Blog Contributor since:



Arab Times Blogs
شوقي الماجري أبدع في نقل الدراما الفلسطينيةد

مسلسل الاجتياح الذي عرض على فضائية ام بي سي لم يكن مجرد مسلسل عادي كباقي المسلسلات العربية أو المترجمة و التي تصور دراما إنسانية و عاطفية معينة بل أنها أكثر من دراما منقولة تصور معاناة شعب عاني الكثير من ويلات الاحتلال الصهيوني و ممارسات جيشه المجرم أبان اجتياح الضفة الغربية في العام 2002 و الذي يدخل الدراما العربية في التصوير التاريخي الحديث و تصوير معاناة الشعوب التي تعاني جرائم الاحتلال و نقلها إلى العالم بإبداع كأسلوب من أساليب التوعية الوطنية و أسلوب يمكن المشاهد من خلاله أن يتعرف على العديد من القيم و المفاهيم النضاليةالتي تعيش مع أبناء الشعب الفلسطيني خلال فترات النضال المتتالية و مختلف معارك الصمود الفلسطيني في القرى و المدن و المخيمات الفلسطينية.

 لقد تعمد المخرج التو نسي إخراج مسلسل الاجتياح في قالب إنساني وسط مقومات إنتاج هائلة وفرها المركز العربي للإنتاج الإعلامي ليتمكن هذا المخرج العربي التونسي الذي أراد أن يقدم شيئا جديدا للمشاهد العربي بعيدا عن الانحطاط في بعض محاور الدراما الإنسانية و تشويهه بعض القيم العربية من خلال مشاهد لا تتوافق مع القيم و العادات و التقاليد العربية و إنما فقط لجني المال من وراء بعض المشاهد التي يقبل علىمشاهدتها بعض الشباب العرب و الذين لم يتلقوا المزيد من جرعات الأصالة الحقيقية لتحدد نوع الوعي الذي يحتاجونه و الغريب أن بعض الفضائيات العربية تقبل بشراهة على عرض مثل هذه المسلسلات و تحشد لها العديد من دقائق الإعلانات عبر شاشاتهم لتحدد مغريات أخري أكثر تركيزا من ما هو معروض بالمسلسل ذاته.مسلسل الاجتياح الذي ينقل مشاهد مصورة عن بطولة المقاومة الفلسطينية من تمثيل الفنان عباس النوري و صبا مبارك و منذر رياحنه كان قد رفض من بعض الفضائيات العربية و اعتبر مسلسل لا يلبي رغبات المشاهد العربي إلا انه ترشح إلى جائزة "أيمي" عن فئة المسلسلاتالطويلة مع ثلاث أعمال من روسيا و الأرجنتين و البرازيل لمسابقة نظمتها الأكاديمية الدولية للفنون التلفزيونية و قد فاز هذا العمل الرائع على نحو خمسمائة عمل فني و قد حصل على الجائزة الأولى و أتمنى أن يصبح الآن عملا مرغوبا في عرضة على كافة الفضائيات التي تدعي أنها تدعم صمود و بقاء و كفاح الشعب الفلسطيني .

 إن هذا المسلسل مليء و غني بالتفاصيل الإنسانية الفلسطينية الدقيقة و التي صورت مشاهده بالتوافق في أماكن شبيهة إلى حد قريب مع المدن الفلسطينية كبيت لحم و جنين ورام الله و كنيسة المهد و مخيم جنين الصامد ليصور الحياة الفلسطينيةبتعقيداتها تحت الاحتلال و أثناء الحرب الحقيقية التي شنت على مدن الضفة الغربية أثناء حملة السور الواقي الإسرائيلية و صور بدقة التعاون و التكافل الفلسطيني و الالتفاف الحقيقي حول المقاومة الفلسطينية و العكس ,كما أعطي صورة واقعية للاستبسال الذي شهده مخيم جنين قبل أن تتمكن جرافات الاحتلال الإسرائيلي من هدم و إبادة الكثير من سكانه المدنين جنبا إلى جنب مع ازرع المقاومة العاملة في تلك الفترة , هذا بالإضافة إلى صورة الوحدة الحقيقية و التلاحم الوطني و الفصائلى في مواجهة الجيش الإسرائيلي إلي جانب شرف الاستشهاد على تراب الوطن الغالي وصور حب الشهادة و الإقبال عليها فداء للوطن و حبا لكل حبة تراب من ترابه الطاهر.

 إن توثيق التاريخ المصور ليس عملا بسيطا و ولكنه عملا يحتاج إلى مغامرة و يحتاج إلى بعض المال , فبعض المسلسلات الهابطة تتكلف أكثر بكثير من ما احتاجه مسلسل الاجتياح من مال الآن. أن فلسفة المخرج التونسي ودرجة انتمائه للقضايا العربية والتاريخ العربي و إصراره على تقديم عمل نضالي يسجل التاريخ بواقعه الحقيقي يعتبر شكل جديد و فاعل في النضال الفني جنبا إلى جنب مع النضال بالبندقية و مواجه الاحتلال في أزقة و شوارع و حارات المخيمات و المدن الفلسطينية في غزة و الضفةالغربية ويستطيع الكثير من المخرجين العرب البدء بتظاهرة فنية حقيقية تصور المزيد من الملاحم البطولية للكفاح الفلسطيني و ما أكثرها و ما أوفرها فما عليهم فقط إلا البحث عن أماكن تواجدها وقراءة تسجيلاتها الوثائقية و إعداد العمل بشكل يعطي المخرج ذاته شهرة حقيقية و احترام من الجمهور أكثر من البحث عن قضايا تافهة في الخاصرة العربية توجعها أكثر من ما تداوي جرحها و ما أكثر الجراح العربية.

إن تنوير الرأي العام العالمي بالقضايا العربية أصبح واجب يحتمه الانتماء العربي الحقيقي و تحتمه الظروف الحالية لواقع الأمة العربية , الواقع بين انقسامالحكومات و فقر الشعوب و الواقع بين الجهل السياسي و التماشي مع إفرازات الحضارة الغربية و الواقع بين تقبل الجرائم التي ترتكب بحقه و الصمت على من يرتكبها و الواقع بين سرقة التاريخ أو تزويره على يد منتفعين و جناة أموال ولعل هذا التنوير يتطلب جراءة في العمل كالتي أخرجها المناضل شوقي الماجري و إصرار على تقديم الأفضل للمشاهد العربي الذي بدا بالفعل يتململ من رداءة ما يتم إخراجه و إنتاجه تمشيا مع التغيرات السلبية التي يسعي إليها الغرب







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز