Blog Contributor since:

 More articles 


Arab Times Blogs
المسيار بين السعودية وإسرائيل

في دعوة صريحة وبلسان إسرائيلي فصيح دعا وزير الخارجية للكيان اللقيط سعود الفيصل إلى رؤية عربية مشتركة للتعامل مع "التحدي الإيراني" وطبعاً هذا السلولي يقول ما يكتب له من الخارجية الإسرائيلية السعودية المشتركة,فمع أسر أبطال حزب الله للجنود الصهاينة

 سمعنا هذا السعودي شبيه الضب يندد بالعملية ويصفها بكل وقاحة بـ"المقامرة" وقد قالها سيد المقاومة السيد حسن نصر الله والكلام موجه لوزير خارجية السعودية مع مصر والأردن الثالوث العميل(لا نسألكم دعماً,ولا نريد سلاحكم,ولا تعاطفكم حتى,فقط حلوا عنا) انتهى كلام السيد نصر الله. وعلى الجهة الأخرى من فلسطين غزة التي وبالمناسبة حاربها الثالوث العميل أكثر من الصهاينة أنفسهم! نجد تصريحات هذا الكلب السعودي تنهش باللحم الفلسطيني وقت الحرب بل تواطأ مع النظام المصري العميل بحصار غزة بصورة كاملة وكلنا يعرف من منع أهل غزة من الحج وهم أكثر من 1000 شخص

وفي قمة قطر كنا نعتقد بأن السعودية ستغير من موقفها "الإعتدالي جدا" مع صور أشلاء النساء والأطفال لكن هذا ما لم يحصل بل لم تحظر أساساً! النظام السعودي دأب منذ اللحظة الأولى لتأسيسه على يد الإنجليز لضرب الدول الإسلامية والعربية بعضها البعض وإشغالهم عن قضاياهم الأساسية بواسطة فتاوى شيوخ الضلال الوهابيين التكفيريين أو بأموال النفط كما حصل بلبنان وفلسطين,ومن المستغرب أن يقع السنة المنخدعين إعلامياً بشبكة هؤلاء العملاء الأنجاس تارة بالبوابة الشرقية وأخرى بالمد الصفوي! وبينما يحج الوهابيين الإرهابيين بعشرات الألف للعراق لتفجير الأسواق والمساجد والحسينيات لا نجد وهابيا سلوليا واحد يذهب ليفجر جسده النجس في سفارة إسرائيل في الأردن الحليف الإستراتيجي لـ إسرائيل ومصر أم الدنيا المطبعة الأولى وحامية الحدود الغربية لبني صهيون المساكين! حماس السنية نموذج صارخ يفضح ولا زال تستر هؤلاء العملاء الذين لم يحركوا ساكناً ومئات أطنان من القنابل بأنواعها تنهمر كالمطر العاصف على الأطفال والنساء ولم يروى بأس بآلة القتل الإسرائيلية كونهم في خندق واحد,ولا يعتبرون إسرائيل بترسانتها النووية تهديد على أهل السنة!

 من يقول أن السعودية تحمي السنة فهم واهمون وغارقون في الوهم فهم من شرع وجود أمريكا في الخليج وهم من مول الحرب على أفغانستان والعراق ولبنان وأخيراً غزة ومنها انطلقت الغزوات لضرب بلاد المسلمين! هم لا يهمهم أي سني على وجه الأرض بل هم العدو الأولى للسنة متى ما سقطوا ستتحرر كل أرض إسلامية ,بالأمس كانت قناة العبرية الصهيوسلولية تضلل السنة بشكل مقزز أبان حرب لبنان ولكن شاء الله إلا ويفضح نهجها ومن يقف ورائها وما حرب غزة عنكم ببعيد,فلا تنخدعوا مرة ثانية وتكونوا حطب يحرقه آل سلول لتدفئة إسرائيل العظمى (المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين) فلعنة الله على آل سلول ولعنة الله على السنة إن كانت هذه هي السنة وأنا أول الكافرين.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز