نورالدين خبابه
noureddine.khababa@orange.fr
Blog Contributor since:
20 April 2008

كاتب جزائري مقيم في فرنسا

www.radiowatani.com


 More articles 


Arab Times Blogs
متى تدخل الرّحمة قلوب الحُكّام ؟
600 مائة جثة موجودة بإسبانيا وتنتظر الحرق ،هذا ماأعلنته بعض الصحف والمواقع الإلكترونية. شباب في مقتبل العمر من الجزائريين الذين ضاقت بهم السُبل ورَحُبَتْ ،راحوا يبحثون عن بصيص من الأمل في بلدان أخرى، بعدما أُوصدت في وجوههم الأبواب وسُدّت الطرق ، ليسوا أبناء جنرالات ولاوزراء ليثيروا شفقة وسائل الإعلام ،بل شباب من الطبقات الشعبية الذين تربُّوا خارج الصالونات المُكيّفة ،مسّهم الزمهرير وأخافهم الظلام، جاعوا، وتعرُّوا ،وحاولوا مراراً وتكراراً العيش الكريم في بلادهم، لكن أحلامهم تبخرت ورماهم اليأس والقنوط إلى هذه النتيجة.

 
لم يتنافسوا على قصر المرادية ليتربعوا على الشعب كما يفعل المُرشحون السابقون واللاّحقون ،مع أنه من حق أي جزائري أن يطلب ثقة الشعب،ولم يتنافسوا على عضويات في البرلمان المغتصب الذي حقق أعضاؤه الكفاف والعفاف على ظهور الكادحين بمواعيدهم الكاذبة ، ولم يتنافسوا على الرُّتب والنّجوم التي وصل إليها المدّاحون أو الخبزيزست ، ولا ليتنافسوا حتى في الجمعيات على المستوى المحلي بعضويات تحضى بالريع خلال الحملات الإنتخابية على طريقة عريوات هذه الأيام ، ولم يتنافسوا على المنح التي تعطى للأقربين والأكرمين، للذهاب إلى أوربا وأمريكا في قالب البحث والدراسة أو السمسرة،بل تنافس بعضهم على القمامة من أجل تنقية حبّة طماطم، أو بطاطا، وفي عهد العزّة والكرامة، الذي وعد به الرئيس المفروض على رقاب الشعب منذ 1999.


أناس ،لازالت أعمارهم في أعزّ الربيع، ماتوا في أعماق البحار، منهم من لم يتزوج بعد ،من شدّة غلاء المهور وارتفاع الأسعار ومعدل المعيشة،والبطالة ،وعدم السكن ،وحاول بعضهم لأن يقوم بشيئ في هذه الحياة الفانية ،التي يعتقدون بأنها تريد أن تنفذ منهم، بل كما يقول بعضهم "الدنيا إنتهت والجّنة إمتلأت "،خير لهم من أن يبقوا مُتكئين على الجدران ،يشاهدون الذاهب والآتي،فهاجر بعضهم على قوارب ولسانهم يردد ياكلني الحوت ولامعيشة الذل .


إن الذي يريد أن يخطفه الموت لا قتراب أمواج هائجة، يُمسك بأي شيئ لعلّه ينجوا ،ومن هؤلاء ، من أكله الحوت في الأعماق ،ومنهم من أكلته الذئاب والضّباع في الصحاري، ومنهم من فقأت عيناه النسور والغربان، ومنهم من شبعت منه الدّيدان والأفاعي،ومنهم من أخرجته الأمواج ليجد نفسه مُحنّطا في ثلاجات ضاقت به في إسبانيا.


600 مائة جثة تنتظر الحرق، لم تثر شفقة الحُكّام والمسئولين ، لأن الإعلام الغربي لم يُركز عليها، ولم يتحدث عنها مجلس الأمن في جلساته الدورية،ولاجامعة الأنظمة العربية في جلساتها الإستثناية، التي تنعقد عادة لتفريق الجماهير،ولم تُحرّك شفقتهم، لأنهم ببساطة من أبناء المحرومين والطبقات الكادحة، التي ّيراد لها أن تنمح، كأن هؤلاء المساكين، عبارة عن أبقار أو دواجن أصيبوا بالأنفلونزا، بل الدواجن أثارت الرعب وحرّكت وسائل الإعلام ، وجعلت الحُكّام يُنفقون الأموال الطائلة ،لمواجهة هذا المرض الفتاّك، الذي ظهرفي البرّ والبحر والجوّ،خوفا من أن يحيق بهم الموت، فيغادروا هذه الدنيا التي أعمت أبصارهم.


600 مائة جثة تنتظر الحرق،ليست ستمائة توقيع من التوقيعات التي يبحث عنها المُرشحون للنيل ببعض المليارات التي تسمح لهم بإنشاء أحزاب،أو على الشهرة والريع المنتهي، وليست 600 مائة كبش من الأكباش المشوية التي يقيمها أصحاب الزردة لإستقبال عريوات ،في كل الولايات، وليست600 مائة فيلا مُوزعة في نادي الصنوبر أو في المناطق الخضراء على أصحاب النفوذ، ولا ستمائة سيارة فاخرة تعطى كشراء للذمم ،ولا ستمائة عازبة من اللائي استقبلن ا الرئيس يوم 08 مارس ، وهوالذي تمنى للشباب يعود إليه يوما ليحكي له بما فعل المشيبُ ،بل جثث شباب جزائريين من الطبقة الأخيرة الذين رمتهم الأقدار بأن يوضعوا في ثلاجات في إسبانيا، وهاهم ينتظرون الحرق وأمهاتهم يتقطعن ألما وأهاليهم حسرة ،فمتى تدخل الرحمة قلب بوتفليقة الأعزب ومن معه من المرشحين الذين ينافسونه على الفوز بإرادة الشعب التي لن ينالوها، ماداموا أنهم لاينطقون بلسانه ؟.






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز