د. مراد آغا
muradagha@yahoo.com
Blog Contributor since:
19 April 2008

 More articles 


Arab Times Blogs
مابين الحقيقة والأوهام في خلط السياسة بالاسلام

بسم الله والصلاة على رسول الله

 أبدأ منوها لأن المقال سيأخذ مسار التصوير المقارن بين حقيقة الترابط الديني السياسي لدى الاعاجم من جهة ومابين استعماله كمظلة لتغطية الهفوات أو مطية لأغراض خاصة في عالم السياسة والكياسة العربي كما وانوه أن المقال ينأى عن الدخول في عالم الالهيات نظرا لقداسته من جهة ولاعتبارات أهمها أن التطرق للدين الحنيف هو من اختصاص أهل العلم والفقه والدراية حقا وحقيقة ولايحق لكل من هب ودب الخوض في غمار الاشرائع والعقائد مطية أو غطاءا لمآرب شخصية أو جماعية مدبرة أو ممنهجة فالدين الحنيف أعلى وأسمى من أن تنال منه ألسنة وأقلام من لايعرف من الابجدية الا مظاهرها ولعل البداية في سيرة ذلك القبضاي العثمنلي من ابناء حي قاسم باشا في اسطنبول والذي بدأ حياته كبائع متجول ساعيا في مناكبها حتى تقلبت به الايام والأزمان لتحط به على مقعد رئاسة الوزراء في تركيا هو رجب طيب اوردوغان حفيد بني عثمان وتلميذ مهندس الاسلام السياسي التركي نجم الدين اربكان وهو من نفس مدرسة صديقه عبد الله غل الرئيس الحالي لتركيا وصديق أكمل الدين حسن أوغلو الأمين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي

 أوردوغان الذي أثبت وبجدارة حنكته ومرونته في دفع دفة الاصلاحات السياسية والدينية والاقتصادية في تركيا بل وأثبت ان الاسلام السياسي النزيه هو المحرك بل المسيطر على نهوض الأمة التركية بعد مسيرة عقود في علمانية أدت الى تدهور الاقتصاد التركي وعزل تركيا عن ماضيها ومحيطها الاسلامي سواء منه الأعجمي كدول وسط آسيا الاسلامية وكذلك محيطها العربي المشرذم بعد طعن العربان لخلافة بني عثمان والتي أودت بهؤلاء وخير اللهم اجعلو خير للارتماء بأحضان الاورببين والامريكان من زمان وبقية القصة يعرفها الكبير والصغير والمقمط بالسرير

 والمشهد الثاني في مسار هذا المقال يتناول الاداء العربي السياسي والاقتصادي والعسكري بالموازاة مابين احترام الدين وتقديمه على الاعتبارات السطحية ونفاقيات الاحتكارات الفردية والمصلحية وهذا مانلمسه في أداء حزب الله في جنوب لبنان وحركة حماس المنتخبة شرعيا في غزة ونتائج هذا الأداء والذي أصاب العجلة السياسية والعسكرية الاسرائيلية بالذهول مقابل أداء هزيل وانهزامي من قبل متصرفيات العربان والتي عادة مايتم اقحام الدين كواسطة تكميلية في الوصول الى غايات ضيقة لاتخرج عن كونها مصالح شخصية أو آنية اما شحذا للعواطف تعاطفا مع الحكم أو في الحالات الحرجة للدفاع عنه كما حصل قبيل الغزو الأمريكي للعراق أو عندما يحاصر بلد عربي أو يتم التضييق عليه وهنا ينقلب المتصرف المقيم كالعود في عين الحسود فجأة من منبع للقوة والهيلمان والصولجان الى منبع للتقوى والكرم والفقه والاحسان فاردا التقوى والصلاح والغفران مطاردا الشياطين والجان لغاية في أمر يعقوب غاسلا الخطايا والذنوب عبر جوقات من فئة الفقيه الحبوب الذي يهلل حسب الطالب والمطلوب

 ولعل شهرة بعض متصرفيات الأعراب في تحويل الهزائم الى انتصارات لاتقل عنها براعة وفظاعة تحويل المسارات الدينية تفصيلا وتحويلا تماما كما يتم تحويل من هرب وانسحب الى قائد منتصر للعرب بعد أن يلصق بعض أشعار من فئة الشنب ويتم تسميته القائد أبو غضب ضرب من ضرب أو هرب من هرب اداء الأعاجم الديني السياسي وأداء من تم تركهم وشأنهم من العرب ولو الى حين سانحين لهم الفرصة لتطبيق الشريعة الاسلامية حسب منطقياتها واحترامها كشريعة سيادة كما هو الحال في جنوب لبنان وغزة أدى الى نشوء ظاهرة غريبة وفريدة وايجابية تنظيما وقدرة وقوة خلافا لاستخدام الدين مطية يتم تطويعه حسب الغايات والرغبات في مايسمى بدين السلاطين ومن لف لفهم من مطبلين ومزمرين من فقهاء يدخلون السلطان الجنة عالحارك مع زفة ونغم ورنة المهم وبعد طول اللعي عالواقف والمرتكي والمنجعي هناك من متصرفيات العربان من يدعي متصرفوها ومن لف لفهم الغيرة على الدين والهمة في الذود عن الشرائع والمقدسات بينما يتم التضييق على دور العبادة والعباد ويتم احصاء أنفاسهم وهمساتهم ومقابل كل مسجد يبنى يتم بالمقابل انشاء عشرات من مؤسسات الهشك بشك ورقصني ياجدع واغراق الانام بمختلف المحششات والمسكرات والأنغام في منهجيات مؤسسات اصطهجوا حتى تنفلجوا أو مشاريع انبسطوا حتى تنجلطوا التي تزهو وتلهو فيها مختلف بقاع وأصقاع عالمنا العربي الكبير

 ماقام به السيد اوردوغان في بلاده من انجازات لاتقل عنها وقفته الشجاعة في منتدى دافوس امام كل القوى التي تدافع عن الجلاد وتحاكم الضحية مضحيا بمكانته وعلاقات بلاده من أجل شعب غزة بينما كان مايسمى بأمين عام جامعة الدول العربية يتفرج ومعه من يمثلهم في مشهد أذهل الحشاشة واهل السياسة والبشاشة أداء الرجل وحكومته أثناء الحرب على غزة لايقل عن أداء حماس في غزة نفسها وحزب الله في لبنان وهو اداء أصاب اسرائيل بالارتباك وباعترافات القيادات الاسرائيلية نفسها وان افترضنا ان الصراع العربي الاسرائيلي أو على الاقل كمايسمى هو صراع ديني بامتياز فان تمسك الدولة العبرية بديانتها كعمود فقري لبناء واستمرار وجودها فان منطق الأمور بل ونتائجها قد أظهرت وتظهر يوما بعد يوم أن الدين هو القوة المحركة للشعوب هذا ان احترم واعطي الصدارة وتم تطبيقه حسب المنطق والشفافية الواجبة في هكذا تطبيق هذا ان اردنا حلولا مشرفة لقضايانا الداخلية منها أو الخارجية بعيدا عن سراب وفقاعات تجاوزها الدهر بأشواط في بلاد مازالت ومن زمان تتأرجح بين أحضان الاوربيين والأمريكان بعدما فقد فيها الانسان الحقوق من زمان وطمست فيها الشرائع والأديان وبقيت على فيض الكريم انتظارا لمشيئة الحنان المنان وكان ياماكان







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز