كتب : أسامة فوزي

تلقيت الرسالة التالية من السيدة الفاضلة المتألقة مريم نور وذلك في حزيران يونيو الماضي ولم ارد عليها في حينه لاسباب شخصية ومرضية و ( كسلية ) ويبدو ان من يتعدى الستين مثلي ويصبح ( سينير سيتزين )  يصاب بنوع من الخمول والكسل  بخاصة لمن يستغل حكاية ال ( سينير سيتزين ) مثلي ليس للتوفير وانما للاحساس بالتميز ... وسينير سيتزين - لمن لا يعيش في امريكا - هو لقب يطلق على كبار السن وتجده مدرجا في قوائم الطعام والسفر والاقامة وتقريبا في كل نواحي الحياة في امريكا ... فاذا دخلت مطعما ستجد انك ستدفع اقل من غيرك لانك ( سينير ستزين ) واذا حجزت في ( كروز ) ستنال معاملة خاصة لانك ( سينير ستزين )  .. واذا صعدت على درج في  ( مول ) قد تقترب منك صبية في العشرين من عمرها فتسندك بيدها وصدرها حتى لا تقع على بوزك لانك ( سينير ستزن ) ولعل هذا يفسر سبب وجودي 24 ساعة في مولات هيوستون .. وبالتحديد على (  الدرجان )  بينما يقوم زميلي زهير جبر بالكذب على القراء الذين يتصلون للسؤال عني بالقول اني ( اوت اوف تاون ) او ( في مهمة عمل )   وهو يعلم - قاتله الله - ان هذا ليس صحيحا

وعليه ولأني ( سينير ستزين ) فقد اصبحت لا ارد على الايميلات والرسائل الا بشق الانفس لاني لا اجد من يقرأ هذه الايميلات ويرد عليها بالنيابة عني وهي  كثيرة جدا  كما اني لا احمل معي الكومبيوتر لعدم وجود انترنيت في  المولات التي ( اداوم  )فيها وتحديدا على درجات السلالم  غير الكهربائية التي تركض عليها الصبايا ويتعكز عليها ( السينير سيتزينات ) اللي مثلي

ولكن الذي دفعني الى ( البعبشة ) في ايميلاتي القديمة للرد على بعضها بخاصة ايميل الاستاذة الفاضلة مريم نور هو وصول فديو ( يوتوب ) الى عنواني بعث به قاريء محترم ويتضمن الفديو مشهدا عجيبا لمريم نور ومعمر القذافي على صحراء ليبيا وتمنيت لحظتها فقط ان اعرف ما دار من همس وكلام بين الاثنين بخاصة وان مريم نور كانت تنقر انف معمر القذافي باصبعها .. وهل تنبأت مريم نور للقذافي بهذا المصير المرعب الذي انتهى اليه والذي بدأ بالركل واللطم والشتم من قبل  ليبيين ولدوا  في عهده وانتهى بخازوق حديدي دكوه في مؤخرته  بطريقة تذكرنا بالاعدامات على الخازوق التي كان محمد علي ينفذها بالفلاحين المصريين الفقراء المتهمين بالسرقة من مزارعه واطيانه ... الى جانب رغبتي في معرفة السر في هذا التنوع في الازياء والملابس التي اشتهر بها القذافي .. وفي شريطه مع مريم نور كان يضع برنيطة ( تكساس )  على رأسه وينتعل ( بوطا ) احمر اللون اظن انه  صنع بمواصفات نسائية

مريم نور تقول في رسالتها - لمن لا يعرف الانجليزية - انها التقت بي في هيوستون في قصر الامير عبد الرحمن الفيصل منذ سنوات طويلة ثم تخبرني عن برنامجها الجديد في محطة تلفزيون لبنانية وموعد عرضه وصولا الى شكري على مقال كتبته عن رجال دين ( تصفهم بالمافيا ) يغتصبون  القاصرات باسم الاسلام في اشارة منها فيما يبدو الى مقال كتبته عن القرضاوي وشلته ممن اجازوا الزواج بالقاصرات ... والدخول بهن

عزيزتي مريم

اولا شكرا على الرسالة واعتذر عن التأخر في الرد عليها .

وثانيا : يبدو انك ( خربطتي ) في معلوماتك بيني وبين اسامة فوزي اخر .. فأنا لم اتشرف من قبل بمقابلتك لا في هيوستون ولا في غيرها ولم ادخل في حياتي قصر الامير عبد الرحمن الفيصل في هيوستون ولا اعرف اصلا ان للامير قصرا في هيوستون هذا عدا عن اني لم التقي به ولا اعرفه حتى في الصور

 وثالثا : شكرا على الاعجاب بمقالاتي التي تناولت اغتصاب القاصرات من رجال الدين ( والحكم ) لان اغتصاب القاصرات لا يتوقف على الشيوخ ففي قصور الكثير من الحكام العرب - ومنهم القذافي - قاصرات يغتصبن تحت الف اسم واسم ونظرا لان علاقاتك كانت مع الحكام والامراء والاثرياء واسعة ومتعددة حبذا لو تشيرين الى هذا في برامجك الشيقة التي  - للاسف - لا اتمكن من مشاهدتها لان بث  محطة ( الجديد ) لا يصل الى المولات الامريكية التي اداوم فيها

 ورابعا : ان فكرتي بزيارة هيوستون  يسرني استضافتك في احدى كافتيريات اقرب مول لمكتبي ولا امانع ان نجلس معا على ( الدرج ) لعدم وجود رمال ناعمة كالتي جلست عليها مع القذافي ولانك - كما تبدين في الصورة - سينير ستزن مثلي فمن يدري ... قد نجد ( على الدرج ) من يساعدنا في التعكيز من شباب وصبايا المولات وصدقيني ان هذا اكثر امتاعا  و ( براءة ) من قعدات على الرمال مع حكام سفلة ومنحطين ومجرمين وفاسدين من طراز المغفور له ابو منيار

هذه دعابة .. لا تغضبي منها ... بأزعل منك هه

 ولا امانع ان نجلس معا على ( الدرج ) لعدم وجود رمال ناعمة كالتي جلست عليها مع القذافي .. هذه دعابة ..  لا  تغضبي ... بأزعل منك هه

 

thank u
 FROM:Mariam Nour mariam@mariamnour.com
 TO:arabtimesonline@yahoo.com
 maryamnour@hotmail.com
 Friday, June 10, 2011 10:49 AM
 
Thank u all

Ya usama fawzi U r in my heart I live in Lebanon now We met in Houston long ago At prince abdel raman alfaysal Now I am ontv every day At aljadeed
www.peacepace.com
at 6 morning time our time
mon-to Friday
soon every day

I am going to thank u soooooooooooon about what u said about all the dead mafias how they rape little girls in the name of marriage in islaam

Mohammad is Alrajul alqawwam like budha and Christ But arabs don’t read and r sex maniacs
www.mariamnour.com
is for u our home here is 4u
thank u all for ur love





 

بالمناسبة ... شريط الفديو الذي اشرت اليه لمريم نور والقذافي هو الموجود على هذا الرابط

http://www.youtube.com/watch?v=l1KMg581C70&feature=related