From : thoryanafee nafee <thoryanafee@hotmail.com>
Sent : Thursday, November 11, 2004 9:03 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com, drfouad@emirates.net.ae
Subject : عرفات .. الرمز .. الكارثة



متاهات :
عرفات .. الرمز.. الكارثة

اعترف هنا واسمحوا لى ياسادتى القراء والمتابعين لرحلاتى وصولاتى وجولاتى فوق السطور بأننى لم احب يوما ما السيد ياسر عرفات على الرغم مما يتمتع به من حضور وسحر خاص لم استطع فهمه , كما انى اعتقد اعتقادا جازما بأنه احد اسوأ الافرازات السوداء لعالم اوشك على الانتهاء . .

" لو دفعتم ملء الدنيا ذهبا فلن اقبل التنازل عن بوصة من فلسطين " تلك الكلمة كلفت السطان عبد الحميد عرشه وتم نفيه الى "سالونيك " وتحديد اقامته يها .

" لن استسلم ابدا فهذا جهاد فى سبيل الله والوطن " نطق بتلك الكلمات الشهيد الشيخ عز الدين القسام رافضا الانسحاب من مواقعه رغم امكانية ذلك واستشهد .

اما السيد ياسر عرفات غفر الله له واطال عمره ان اراد فقد قام بالفرار على دراجة بخارية يوم معركة الكرامة تحت زعم المحافظة على القيادة والرمز , فالاول بذل دمه من اجل القضية والثانى فر لتقديم التنازلات وبيع دماء الشهداء على موائد اللئام والمفاوضات من اجل السلام .

وما اشبه اليوم بالامس , لقد كانت المواقف السلبية والاستسلامية فى العشرينات للقيادات الفلسطينية العربية سببا واضحا فى تمكين اسرائيل من ابتلاع ارض فلسطين عندما اظهرت ميلها للحلول التوفيقية وقبول الحكم الذاتى المحدد وعدم المطالبة بالغاء وعد بلفور , ومن ثم أتى ياسر عرفات وغيره من سادتنا الحكام الذين لم يستوعبوا الاخطاء التاريخية والتى ادت الى كل مصائبنا التى نعانى منها عندما قام بنفس الدور واعترف باسرائيل وحاول نزع سلاح الثورة الفلسطينية و ايقاف العمليات الفدائية ضد الكيان الصهيونى ووقف اعمال العنف مع نبذ كل اشكاله ورفضه لكل اعمال المقاومة التى تسميها امريكا واسرائيل ارهابا مقابل ان يكون رئيسا يمتطى جواد الوهم فى عالم لا يؤمن سوى بالقوة لانتزاع حقوقك .

واسمح لى قارئ الكريم فانا لست من تملك محاكمة عرفات الرمز رئيس منظمة التحرير الفلسطينية او غيره من ولاة امورنا الاكارم ولكن عندما يراد بالحقيقة باطل ويخرج عليك الكثير من المتنطعين المدعين للثقافة والوعى بقضايا الامة المدافعين بغير شرف عن عرفات وبطانته وهو الذى جعل اتباعه وطوال ستة عقود يبثون فى الوعى واللاوعى العربى بان ياسر عرفات هو القضية الفلسطينية واى مساس به هو مساس بالوطن ومعارضته تعتبر من الخيانات العظمى , حتى اصبح الامن القومى لفلسطين والامن الشخصى لعرفات متداخلين لدرجة انهما اصبحا كيانا واحدا , ومن ابشع المغالطات اعتباره " الثورة والانتفاضة التى تستمد استمراريتها وكفاحها من وجوده " !!!!

وحيث اننى لست من معتنقات الفكر المركزى العرفاتى , كما اننى لست معنية بحياته او مماته الا انه عندم يصل الامر ببعض الاخوة الذين ادمنوا العز والشهرة والسلطة والظهور على الفضائيات فى زمن عرفات صاحب الغضب اللحظى غير العقلانى والذى قاد نضالا محموما لتمزيق التنظيمات الفلسطينية بما فى ذلك فتح نفسها لتتحول الى مجموعات صغيرة يسهل السيطرة عليها وقد اصبح مع الزمن غير قادر على اتخاذ لأى قرار لانه غير قادر على السيطرة على تلك المجموعات المنقسمة والتى مزقها بيديه ونتيجة حتمية لما صنعت يداه هنا يجب على ان اتوقف وعلى اى متابع للقضية الفلسطينية ومتاهاتها ان يتسآل لماذا سكت كل من حوله على تلك الافعال ولماذا وضع يده على اموال القضية لينفق منها بسخاء فى الدعاية لشخصة وبعض من القيادات التى ليس لها هم الا ان تملأ جيوبها من الهم والدم الفلسطينى مع التقتير على زوجات الاسرى وعائلات الشهداء المناضلين الحقيقيين من مبدأ ان تلك الاموال اموال الثورة التى يجب ان يحرص عليها وسبحان الله ..

وعلى ذمة الكاتب البريطانى " آلان هارت " فى كتابه " عرفات ارهابى ام صانع سلام " يقول الرجل على الرغم من ان عرفات معجزة حقيقية وشخصية سياسية هامة بالشرق الاوسط الا انه ممثل كبير !!! وحتى نقف على دقة تلك المقولة من عدمها سنجد بأننا نحن الشعوب العربية قد تعودنا على اسلوب ابو عمار فى العناق وتوزيع القبلات , كما انه هو من اطلق التعبير السياسى الجديد وقال " كما واجهنا كل المؤمرات فى السابق يجب ان نواجه المبادرات الجديدة بقولنا " لعم " اى بين اللا والنعم حتى نستطيع ان نناور والا نغلق اى باب يمكن ان يفتح امامنا "

ان زعيم الكفاح المسلح ليس بسيطا ولا هينا بل ان له تركيبة خاصة ومعظم ما يبديه من هدوء وابتسام انما يأتى نتيجة لتخطيط متقن ليستكمل صورة الزعيم الاسطورى صاحب القضية الفلسطينية ..



ولو تجرأ احدكم وسالنى لماذا هذا التحامل على شخص السيد الرمز ؟؟؟

فاننى سأجيب لان السيد ياسر ورغم انفى ورغم انف الامة وموافقة ولاة امورنا الاجلاء لم يلتزم بأهداف النضال !!!!!

- يقال ان ثروة ابو عمار تبلغ اربعة مليار دولار ينطح دولار .

- ومنذ ان تولت منظمة التحرير برئاسته كل الامور الخاصة بالقضية عم الفساد في كل اجهزتها ومؤسساتها ورجالها ..

- ستون عاما مضت ونحن نفتش عن فلسطين خلف اسوار الانظمة العربية ووراء السياج الشائك الذى نصبته قرارات الشرعية الدولية وبموافقة عرفات .

- ان عودة سريعة الى شريط الاتصالات بين عرفات وامريكا واسرائيل تحديدا تضع امامنا وبوضوح صورة مهزوزة لسلام يقع ضمن لوحة النظام الاقليمى للشرق اوسط الامريكى الاسرائيلى العرفاتى ومن حوله ....

- مرحلة اتفاقيات السلام المهزوز والتنازلات المخجلة التى ارتضاها السيد عرفات وهندس لها هو واخرون جنبا الى جنب واختلطت بصمات امريكا واسرائيل ببصماتهم وما يزال الكثير الكثير من خفايا تلك المرحلة طى الكتمان .

- الاتهامات التى كالها لحركة حماس وجاء على اثرها تأييده المطلق لغزو الكويت حتى لا تنفتح دول الخليج على الحركة بداخل الاراضى المحتلة وهو ما يعنى فقدان المنظمة لعنصر اساسى فى دعمها .

الخلاصة ياسادة ادعو معى بأن يشفى السيد ابو عمار ولكن فليبقى فى فرنسا يستمتع باموال السلطة وبزوجته المصون وابنته الكريمة ويستحم فى مياه نهر السين غاسلا ادران السنين وكفانا وطوال ستون عام توالت فيها هزائمنا وانكساراتنا التى كنا نبتلعها ونستسيغها وندمنها ونفلسفها حتى اصبحت قدرا لا مهرب لنا منه , فكانت فلسطين قضيتنا الكبرى ومآساتها جزء من معانتنا , واليوم ياسر لن يكون موجودا معنا على رأى الامريكان " انى مور " ولكن ستبقى تخلفه طغمة فاسدة اكل الدهر عليها وشرب الا من رحم ربى , فهل نطمع فى توحيد الفصائل الفلسطينية كلها ونبذ الغث من رجالاتها ومحاولة بناء جسور جديدة من الثقة بين كل الفصائل والشعب الفلسطينى وحتى لا نشعر بأننا ابتلينا بمصيبة وكارثة تسمى التناحر على السلطة ومن ثم تشتيت القضية لستين عاما قادما وكأنك ياابو زيد ما غزيت .