حســــن بني حسن
freejo1966@yahoo.com
Blog Contributor since:
29 November 2007

كاتب عربي من الاردن

 More articles 


Arab Times Blogs
تاريخ شرق الارن وعائله الثعالب

 

مط حالك مط عالم ما بتقرا خط

يحكى ان ثعلبا خبيثا لئيما كان يسكن بجوار بلده صغيره مع اهله من الثعالب من بني جنسه ,وكان يبدو عليه انه صحيح الجسم ويختلف عن باقي الثعالب من بني جنسه حيث انه يتمتع ببنيه قويه وجسم سليم وجلد لماع وعيون براقه كان قد اكتسبها من والدته التركيه والتي كانت قد مرت ببلده ابيه فاُعجبت بالاب وبعد قليل من الملاعبه والمداعبه والوعود الكثيره بالاعتناء به وتدليله وافق الاب على عروضها هذه فتزوجها وانجبت له ثعلبا صغيرا.وقبل ان يفرح هذا الاب بابنه دبرت له هذه الام مكيده اتهمته فيها بالجنون وتخلصت منه.

 

تربى هذا الثعلب الصغير وعاش وترعرع في كنف امه على مال الحرام واكل الحرام واستمرى على ذلك حتى تجاوز كل الثعالب في السلب النهب والاستيلاء على نصيب اهله وعشيرته من الثعالب وحصل نفس الذي حصل لابيه ولكنه هذه المره التقى بواويه شقراء زرقاء العينين  قالت له  انها من اصل انجليزي ولما كان هذا الثعلب نسونجيا من الطراز الاول ,نط عليها من اول لقاء  فانجبت له ثعلبا ماكرا مخادعا ابن زنا لا يخاف الله ولا يحسب حسابا لاحد من عائلته او اهل القريه المجاوره لهم  فعاث في الارض الفساد منذ نعومه اظفاره فلم يبقي ولم يذر ودرئاً للفضيحه قرر الوالد ابعاد هذا الابن العاق عن البلده عله يشعر بالقيمه الحقيقيه لما هو عليه من خير ونعمه, وطمئن قليلا اهل البلده حتى يبقوهم جوارها لانهم كانوا قد قرروا استبعادهم وطردهم من قريتهم ؛وبالفعل استُبعد هذا الولد العاق الى قريه اخرى ولكنه بقي على ما نشىء عليه من السلب والنهب مما ادى الى ضربه وتوبيخه واحيانا الى حجزه في البلده الثانيه مما يتوجب على الاب التدخل الدائم من اجل اخراجه من ما هو فيه .

 

مرت السنون والايام وانكشفت الاعيب والده لاهله من الثعالب واكتشف الجميع من اهل البلده كيف ان هذا الاب استطاع بالحيله والمكر ان ينال ثقه اهل البلده التي يسكن بجوارها وان يقنعهم بانه سيكون الحارس الامين لكروم العنب التابعه لهذه القريه وسيمنع كل الواويات من الاقتراب منها ولكنه في الحقيقه هو الذي كان يسطو على هذه الكروم ويعيث فيها الخراب والسلب والنهب والتدمير حتى استولى على اغلبها.

 

هرم الاب وقلت هيبته بين الناس واهله من فصيله الثعالب فلجاْ الى الاستعانه باخيه كي يساعده على تدبير الامر وربما اطاله فتره الثقه التي منحها اياهم اهل القريه فما كان من الاخ الا ان بداْ بتغير سياسات اخيه اللئيمه والظالمه وضيق على اهل القريه ولم يترك لهم الا القليل مما تنتجه كرومهم حتى انهم كانوا يقبلوا بما يحصلون عليه من فتات على مضض وتعددت الطرق والاساليب من الاخ ولكن اهل القريه كانوا قد بلغو حدا لا يستطيعون معه السكوت على ما طالهم من ظلم وجور فما كان من ذلك الثعلب الهرم العجوز المريض الا ان اعيد من سفره الذي كان يتلقي فيه العلاج من مرضه الخبيث وخوفا منه على ضياع كروم العنب من ارث العائله الخبيثه التقى اهل البلده واعتذر منهم على كل الاخطاء التي حصلت بالسابق وبانه قرر ان يعين ولده  الامين بدلا من اخيه المتين (مع انه يعلم ان الابن الهامل والفاسد كان اسواء ما في العائله من خلف ولكنها اراده اخواله المتنفذين اللئام من فصيله الثعالب ) ووعد اهل القريه بان يحافظ لهم الولد على الامانه اكثر من عمه وبالفعل عاد الولد واستلم الولايه ولكنه معروف لدى الجميع بالفساد وحب اللهو واضاعه الاموال وانفاقها على القمار واصحاب السوء.

 

كان اول ما فعله هذا الولد ان جلب معه عند عودته الى البلده كل اصدقاء السوء من الثعالب وواويات من الذين عرفهم خلال الفتره التي منعه ابوه من دخول البلده ولكنه عندما عاد الى القريه عاد لممارسه نفس الاساليب في السطو على كروم البلده ولسوء حظه العاثر بداء بكرم المختار وكان المختار صاحيا متيقضا منتبه ؛وفي احدى الايام لاحظ المختار ان احدا يعبث بكرمه فقرر ان يسهر في الكرم حتي يمسك بهذا المخرب وفي احدى الليالي جاء الثعلب الماكر الى الكرم وبداء ياكل بنهم شديد فاستدر عطف المختار فتركه ولكنه بعدما شبع اخد يخرب في الكرم ويدمر ما تبقى منه فاستشاط المختار غضبا وتمنى لو ان بندقيته كانت معه حتى يقتل ذلك الثعلب الشرير ,ولكنه اخذ يزحف على بطنه ويختبىء بين الدوالي حتى اصبح على مقربه من الثعلب الذي لم يعد له مجالا للهرب فبادره المختار بصفعه قويه افقدته توازنه وامسك بذيله فاخذ كل منهما يشد بالاتجاه المعاكس حتى انقطع ذنب الثعلب وتمكن من الهرب ولكن المختار قال له سامسكك ولو طال الزمن يا( ازعر ) .

 

عاد الثعلب الماكر الى وكره واخذ يفكر ويفكر ثم اهتدى الى حل فقال في نفسه غدا اجمع الاهل والاصدقاء والاقارب من عشيره الثعالب واخبرهم بانني قررت نقل كروم اهل القريه الى ديارنا لانني اشتريتها لهم من اهل القريه وبالفعل فعل ذلك واقنعهم  به و بعد مغيب الشمس اخذهم الى الكروم واخذ يربط ذيولم ربطا ماكنا  بدوالي العنب حتى اذا انتهى منهم جميعا ومع بزوغ الفجر بداء اهل القريه بالذهاب الى كرومهم فصاح هذا الثعلب الماكر باهله ان اسرعوا وشدوا باقصى قواكم واهربوا بارواحكم لان اهل القريه قادمون وسيقتلونكم الا من سلم,فقالوا له الم تقل لنا انك اشتريت الكروم ؟فاجابهم بكلمته المشهوره التي اصبحت مثلا فيما بعد

 

 مط حالك مط عالم ما بتقرى خط .

 

فشد الجميع حتى تقطعت ذيولهم طلبا للنجاه بارواحهم واصبحوا جميعا زعران فلم يستطع المختار ولا اهل القريه التمييزبين الازعر المطلوب الذي يريدون من بين العائله والتي اصبحت كلها عائله زعران.وهذا هو حال الادن يحكمه ثعلبا قزما تفنن في تشكيل قوات امنيه لحمايته وحمايه عائلته من الثعالب وسماها بمسميات عده ولكن هدفها واحد وهو قمع اهل القريه ولكنهاليس لها قدره ولا قوه الا على الارانب

شاهد السلسله الكامله لما حدث في سجن الجويده

 

 http://www.youtube.com/watch?v=PZf8w8IAUoc&feature=related

اما كيف تمثل هذه الثعالب البلاد خارج الحدود فشاهدوها هنا

http://www.youtube.com/watch?v=7Y7Y8hdjaic&feature=related

 وينطبق هذا الواقع على جميع انظمه الذل والهوان العربيه في الوطن العربي والذي تحكمه عوائل من الثعالب الزعران فالثعالب لا تولد الا ثعالبا.

   







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز