* كتب : أسامة فوزي

من قتل احمد الياسين ؟

 

هل زيارة عبدالله السرية لشارون قبل 48 ساعة من قتل الياسين مصادفة ؟
وهل تصريحات ابن القذافي في قطر عن تعويضات لليهود بعد 24 ساعة من قتل الياسين مصادفة؟
وهل انشاء غرفة عمليات في غزة بمساعدة المخابرات الانجليزية قبل اسبوعين من قتل ياسين مصادفة؟
 


* من قتل الشيخ أحمد الياسين ؟


* قد يبدو هذا التساؤل غبياً وساذجاً لان القاتل معروف وهو شارون الذي اعترف متبجحاً بانه كان وراء التنفيذ ومهد له وتابعه وسهر له حتى صياح الديك.
ولكنني لا اسأل هنا عن الذي ضغط على الزناد ... وانما اسأل عن الذي شارك ومهد وخطط وبارك ووافق.


* احمد الياسين لم يكن هدفاً عسكريا صعباً فالرجل مقعد وينام في بيته ولا يحرسه الا اولاده الثلاثة وعنوانه معروف والاماكن التي يتردد عليها لا تزيد عن المسجد القريب منه ... وربما بعض المناسبات التي يشارك فيها بلسانه لانه الجزء الوحيد الذي ظل يعمل في جسد الشيخ المنهك هو اللسان.... الياسين لم يكن قادرا على الركض والاختفاء والمناورة والنزول تحت الارض والهرب عبر الانفاق والكر والفر .... احمد الياسين رجل عجوز مقعد وبالتالي كان هدفا عسكريا سهلا لكل من يريد اغتياله .... ليس بصاروخ وانما ايضا بفشكة من مسدس قديم .... احمد الياسين لم يكن بعيدا عن مرمى اسرائيل وطائراتها وجواسيسها في اي يوم .


* اذن لماذا استهدف الشيخ الآن ولماذا حاولت اسرائيل الايحاء بان عملية الاغتيال كانت عملية عسكرية استخبارية مشتركة ناجحة ومتطورة وتدل على مهارة عالية الى آخر هذه التبجحات التي وردت في تصريحات المسئولين الاسرائيليين ... وهل كانت اسرائيل ترمي من هذا التفخيم والتضخيم للعمل الذي قامت به الى لفت الانظار فقط الى دورها واخفاء ادوار الاخرين !!


* قد نجد جانباً من الاجابة في الزيارة السرية التي قام بها الملك عبدالله قبل 48 ساعة من عملية الاغتيال والتقى فيها بشارون شخصياً في مزرعته في النقب والتي ظل شارون ملازما لها  حتى اشرف بنفسه على تنفيذ عملية الاغتيال.... ومن الغرفة نفسها التي التقى فيها بعبدالله وتناول معه اسياخ الكباب وكؤوس النبيذ !!


* زيارة الملك عبدالله لشارون كانت سرية لم يعرف بها حتى مجلس الوزراء الاردني عداك عن مجلس النواب والاعيان وكان يفترض ان تظل سرية الى ان سربت اذاعة اسرائيل الخبر فاحرجت الملك ودفعته الى الاعتراف بها بعد 13 ساعة من عودته الى عمان اما لماذا عمدت اسرائيل الى الكشف عن الزيارة فتلك حكاية اخرى سنعود اليها في مقال لاحق ولكنها تذكرنا بممارسات مشابهة لاسرائيل التي كانت الطرف الوحيد الذي كشف عن مراسلات مؤسس المملكة الامير عبدالله الاول بغولدا مائير والوكالة اليهودية ... ولقاءات الملك حسين المكوكية برابين وبيريز في عيادة طبيب الاسنان اليهودي في لندن ثم زيارته (السرية) الى تل ابيب قبل حرب اكتوبر بيومين ... وانتهاء بالزيارة السرية للملك عبدالله الى (شارون) قبل 48 ساعة من اغتيال الياسين.


* لقد اصبح مقتل وتصفية احمد الياسين مطلباً عربياً قبل ان يكون مطلباً اسرائيلياً لان الخطر الذي كان يمثله زعيم روحي مثل الياسين على الانظمة العربية هو اشد واكبر من الخطر الذي كان يمثله لاسرائيل.


* بقاء احمد الياسين حياً كان سيحبط شعارات معمر القذافي الجديدة بالهجوم عن طريق الانبطاح في مقابل الابقاء عليه وعلى اولاده على كرسي الحكم رغم الجرائم التي ارتكبها بحق شعبه اولاً وبحق العالم ثانياً ليس اقلها تفجير طائرات مدنية بالجو واغتيال المعارضين له في اوروبا وامريكا او خطفهم وتعليق طلبة المدارس الثانوية على المشانق في مدارسهم وتصوير عمليات الاعدام بالفديو للمشاهدة والاستمتاع.... وليست مصادفة ان يطير ابنه الاصلع بعد يوم واحد من استشهاد الياسين الى الدوحة ليصرح منها انه لا توجد مشكلات بين ليبيا واسرائيل وان ليبيا على استعداد لدفع تعويضات اليهود وان ليبيا عرضت على الفلسطينيين السلاح ولكنهم رفضوا (وهذا كذب طبعاً).


* بقاء احمد الياسين حياً يتعارض تماماً مع امن النظام الاردني وكينونته وفلسفته وارتباطاته الداخلية والخارجية وممارساته على الارض ... فالنظام الذي طرد الحركة من الاردن وجمد حساباتها المالية وسحب الجنسيات من افرادها وعائلاتهم وسجونه تغص اليوم بالمئات من اعضاء الحركة او مناصريها او مؤيديها او حتى المتعاطفين معها لا يمكن ان يقبل بدولة فلسطينية مجاورة له رئيسها احمد الياسين .


* سوريا لا تريد حركة حماس التي تستوحي كينونتها من مبادئ الاخوان المسلمين وهي حركة دخلت مع النظام البعثي في سوريا في معارك دموية ادت الى تدمير مدن سورية فوق رؤوس سكانها.


* لبنان لا يريد حركة حماس لان وجع الرأس الذي يلحق به من حزب الله يكفيه ولولا ان للحزب جذوره الاجتماعية في لبنان لشطب لبنان الرسمي والطائفي الحزب من جدول اعماله واعتبره منظمة خارجة على القانون .


* حتى العراق لا يريد حماس .... العراق البعثي في عهد صدام وعراق الطوائف الحالي ومساعدات صدام المالية لعائلات الشهداء كانت ورقة يلعب بها صدام داخلياً وعربياً لا اكثر ولا اقل تماما مثل ورقة جيش القدس ... لان من يريد تحرير القدس لا يجتاح الكويت ولا يقصف دولة اسلامية (ايران) بالصواريخ.


* لا تقولوا لي ... وماذا عن السودان ؟ فعمر البشير سلم اعضاء الحركة لكل من طالب بهم وهو يتجه هذه الايام مشياً وقفزاً وهرولة نحو اسرائيل بخطى تزيد في سرعتها عن ضعفي سرعة العقيد القذافي.


* ملك المغرب ... وديكتاتور تونس ... وحاكم الجزائر وحكام الكويت ... لا تعليق فالمكتوب يقرأ من عنوانه.


* من بقي في الساحة ... العقيد عبدالله صالح ديكتاتور اليمن الذي ركب الموجة وسار في تظاهرة في صنعاء مقلداً اساليب القذافي (ايام زمان) ... هذا الديكتاتور لم يقدم لحماس ريالاً واحداً .... وهو يلاحق الحماسيين براً وجواً وبحراً لارضاء امريكا بحجة ان هؤلاء قاعديون!!!


* الامارات سلمت الاخوان لدولها رغم وجودهم في اراضيها كلاجئين سياسيين ودائرة حماس والاخوان في مخابرات الشيخ هزاع ابن زايد هي اكبر دائرة في المخابرات الاماراتية ... ومثل ذلك يقال عن البحرين ... وسلطنة عمان وقطر وهذه - الاخيرة- لاعب اساسي في ورقة حماس توظفها في البورصة السياسية لصالحها وحكاية تسفير قادة حماس الى الاردن ثم اعطاء اقامة لخالد مشعل لا زالت في الاذهان ولا يمكن لعاقل ان يصدق ان امير قطر الذي يبوس زنوبة اصغر مسئول اسرائيلي يمكن ان يضحي بعلاقاته هذه من اجل عيون احمد الياسين.


* بقي في الميدان مصر والسعودية ... والطريف ان هاتين الدولتين اللتين توصفان في القاموس السياسي والعربي بالدول الرجعية المتحالفة مع امريكا هما مصدر الدعم الوحيد لحركة حماس ... فالاسلحة تهرب الى حماس من الاراضي المصرية ولا يمكن لعاقل ان يصدق ان هذا يتم رغم انف الحكومة المصرية أو دون علمها ... وللحركة امتدادها الشعبي في الشارع المصري ممثل بحركة الاخوان المسلمين القوية في مصر والتي حمل زعيمها الحكام العرب مسئولية اغتيال الياسين .


* والسعودية - التي هاجم وزير داخليتها قبل مدة جماعة الاخوان- هي الدولة الوحيدة هذه الايام التي تدعم حماس مالياً والطريف ان النظام السعودي المتهم بالعمالة لامريكا هو النظام العربي الوحيد هذه الايام الذي يسبب لامريكا الصداع لانه يرفض الخضوع للاوامر الامريكية ويجاهد في المماطلة والخداع لان السعودية تكتسب قوتها - كنظام وكشعب- من كونها ارض الحرمين وينظر المسلمون اليها نظرة خاصة حتى في ادق تفاصيل الحياة فيها لذا فان تهاونها في اي امر يخص المسلمين حتى لو كان يتعلق بحماس او حزب الله او حتى القاعدة قد يهز مداميك استقرارها لذا نرى هذه الايام حملة اعلامية اسرائيلية عربية وامريكية مركزة على السعودية وستتوقف هذه الحملة فوراً بمجرد موافقة السعودية على ما وافقت اليه الانظمة الثورية العربية أي الانبطاح الوقائي .


* بقي الطرف الاكبر تماساً بحماس وهو الطرف العرفاتي ومع ان عرفات قرأ الفاتحة على روح الياسين وألحقها باية الكرسي  واعلن الحداد 3 ايام - وهي نفس فترة الحداد التي اعلنها بعد مقتل رابين- فان عرفات كان اكثر الناس فرحاً وابتهاجاً بمقتل الياسين على الاقل لان اسرائيل اختصرت له الطريق واراحته من اجراءات دموية كان يخطط عرفات لها من خلال غرفة عمليات كانت تبنى في غزة باشراف المخابرات الانجليزية وكان ابن عمه موسى عرفات رئيس الاستخبارات العسكرية يبرد انيابه ويجهز اسلحته تمهيداً لاجتياح مناطق حماس في غزة وكتم صوتها.


* نعم ... ان الطرف الفلسطيني (العرفاتي) الممثل بوزرائه من طراز جميل الطريفي وابو قريع وزياد زياد وغيرهم من اصدقاء اسرائيل ومن بناة سورها الواقي بالباطون الفلسطيني ( باطون ابو قريع وباطون الطريفي ليمتد ) هم اكثر الناس فرحاً بالتخلص من الياسين ويقال ان الملك عبدالله طار الى مزرعة شارون قبل 48 ساعة من اغتيال الياسين لينقل الى شارون هذه الرغبة العرفاتية التي يجب ان ينفذها شارون قبل الانسحاب من غزة لان الانسحاب منها دون القضاء على ياسين يعني تسليم الحكم لحماس.


* ان من يقرأ ادبيات عرفات فيما يخص موقفه من احمد الياسين شخصيا وحركة حماس بشكل عام  وخاصة الدراسة الطويلة التي نشرت في اوائل التسعينات عن الحركة في مجلة فلسطين الثورة الناطقة باسم عرفات والتي اتهمت احمد الياسين صراحة بالعمل لصالح اسرائيل وبالوشاية باصحابه في القيادة .... ثم من يقرأ الملفات التي كان ينشرها خليل الزبن في مجلة" النشرة " التي كان يصدرها باموال عرفات في غزة والتي كانت تخصص 95 بالمائة من صفحاتها لمهاجمة قادة حماس بشكل شخصي وبذيء.... ومن ينظر الى العلاقات الحميمية التي اقامها قادة الاجهزة الامنية لعرفات مع قادة الاجهزة الامنية لاسرائيل والتي توجت بكازينو اريحا ... وبشراء قادة عرفات فلللا وقصورا في المدن الاسرائيلية  لا يمكن ان يصدق دموع عرفات وتأوهات احمد قريع  بعد اعلان نبأ اغتيال الياسين فهذا اللطم وهذه التأوهات هي تعبير افتعالي عكسي بالفرح والغبطة والسرور لاغتيال الشيخ.

* هل عرفتم اذن من قتل أحمد الياسين ؟