمام الله، إننا شعوب جبانة قوادة أبناء عاهرات بأفعالنا لا بأصولنا، وإن كانت العاهرات أشرف من كل شعوب العرب ورؤسائهم وأمرائهم وملوكهم. معذرة على وقاحتي الصريحة لكنه الواقع المر يا شعوبنا التي رضعت الذل من أول قطرة حليب من ثدي أمهاتهم اللواتي خضعن لنزوات ذكورهن المسماة بالرجال في زمن الاستبداد.

معذرة إلى كل النساء في العالم العربي والإسلامي اللواتي تعرضن لشتى أنواع الاستعباد من ذكور آخر زمن.

معذرة، لأني أتسائل لمن اعتذر أصلا هل للشعوب الصامتة أم للملوك والأمراء والرؤساء البائسة، هؤلاء الربابنة الذين يسوقوننا كالأغنام بقوة الحديد والنار إلى زنازيننا الضيقة، هذه الزنازين المسماة اليوم بالدول العربية والإسلامية.   

وتصبحون على أوطانكم التي فقدتموها من الزمن الأغبر

احماد بن الحسين ايت وكريم

المضطهد الامازيغي بقرية الدعارة.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز