توفيق الحاج
tawfiq51@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 February 2007

 More articles 


Arab Times Blogs
الدينجيون ....!!

*إهداء:

 " إلى السيد/ سخام.. الذي غير لون وجهه من الأحمر إلى الأصفر إلى الأخضر إلى الأسود في عشرة أعوام..!!"

         ..........

 مثلما عرفتنا تجارب الحياة من قبل على مسميات الوطنجي، والقومجي ،  والمكوجي ،والعربجي، فاني لو سمحتم أضيف اليها مسمى جديدا على نفس الوزن خبرناه ،ونعايشه في معركة الوعي  والتمييز المستمرة مع الشعوذة والدجل السياسي  وهو .." الدينجي".. وأقصد به من يلعب بالدين كما يلعب النصابون ب "الثلاث ورقات "..!!

 أو ب"البيضة والحجر" ،ويفرغه من محتواه وقيمه وتقواه ،ويجعله مهنة أكل عيش يرتزق منها كقراء المقابر  "السورة على قدر الأجر "..!! أو تجارة شنطة يحتال بها على قومه ودنياه،ويتستر وراء الأيات  الطاهرة لتحقيق شهواته ومطامعه لمرضاه أسياده من دون مرضاة الله..!! وهذا يختلف تماما ،وبزاويه 180 درحة عن متدينين حقيقيين على خلق ،وهم كثر  يتشرف المرء بمعرفتهم والجلوس إليهم والنهل من علمهم ..يجذبك إليهم علم نافع، وافق واسع علاوة على التواضع والتسامح وعفة اليد واللسان..!!

 ومصطلح " الدينجي "ينطبق تماما وبضلعين وزاوية على نماذج وموديلات ملفتة للنظر بالقعقعة والجعجعة والمزايدة..!!

منها قادة امتطوا الموجة الوطنجية في غفلة من التاريخ وسلمونا بخطاياهم الى آخرين تسللوا بتخطيط وذكاء مع لغة تبرق بالحنجل والمنجل  ،فرأيناهم ونراهم يحرصون على بدء خطبهم بأيات منتقاة ،وينهونها بأخرى كالرئيس المؤمن اياه ،ويصدحون بكلام ليل مدهون بقشدة وإكسسوارات ملائمة لتقمص الشخصية من سبحة ،ولحية محناة وغترة بيضاء أو شماغ خليجي وربما عباءة حجازية مقصبة ولا يخلو الأمر طبعا من مسحة سينمائية متقنة من الورع زيادة في حبك الدور..!!

،ومنها كذلك خفافيش الليل الحالك من خدم الأمراء والممالك في زمن ما قبل الدجال ،سواء بالقفطان كانوا أم بالبنطال  ..!!

 ،ولكن المصطلح ذاته ينطبق تمام الانطباق بثلاثة أضلاع وثلاث  زوايا على مذيع مصراوي مغرور  حفظ سحنته الجمهور..!!

 فقد ساندته الموجة ودفعته من مؤذن مغترب بمصلى.. إلى مذيع كديك رومي يتجلى..عبر فضائية ملاكي في إمارة أشبه بالمغارة..!!

عودنا من خلال لحيته التلفزيونية الخفيفة وتلاعبه بحاجبيه  مع صفته الاستخبارية كمقدم لبرنامجين ينبش فيهما القبور و لا يراعي حرمة المستور من خلال  ضيوف تجمعه  وإياهم وشائج التنظيم  المشهور و تصفية الحسابات عن طريق شاهدي الزور ..!!

لقد تعودنا من هذا المذيع الهمام أن يبحث عن وجباته المفضلة في مزابل التاريخ وأكوام النفايات المتناثرة في ماضي أمته ،ويتنطع في استجواب ضيوفه الخارجين عن النسق  بطرق وأساليب هي اقرب إلى أساليب المحققين الأمريكيين في سجن أبو غريب..!!

 شاهدته يوما يستجوب  "السيد حسين الشافعي"رحمه الله قبل وفاته بأيام وكان بدون تجن فاقعا في طويته..  فجا في أسلوبه، ولا علاقة له البتة بأخلاق المهنة التي تتطلب الكياسة والنزاهة إلى درجة أن الضيف سخر منه ومن استفزازاته الصبيانية أكثر من مرة..!!

وأتذكر من قريب مهزله شاهدتها له ،وهي "سولو" من العزف المشترك بين نايه المكسور ،وربابة نشاز لضيف من  جماعته موتور ..!! على خلفية فساد اخلاقي وتخوين لفصيل منافس قبل موقعة صفين التي جرت في القرن الحادي والعشرين ، وكان بالطبع  لحنا تشر ذميا خالصا مكررا مقرفا..ومملا سبق وان عزف عليه قادة كبار بلا جدوى في أكثر من مؤتمر صحفي ..!!

وآخر ما شاهدت بالصدفة لهذا الموهوب في قص ولصق العيوب..!! حلقة ختامية لحلقات غيبة ونميمة  يستضيف بها لواء متقاعد مخصصة فيما يبدو لإبتداع تاريخ جديد لثورة يوليو وعبد الناصر من وجهة نظر  القبيحة لضرتها الطريحة.!!

 بلغ رد كان على اللواء القديم و المذيع اللئيم  في قناة الترويج للتنظيم صور " عبدالناصر" التي رفعتها المظاهرات الأخيرة في مصر والسودان ولندن ودمشق ولبنان و...و... !!

 ومن الملاحظ أن جرعات السم قد زادت بعد أن حسم "القرضة " السيطرة  على "القناه "الكبيرة ،فأضحت عارية غريرة لا تختلف عن أي فضائية فصائلية محلية عوراء تتحفنا دوما بالبلاغات  والبيانات التحريضة  الخرقاء..!!

ولو رأى القائمون  عليها كم خسروا وخسرت من رصيدها العظيم عند شعوبنا العربية وبالذات شعبنا الفلسطيني  ،عندما فصلت من دمنا تيجانا تزين مفارق هامات الأمراء، لتخلصت على الفور من كل الوجوه التي تعمل بوقا مكشوفا لدينجيين عتاة خذلوا  ثقة الفقراء وتجاوزهم الزمن..!!

 لقد كانت هذه القناة  منذ نشأتها  ،وحتى عام 2007 مثالا إعلاميا يحتذى ،ويفخر بموضوعيته ،ومصداقيته كل فلسطيني وعربي ،ولطالما تغزلنا في عروبتها وجرأتها و تميز مذيعيها وسحر مذيعاتها إلى أن داهمتها ميليشا إعلامية سوداء لا تزال تحلم بفرض الجزية ،و بعودة الباب العالي..!!

ربما كانت هذه الحقيقة خافية  على بعض من شعوبنا العربية المضللة التي لاتزال تعاني من فرق التوقيت..!! ،كما ضللت قبلا بالوطنجيين والقومجيين   ،وهذا أمر طبيعي في ظل الانخداع بغطاء من الشعارات المعسولة المغمسة بالدين خاصة وان للدين هالة عظيمة ومقدسة يستحقها ،وحساسية حادة تردع من يقترب منها  ،ولكننا و نحن الذين اكتوينا من مصائب المتاجرين  بهمومنا وحصارنا، و باقدس ما لدينا بتنا نتحسس من كل دينجي مهما كبر أو صغر

 والدينجة من وجهة نظر قابلة طبعا للنقد ليست حكرا علينا نحن العرب والمسلمين فقط ، بل يشاركنا فيها اليهود أيضا فكما هم دينجوا الصراع بلعبة الصهينة واجهنا نحن ذلك بالاسلمة..!!

تماما كما كانت ديجنت اوروبا من قبل أطماعها بالصلبنة   ،وكلا المتصارعين سيس دينه  لمصلحته مع أن الصراع في أساسه هو نتاج استعماري لضمان سيطرة غربية مستمرة برأس حربة عبرية أسميت اسرائيل على المنطقة العربية لموقعها وغناها وضعفها  ..!!

وكما ألف دينجيونا مئات القصص عن كرامات وملائكة حاربت معهم هنا ومن قبل في بلاد الأفغان ،فان اليهود يؤكدون على السنة حاخاماتهم وجنودهم أن "راحيل "حاربت معهم في غزة  ..!!

ويدعون اننا وبأمر رباني يجب أن نعامل بكل قسوة وعنف إلى درجة الإبادة كالنمل والصراصير..!!

 أن هنا وهناك في الحقيقة تجار دين  يفترون على الله ويشاركون بشكل أو بآخر رغم اختلافهم في زيادة شدة الحصار علينا من خلال إدارة الدجل واحتكار قوت الناس وبيعه بعشرة أضعاف سعره ،وتراهم بعد امتصاص دمائنا يهرولون إلى الصفوف الأولى في كل معبد..!!

ليس ما أقول كرها  في الدين حاشا لله ،ولا المتدينين الذين يعبدون الله بصدق وصمت يليق بالمقام ،وانما في المتدينجين  الذين يتوضأون بمعاناتنا  ،ويلوكون بضروسهم السياسية البغيضة لحمنا ويتلاعبون بالعواطف والمصائر معا.وتراهم على مصائبنا يمضغون الماء مع سفسطة واهية بلباس التقوى تزين الباطل حقا ،ولا يهمهم من بعد ذلك ،إلا تحقيق الانا الشخصية والحزبية ،ولو من فوق رقاب العباد..!!

ليس حقدا على التقوى ،وإنما على مدعيها الذين باعوا آخرتهم بدنياهم  واشتروا عرضا زائلا من إمارة أو وزارة..!!

 من هنا وعلى هذه الخلفية  ننظر إلى مذيع الضر والضرار في قناة الإمارة  ومحاولاته المستميتة  لتحطيم تاريخ جمال عبد الناصر مع أن الحاقد مهما استطال بقامته لا يرقى تاريخيا إلى مسمار  صدئ مجهول في حذاء المحقود عليه ،وكأن عبد الناصر هو الذي جعل إمارة الضرار قاعدة أمريكية  يستظل الدينجيون بظلها.. ،وكأن عبد الناصر أيضا هو الذي قام بالاغتيالات الشنيعة والتصفيات المريعة للخصوم في الأربعينات والخمسينات  إلى درجة  أن  تبرأ فيها الإمام من مريديه ..!!

إن الناصريين ،وأنا افخر بكوني منهم لا يخجلون من تاريخ زعيم لم ولن يتكرر ..!! ،ولا ينكرون أن له أخطاءه وخطاياه  ،ولكن هناك فرق كبير بين التنويه والتشويه والشعب العربي الآن يعرف بالمقاربة والمقارنة قيمة عبد الناصر كقائد عروبي أكثر من أي وقت مضى ،وكم من حاقد زائل أربد و عوى بينما بقي جمال منارا خالدا في القلب والصدى..!!

ولعل سيل الردود الغاضبة على الافتراءات قد ألقمت القناة البسوس حجرا..!!

 لقد نسي مذيع العصر أن عنوانه الذي ينتمي إليه ويفاخر به  بلسانه وحواجبه، قد جر   على الأمة العربية والإسلامية لعنات التشرذم والانقسام فتشظت إلى علل ورزايا أكثر تطرفا وضررا وقسمت البلاد الاسلامية إلى شيع وطوائف ومذاهب ..!!

لتتواصل رحلة الصراع الاسلاموي الداخلي بدءا من الخوارج والرافضة و...و....

وقدمت للفرنجة في أيام أو أعوام بمسميات وممارسات ،ما لم يستطيعوا أن يفعلوه بنا  على مدى قرن بالتمام..!!

انظروا ماذا حدث بين ثوار أفغانستان..

انظروا ما ذا حدث لنصف مليون بريء في الجزائر..!! 

أنظر وا ماذا حدث ويحدث في السودان.. وكيف يشمت الترابي بزنقة البشير مع انهما خرجا من عباءة واحدة..!!

انظروا ماذا فعل  بنا  ..بعد الفتح  المظفر لأمريكا "حليفة الأمس" في سبتمبر..!!

انظروا إلى حصاد قطع الرؤؤس..والتفجيرات المجنونة في الأسواق وبيوت العزاء..!!

انظروا ماذا حدث بعدها لمقاومة العراق..!!

انظروا ماذا حدث ويحدث لثوار الصومال..!!

انظروا الآن الآن..الى الفيالق القرضاوية تهاجم وتتهم الجحافل النجادية بما يحرج الخضراء الغزاوية ،ويقض مضجع الغربة الدمشقية خاصة مع أخبار خجولة عن غزل أمريكي سورى سعودي ..!!

توالي الاحداث في السنتين الاخيرتين أقنعني أن أولئك الدينجيون الذين يضعون عين في الدين وأخرى في السياسة تتغير مواقفهم تبعا لتغير مواقعهم ..!! وانظر حولك لترى .. ماكان حلالا في ايديهم أصبح حراما في ايدي غيرهم..!!

ولا تعليق..!!

أنا من جهتي..

سأغلق غير أسف قناة الدينجيين... التي غرقت حتى أذنيها في برزخ الفتنة..!!

داعيا الله أن تبرأ من علتها.. وتتخلص عما قريب منهم، ومن القواعد الأمريكية في آن..!! فلا فرق عندي بين عدو بغيض يقتلني ،و تطرف أبغض يشوه صورتي ،وتاجر مسيس يحرف مسار قضيتي إلى حيث يربح..!!

 وللحق فقد استبشرت خيرا عندما سمعت أن المذيع إياه لم يسمح له رسميا بالعبور إلى هنا ، لأننا هنا  كفتنا المذبحة ،ومشاهدة ملامحه البهية عن بعد، و"مش ناقصين بصراحة صفين جديدة" ..!!

ولا يستبعد أن يكون بسلامته قد عبر إلينا من خلال نفق كأي برميل سولار مهرب ..!!

 أخيرا.. يدي على قلبي ..وأتمنى أن يخيب الدينجيون والوطنجيون معا ظني  ولو هذه المرة فقط من أجل الغلابة تحت خيام آذار ..!!

ولا تشيط منهم طبخة القاهرة..!







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز