From : Abdel Karim Salim Sharif <stalingrad_43@yahoo.com>
Sent : Thursday, November 18, 2004 10:12 AM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
 

ألمدعو "ياسر عرفات" أخيرا أرتحنا منه


ألمدعو " ياسر عرفات" لا يستحقّ لحظة واحدة من ألحزن عليه. أنّني أشفق على هذا ألشعب ألفلسطيني ألجاهل ألساذج ألمغفّل . دعوني أدلي برأيي بكامل ألحرّيّة : عندما تمّ تأسيس " منظّمة ألتحرير ألفلسطينيّة" سنة 1965 بعد مؤتمر ألقمّة للعرب في مصر تحت رئاسة ألراحل جمال عبد ألناصر تمّ أختيار ألمحامي ألراحل أحمد ألشقيري رئيسا للمنظّمة . و لست أقول لكم سوى ألحقيقة بعينها عندما أكشف لكم أنّ " منظّمة ألتحرير" بزعامة أحمد ألشقيري أختارت عمارة والدي (الصحافيّ سليم ألشريف, صاحب جريدة " ألجهاد " وقتها) ألواقعة في حيّ " بيت حنينا" ألّذي يقع على مسافة سبعة كيلومترات شماليّ ألقدس على طريق ألقدس - رام أللّه مقرّا لها بعدما أستأجرتها من والدي لمدّة ثلاث سنوات متتالية. كانت " ألضفّ ألغربيّة" آنذاك تحت حكم ألمجحوم "حسين أبن طلال" ملك ألأردن , وكان ألشعور ألعام لدى أهل " ألضفّة ألغربيّة" مفعما بألتحمّس لقضيّة فلسطين - كيف لا و هم فلسطينيّون أنفسهم و كثير منهم كانوا ممّن غادروا ديارهم في فلسطين خلال خرب فلسطين سنة 1948 - مثلما كان لديهم ألهدف ألرئيسي هو ألأستمرار في ألتمسّك بألأمل في " أسترجاع" فلسطين يوما ما , و كلّ ذلك بسبب خطابات جمال عبد ألناصر ألّتي عملت بأستمرار على تهييج مشاعر ألشعب ألقلسطيني في ألضفّة و قطاع غزّة ألّتي كانت تحت ألحكم ألمصري ألناصري, و بسبب ألوعود ألكثيرة ألكاذبة ألّتي قطعها على نفسه جمال عبد ألناصر بتحرير فلسطين ممّا كان يسميّه " ألكيان ألصهيونيّ " ألمدعوم من ألولايات ألمتّحدة ألأمريكيّة. لا تزال عمارة والدي ألّتي أستأجرتها منظّمة ألتحرير ألفلسطينيّة موجودة حتّى هذه أللحظة في حيّ " بيت حنينا" شماليّ ألقدس و لكنّها ألآن يقطنها أفراد عائلتي. و كان رئيس ألمنظّمة نفسه أحمد ألشقيري بارعا في ألقاء ألخطابات ألمهيّجة جدّا للمشاعر وألّتي كثيرا ما أستغلّها لتوجيه ألأنتقادات أللاذعة جدّا للملك ألمجحوم حسين أبن طلال من أجل تأليب قلسطينييّ ألضفّة على ملك ألأردن ألّّذي كثيرا ما أتّهمه جمال عبد ألناصر , و أحمد ألشقيري بالخيانة و ألعمالة للصهيونيّة وألأمبرياليّة ألأمريكيّة ألبريطانيّة معا. ثمّ جاء ألوقت ألّذي أراد فيه جمال عبد ألناصر ألقيام بمجازفة خطيرة جدّا كان ينوي أستغلالها سياسيّا من أجل تحقيق مكاسب سياسيّة خاصّة للشعب ألفلسطينيّ على أساس اعادة رسم خارطة فلسطين بموجب تقسيم ألأمم ألمتّحدة لفلسطين سنة 1947 ألّذي قبل به أليهود بينما رفضه ألعرب . قام جمال عبد ألناصر بطرد قوّات ألأمم ألمتّحدة من قطاع غزّة و من صحراء سيناء , ثمّ قام بأغلاق مضيق تيران بوجه ألملاحة ألأسرائيليّة ممّا جعل ميناء "أيلات" مشلولا تماما ألأمر ألّذي رفضته اسرائيل مطلقا و أعتبرته سببا كافيا لأندلاع حرب. و ممّا زاد ألطين بلّة أنّ عبد ألناصر قالها بصراحة مكشوفة في أحد خطاباته قبل عدّة أيّام فقط من أندلاع حرب 1967 أنّه اذا أرادت اسرائيل ألحرب فانّ عبد ألناصر يقول لأسرائيل " أهلا و سهلا ", و صدّقوني أنّني لا أزال أتذكرّ كلمات عبد ألناصر تلك حتّى هذه أللحظة ! و بعد ثلاثة أيّام فقط أندلعت حرب حزيران 1967 و أستطاع سلاح ألجوّ ألأسرائيلي تدمير ألقوّة ألجوّيّة ألمصريّة في ثلاث ساعات فقط ممّا أعطى فرصة هائلة للجيش ألأسرائيلي لأجتياح صحراء سيناء و خوض معارك سهلة ضدّ ألقوّات ألمسلّحة ألمصريّة و ساعدها في ذلك سلاح ألجوّ ألأسرائيليّ ألّذي أصبحت ألأجواء فوق سيناء و كامل مصر خالية له ممّا مكّنه من ملاحقة بقايا ألقوّات ألمصريّة ألمنسحبة بأتّجاه ألغرب , اتّجاه قناة ألسويس بفضل أوامر مدمن ألحشيش و زير ألنساء و عشيق وردة ألجزائريّة ألمشير أللأمع عبد ألحكيم عامر ألّذي كان وقتها ألقائد ألعام للقوّات ألمسلّحة ألمصريّة و ألّذي وقع ألجيش ألمصريّ ضحيّة أوامره ألمشبوه فيها حتّى ألآن. و في خلال ستّة أيّام فقط نزلت ألكارثة ألكبرى على ألفلسطينييّن و بعض ألعرب و بألتحديد مصر تحت حكم عبد ألناصر.تمّ سقوط ألضفّة و ألقطاع و صحراء سيناء و هضبة ألجولان في أيدي ألقوّات ألأسرائيليّة. عندها سنحت ألفرصة الّتي طالما أنتظرتها اسرائيل لتركيز ألهجمات ألبريّة و ألبحريّة و ألجويّة على ألأهداف ألعسكريّة و ألمدنيّة في عمق مصر في منطقة دلتا نهر ألنيل و في مصر ألعليا من أجل تحطيم أنف جمال عبد ألناصر و كسر شوكة كلّ ألعرب ألّذين عاشوا في ألأحلام ألّتي وعدهم بها عبد ألناصر - بدون أن يكون جدّيّا في وعوده لهم . و عقب هزيمة ألعرب ألمخزية في حرب 1967 تنحّى أحمد ألشقيري من زعامة منظّمة ألتحرير و تمّ أستبداله بأبن حارة أليهود في ألقاهرة ألّذي ظلّ يدعو نفسه " ياسر عرفات " ... ذاك ألمخلوق ألمدعو " ياسر عرفات " بدأت ألشكوك تحوم حوله بجدّيّة عند أندلاع حرب " أيلول ألأسود" في ألأردن سنة 1970.ألأمر ألعجيب و ألغريب ألذي أثار ألشكوك حول صدق نوايا " عرفات" أنّه خلال حرب أيلول ألأسود في ألأردن لم تعلن ألحكومة ألعسكريّة ألأردنيّة عن نيّتها اعطاء مكافأة ماليّة لمن يدلي بعلومات عن مكان تواجد "عرفات" على عكس ما فعلته بخصوص " جورج حبش" و " نايف حواتمة" , و كأنّ ألنظام ألأردني كان راضيا كلّ ألرضى عن ألمدعو " ياسر عرفات" بينما كانت تطارد رئيس ألجبهة ألشعبيّة و رئيس ألجبهة ألشعبية ألديموقراطيّة . و ألأسوأء من كلّ ذلك أنّ حرب أيلول ألأسود تسببّت في مقتل الألآف من ألفلسطينييّن ألمدنييّن ألعزّل , خاصّة في مخيّمات أللاجئين حيث كان مسلّحو ألمنظّمات يختبؤون و يحاربون من وراء ظهر ألأطفال و ألنساء و ألشيوخ ألطاعنين في ألسنّ متّخذين بذلك من لاجئي ألمخيّمات درعا بشريّا مدنيّا ضد هجمات ألجيش ألأردني ألّذي لم يترددّ على ألأطلاق في دكّ مخيّمات أللاجئين بألمدفعيّة ألثقيلة ألّتي أطلقت ألقذائف ألفوسفوريّة و ألقذائف ألمحرقة . و عند أنتهاء معارك حرب أيلول ألأسود بموجب وقف أطلاق ألنار ألّذي تمّ ترتيبه حسب طلب جمال عبد ألناصر خرج ألمدعو " ياسر عرفات" من كلّ ألمعارك ألطاحنة ألّتي دارت في حرب أيلول ألأسود, خرج منها سليما معافى مثل " ألشعرة من ألعجينة" . و بعدها مات عبد ألناصر , و ظلّ ألنظام ألأردني يتناوش عسكريّا مع مسلّحي ألمنظّمات حتّى أندلعت " معارك جرش و عجلون" في صيف 1971 حين تمّ ألقضاء تماما على تواجد ألمنظّمات في ألأردن . في معارك 1971 تم حرق مسلّحي ألمنظّمات و تقطيع أوصالهم و تمزيقهم أربا أربا , و هرب قرابة ألمائة من مسلّحي ألمنظّمات عبر نهر ألأردنّ ألى أراضي دولة أسرائيل من أجل ألحفاظ على أرواحهم و أملا منهم في ألبقاء على قيد ألحياة حتّى و لو في دولة أسرائيل ... يعني دولة أسرائيل أصبحت لهم أرحم بكثير من ألأردن و نظام ألحكم فيها ... فما رأيكم في عروبة ألخيانات وألمذابح ؟ و مع كلّ ذلك خرج ألمدعو " ياسر عرفات " من مذابح جرش و عجلون سنة 1971 سليما معافى مثل ألشعرة من ألعجينة ... هل يستطيع ألعرب ألجاهلون أستيعاب ما حصل ؟ كانت مؤآمرات لذبح ألوطنييّن ألفلسطينييّن و أبقاء ألعملاء ألخونة على قيد ألحياة . هل هذا يفسّر خروج " ياسر عرفات" من كلّ تلك ألمذابح سليما معافى بينما لقي غيره من قادة ألمنظّمات مصيرا يختلف , مصير ألموت أو ألوقوع في أسر ألجيش ألأردنيّ ...؟؟؟

ثمّ أندلعت ألحرب ألأهليّة أللبنانيّة في آذار 1975 عندما كان رئيس لبنان ألراحل سليمان فرنجيّة و كان رئيس وزرائه ألراحل رشيد كرامي. أشتدّت حدّة معارك ألحرب ألأهليّة في لبنان بين قوى أليسار ألّتي ضمّت معظم مسلمي لبنان بألأضافة الى كافّة ألمنظّمات ألفلسطينيّة و قوى أليمين ألّتي شملت ألموارنة و على رأسهم عملاء أسرائيل " ألحزب ألكتائبي" ... و منذ 1976 بدأت ألقوّات ألسوريّة بألتدخلّ ألمباشر في ألحرب ألأهليّة اللبنانيّة لصالح ألكتائبييّن ضدّ أليسار أللبناني , شأنهم في ذلك شأن أسرائيل ألّتي تدخّلت أيضا في ألحرب ألأهليّة أللبنانيّة لصالح ألكتائبييّن أيضا ... و بينما كانت ألحرب ألأهليّة في لبنان تشتدّ أكثر فأكثر قام ألجيش ألأسرائيلي بأجتياح جنوب لبنان سنة 1978 ضمن حملة " عمليّة الليطاني" ألّتي تغلغل خلالها ألجيش ألأسرائيلي في جنوب لبنان حتّى وصل مدينة صور" كبرى مدن ألجنوب أللبناني, و ظلّ يحتلّ ألجنوب أللبناني ثلاثة شهور متواصلة قبل أنسحابه منه و حلول قوّات ألأمم ألمتّحدة محلّ ألجيش ألأسرائيلي... ثمّ يصل بنا ألزمن ألى صيف 1981 فتندلع أشتباكات عنيفة بين ألمنظّمات ألفلسطينيّة و ألجيش ألأسرائيلي أسبوعا كاملا قبل سريان وقف أطلاق ألنار بين ألجهتين. و في ألسنة ألتالية, سنة 1982 أجتاح ألجيش ألأسرائيلي لبنان و أستمرّ في تقدّمه شمالا حتّى وصل ألى مشارف مدينة بيروت حيث قام بألأشتراك مع قوّات ألكتائبييّن بفرض ألحصار على بيروت ثلاثة أشهر تفريبا بدون أنقطاع. خلال ذاك ألأجتياح ألأسرائيلي للبنان مات ألألآف من ألفلسطينييّن و أللبنانييّن ألمدنييّن ألأبرياء بسبب تواجد ألمدعو " ياسر عرفات" بينهم , بين ألمدنييّن أللبنانييّن ألذّين لم يكن لهم مصلحة في محاربة أسرائيل ... بمعنى آخر كان ألمدعو " ياسر عرفات" يختبىء وراء ظهور ألمدنييّن اللبنانييّن و يتّخذ منهم درعا بشريا مدنيّا واقيا له ضدّ ألجيش ألأسرائيلي ... فهل هذا يستحقّ تسمية " ألكفاح ألمسلّح ألمشروع و ألشريف" في ألمفهوم ألعسكري؟؟؟ كلاّ و ألف كلاّ . أعمال " ياسر عرفات" كانت قمّة ألخساسة و ألجبن وألعمالة و ألخيانة ... و بعد طرد ألمنظّمات بأذلال من بيروت في أيلول 1982 وقع لآجئو مخيميّ "صبرا" و "شاتيلا" ضحيّة مجازر لم يكن لهم شأن بها على ألأطلاق , و انّما كانت نتيجة ألمرارة و ألحقد ألأسود ألّذي تراكم لدى نفوس أللبنانييّن بسبب تواجد ألمدعو " ياسر عرفات " بينهم ... و مع كلّ ذلك , مع كلّ ألأجتياح ألعسكري ألأسرائيلي للبنان و حصار بيروت ثلاثة أشهر متتالية سنة 1982 و مقتل ألألآف من ألأبرياء خرج ألمدعو " ياسر عرفات" من كلّ تلك ألمذابح سليما معافى مثل ألشعرة من ألعجينة , و كأنّ حياة كلّ ألمدنييّن ألأبرياء ألعزلّ ألّتي راحت لم تكن تساوي شيئا بألنسبة لحياة ألمدعو " ياسر عرفات" ...

و عندما شنّت ألطائرات ألحربيّة ألأسرائيليّة غارتها على مقرّ منظّمة ألتحرير في تونس في أوكتوبر 1985 تمّ تمّ تدمير ذاك ألمقرّ تماما فوق رؤوس كلّ من كانوا فيه بينما كان " ياسر عرفات" بعيدا عن مكان وقوع ألغارة بضعة مئات ألأمتار فقط ... فهل كان ذاك ألمخلوق " ياسر عرفات" يتمتّع بسبع أرواح مثل ألقطط ؟؟؟

و عند أندلاع ما يسمّونه حتّى ألآن " انتفاضة ألأقصى" في أيلول سنة 2000و ألى هذه أللحظة مات ألألآف من ألفلسطينييّن و ألأسرائيلييّن بينما كان " ألخواجا ياسر عرفات " مصونا معافى مع كامل ألأكل و ألشرب في " ألمقاطعة " ... يا سلام : عشرات ألألآف من ألمدنييّن ألأبرياء ماتوا في كلّ تلك ألمعارك و ألحروب بسبب وجود " عرفات" بينهم بينما هو كان سعيد ألحظّ ألى درجة أنّ ألموت ظلّ بعيدا عنه كلّ ألبعد ... يا عيني ... و من لا يدري أنّ مخابرات أسرائيل عندما ركّزت جهودها و مواردها وقدراتها للقضاء على رجالات ألمنظّمات أستطاعت أغتيال ألكثيرين منهم مثل محمّد يوسف ألنجّار و كمال عدوان و كمال ناصر سنة 1973 , و غسّان كنفاني , و محمّد بو ديّه, و محمّد ألهمشري, و وائل زعيتر , و " ألأمير ألأحمر" أبو الحسن علي سلامة , و نادل ألمطعم في ألنرويج ألمواطن ألمغربي " محمّد بو شيخي" , و خليل ألوزير, و غيرهم أيضا ... فهل كان جهاز ألمخابرات ألأسرائيلي عاجزا طيلة ألوقت عن ألوصول ألى ألمشبوه فيه " ياسر عرفات " ؟؟؟ كلاّ و ألف كلاّ ... لقد سردت لكم ألكثير من ألحقائق ألّتي تكفي لكي تثير أشنع و أبشع ألشبهات ألمريبة حول " ياسر عرفات" ... و رعم كلّ ذلك عاش ذاك ألمخلوق حتّى بلغ ألخامسة و ألسبعين من ألعمر , و لا يفوت عن بالنا أنّه حصل على جائزة نوبل للسلام ألّذي لم يتحققّ حتّى ألآن , و نحن ألآن لا نزال نرى ألغسيل ألوسخ لياسر عرفات و دلّوعته سهى ألطويل , ذاك ألغسيل ألوسخ ألمتعلّق بألثروة ألهائلة ألّتي تركها لصّ أللصوص ياسر عرفات على شكل حسابات سريّة بأسمه تبلغ بلايين ألدولارات ... فمن أين له هذا؟ و كيف يحقّ لزوجته سهى ألطويل و أبنته "زهوة" ألأستفادة من هذه ألأموال ألّتي كان ياسر عرفات قد شحذها من مختلف ألمصادر على ظهر ألشعب ألفلسطيني و سرقها لمنفعته و منفعة زوجته ؟؟؟

هل هذا يكفي لأقناعكم أنّ ألعجوز ألراحل " ياسر عرفات" أنّما جعل من قضيّة فلسطين و أللآجئين ألقلسطينييّن مصلحة تجاريّة درّت عليه بلايين ألدولارات و مكّنته من زيارة عشرات ألدول في ألعالم على متن مختلف أنواع ألطائرات ألنفّاثة و الهليوكبترات ؟

اذا كان كلّ هذا لا يكفي لأقناع حتّى أقلّ ألناس ذكاء بأنّ ياسر عرفات أنّما جلب ألكوارث على شعبه و على ألعرب وألأسرائيلييّن بينما كان هو أغلب ألوقت يستمتع و يذوق حياة ألبذخ على حساب قضيّة فلسطين , فهذا معناه' على ألأقلّ في نظري, ألرحمة على ألشعب ألفلسطيني ألّذي مات نتيجة ألقتل ألمتعمّد منذ زمن بعيد دون أن أدرى حتّى دريت به منذ موت ياسر عرفات ... دعوني و شأني , فأنا لست منكم و أنتم لا تعنوني منذ ألآن و حتّى ألنهاية

عبد ألكريم سليم ألشريف
ألقدس : ص. ب. : 51470
رقم ألهاتف ألخلويّ : (+972-546) 504963
stalingrad_43@yahoo.com
November 18,2004