Blog Contributor since:

 More articles 


Arab Times Blogs
أقوال مأسورة ساخرة من قلب ينبض بحب مصر- 12-

 

«العلم هو القراءة.. لكن كثيراً من الكتّاب يكتبون أضعاف ما يقرؤون»..  العقاد

 

أشعر بالفائدة والمتعة عند قراءتي للكاتب الساخر محمد مستجاب، وهي المعادلة الصعبة التي يصعب أن يحققها الكاتب. لاحظت من الكتاب عشق مستجاب وهيامه بيوسف إدريس. في كتابه حرق الدم يبدأ المقدمة بقوله: "عملت لسنوات ماسح بلاط في معمل تحميض أفلام سينمائية وكاتبا عند أحد المحامين وكنت مرشحا كي أكون لصاً...لكن ظروفي ساءت فأصبحت كاتباً". في سخريته من الإهداءات الغريبة في الكتب وما يكتنفها من نفاق وحذلقة يمتدح مستجاب الإهداء الذي كتبه صبري موسى في مجموعته القصصية حيث كتب:" إلى لا أحد ليكون للكل." وفي فصل جميل أعتقد أنه الأجمل على الإطلاق بين فصول الكتاب كان عنوانه:" موسوعتنا للأرقام القياسية والظواهر المدهشة" يورد في هذا الفصل أمثلة رائعة منها ما يلي:

إسماعيل بك كامل أحد أكبر عتاة الأثرياء في ديروط الشريف بوسط صعيد مصر، والذين قام عبد الناصر بالثورة ضدهم أصلاً، هو الذي أنشأ منظمة التحرير الناصرية في تلك البلد، ثم الاتحاد القومي، ثم تولى رئاسة الاتحاد الاشتراكي، ثم تولى أمر الحزب الوطني الحاكم، ثم ضاق بكل ذلك فأحال نفسه للاستيداع أو المعاش قبل أن يموت بسنوات قليلة!

لاعب الكرة الشهير في الستينيات رفعت الفناجيلي كان موظفا بعقد عمل على مشروع السد العالي في أسوان، لكنه لم يشاهد السد العالي إلا بعد انتهائه حيث كان يقيم في العاصمة!

أحمد بهاء الدين تولى رئاسة تحرير مجلة صباح الخير وعمره كان أقل من 25 عاما! معظم الكتاب الذين لم يعتقلوا – بالمرة – في عهد عبد الناصر هم الذين عضدوا السادات ضد عصر عبد الناصر، وتولوا قيادة الانتقاد لهذا الرجل العظيم حتى الآن! ويذكر مستجاب أمرا غريبا جدا وهو: كانت في جنوب الصعيد عادة غريبة اندثرت حيث كانت الراقصة التي تزف العروسين تقيم عدة أيام معهما لتسهيل الشئون المعقدة ونشر البهجة في الجو السعيد، ولم تكن تتقاضى أجرا بالمرة!!!!!!

 

 

1- كان هناك في الجاهلية نكاح الاستبضاع وهو قول الرجل لأمرأته إذا طهرت من حيضها اذهبي لفلان فاستبضعي منه، ويعتزلها زوجها حتى يتبين حملها وقد كان يفعل هذا رغبة في نجابة الولد أو تحقيق مصالح أخرى. معقول!!! هل العربي ذو النخوة والرجولة كان يفعل هذا؟ مستحيل هذه المعلومة لم ولن أقتنع بها أبداً. لا والأدهى من هذا هو هذا النوع من الزواج أيضاً: نكاح الرهط: وهم ما دون العشرة يجتمعون على المرأة فيصيبها كل منهم، فإذا حملت ووضعت أرسلت إليهم فإذا اجتمعوا عندها قالت لهم: قد عرفتم ما كان من أمركم، وقد ولدت فهو ابنك يا فلان حيث تختار منهم واحدا لينتسب المولود إليه ولا يستطيع أن يمتنع الرجل من ذلك حينئذ. يا سلاااام يعني هم العشرة دول بيقضوا الليلة ويرجعوا تاني عشان واحد فيهم يدبس في العيل وهي تأمر وتنهي فيهم زي ما هي عايزة هو لا مؤاخذة.... ولا بلاش.

 

 

أبيات أعجبتني لأبي فراس الحمداني وهو أسير يخاطب حمامة على شباك السجن:

أقولُ وقد ناحت بقربي حمامةٌ
أيا جارتا لو تشعرينَ بحالي
معاذَ الهوى ما ذقتِ طارقة النوى
ولا خطرتْ منك الهمومُ ببالي
أيا جارتا ما انصفَ الدهرُ بيننا
تعالي أقاسِمْكِ الهمومَ تعالي
أيضحكُ مأسورٌ وتبكي طليقةٌ
ويسكتُ محزونٌ ويندبُ سالي
لقد كنتُ أولى منكِ بالدمعِ مقلةً
ولكنَّ دمعي في الحوادثِ غالي

 احتفل نادي ليونز مصر الدولي مساء أمس الأول، بعيد ميلاد د. علي جمعة، مفتي الديار المصرية، الذي كان ضيفاً علي النادي أمس.
وفاجأ هاني عزيز، مستشار البابا شنودة، ورئيس النادي، الحضور قبل ختام اللقاء بإحضاره تورتة للاحتفال بعيد ميلاد المفتي قبل موعده بيومين، وغني الحضور بقيادة الفنان سمير صبري: «سنة حلوة يا جميل». وطلبت إحدي المشاركات في اللقاء من سمير صبري أن يطلب من د. علي جمعة فتوي بإباحة الغناء في أعياد الميلاد، وغادر المفتي عقب تقطيع التورتة مباشرة. عن جريدة البديل. ولا تعليق.


 

يقول ابن كثير في تفسير آية المواريث:" فإن أهل الجاهلية كانوا يجعلون جميع الميراث للذكر دون الأنثى، فأمر الله تعالى بالتسوية بينهم في أصل الميراث، وفاوت بين الصنفين. فجعل للذكر مثل حظ الأنثيين، وذلك لاحتياج الرجل إلى مؤنة النفقة والكلفة ومعاناة التجارة والتكسب وتحمل المشاق فناسب أن يعطى ضعف ما تأخذه الأنثى." (تفسير ابن كثير، ج 1، ص 422.) وأزيد على كلام ابن كثير أن هناك حالات عدة ترث فيها المرأة ما يساوي الرجل وأحيانا أكثر منه.

 

رجل يدعي أنه باحث أزهري (وهو خريج هندسة) واسمه عبد الرؤوف عون ألف شيئا أسماه كتابا كان عنوانه الزواج العرفي حلال حلال وبالطبع بيعت مليون نسخة من الكتاب. الخلاصة أن هذا الجاهل يرى أن من حق أية فتاة لو رفض أبوها تزويجها ممن تحب أن تتزوج هي بنفسها ممن تحب. وقد استمعت إليه في برنامج القاهرة اليوم مع عمرو أديب الذي قضى الحلقة يهزأ ويسخر من كتابة هذا الجاهل الذي كتب فصولا كاملة نقلها من بعض كتب التراث السمجة التي تتحدث عن الجنس والفحش والمجون. والخلاصة أن هذا الجاهل لم يستطع أن ينطق كلمة صحيحة، ولم يستطع أن يورد حجة واحدة، وكنت محظوظا أن خفف من غيظي وجود د. صبري عبد الرؤوف العالم الأزهري الذي عنف هذا الجاهل أشد ما يكون التعنيف ولام الأزهر كيف سمح ورخص هذا الكتاب.

 

"وبالرغم من أن مسرحية الجنيه المصري (المأخوذة عن مسرحية توباز وهي كوميديا ساخرة من تأليف الكاتب الفرنسي مارسيل بانيول نشرت سنة‏1928‏ ماتناولته مسرحية توباز من مظاهر الانحراف والفساد في دوائر الأعمال والقطاع الحكومي في فرنسا في العقد الثالث من القرن الماضي‏)  تعتبر أكمل عمل كتبه الريحاني وبديع خيري حتي عام‏1931,‏ بل وتعتبر نقطة تحول في مشوارهما الفني‏,‏ نظرا لتماسك حبكتها وتصويرها الواقعي للبيئة المصرية‏,‏ وفكاهاتها اللاذعة الممزوجة بمرارة المثالية‏.‏
ومع ذلك فقد أعرض الجمهور عن مشاهدة المسرحية‏,‏ وبلغ إيراد المسرح في الليلة الأولي ثلاثين جنيها‏,‏ هبط إلي ستة جنيهات في الليلة التالية‏,‏ ثم الي أربعة جنيهات في الليلة الثالثة‏,‏ واستقر علي ثلاثة جنيهات في الليلة الرابعة‏,‏ والرواية في حد ذاتها قوية جدا وموضوعها ممتاز فما سبب فشلها؟‏!‏
لأن الجمهور لم يجد بها مااعتاد من فارس صارخ وعناصر موسيقية استعراضية‏,‏ يقول الريحاني في مذكراته ـ لقد اكتشفت اخيرا أن جمهورنا الحبيب لايريد طعاما دسما‏,‏ لأن معدته لا تقوي علي هضمه‏,‏ فقدمنا له سلسلة من التهريج والاستعراض تحت اسم المحفظة ياهانم‏,‏ واذكر هنا اني كنت أخجل من نفسي عندما قدمت هذه الرواية‏,‏ بل واقر هنا بأني مازلت حتي الآن أخجل من نفسي كلما تذكرت هذا التهريج ولكن مع الأسف الشديد نجحت الرواية نجاحا منقطع النظير‏..‏ كنت أشك بعده في أن جمهورنا يتمتع بشيء من الذوق الفني‏.‏"
نقلا عن مقال للكاتب الكبير الأستاذ أحمد بهجت من صحيفة الأهرام ولا تعليق.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز