كتب : أسامة فوزي

* يبدو ان معمر القذافي قد صدق فعلا انه حل مشكلاته مع امريكا بقبوله دفع ثلاثة مليارات دولار والاعتراف باسقاط طائرة لوكربي التي قتل فيها 182 مواطنا امريكيا والتعهد بالتخلي عن برامج انتاج اسلحة المار الشامل والدليل على ذلك انه تحول الى داعية للزمن الامريكي بل وعرض ان يتوسط لسوريا وايران لدى الادارة الامريكية ولولا العيب لاعلن لقذافي في كتابه الاخضر انه اصبح متعهد حفلات البيت الابيض ايضا.


* هناك مشكلة في (عقل) هذا الرجل سببها جهله وقلة تعليمه والمرض النفسي الذي يعاني ممنه وكان المرحوم انور السادات اول من شخصه لذا كان السادات اسبق الناس الى وصف القذافي بالجنون.


* وبسبب جهل القذافي يتعامل المذكور مع الملف الامريكي بالمنطق نفسه الذي تعامل به مع ملف تشاد ويبدو انه يظن ان تبادل الزيارات و (القبلات) مع بوش ستنهي حكاية طائرة لوكربي ... ومن الواضح ان القذافي يستوحي معلوماته عن امريكا من افلام كينت ايستوود بدليل انه دأب مؤخرا على مدح امريكا ورؤساء امريكا معتقدا ان سياسات البيت الابيض الخارجية تقوم وفقا للمعادلات نفسها التي تقوم عليها سياسات القذافي التي شرحها في كتابه الاخضر.


* هناك مسألة غابت عن ذهن القذافي وهي ان قبول البيت الابيض في هذه المرحلة بالذات لمبدأ التحاور مع القذافي يرتبط بشكل مباشر بازمة العراق لانه يجسد سياسة العصا والجزرة ... العصا التي رفعها جورج بوش لصدام حسين ... والجزرة التي قدمها لمعمر القذافي ولسان حال جورج بوش يقول : ليس امام الحكام العرب الا الاختيار بين مصير الاول ... او مصير الثاني!!


* ولكن ما لا يعرفه معمر القذافي هو ان الجزرة الامريكية قصيرة ومرحلية تنتهي بانتهاء (الارنب) منها ثم يعود الحساب العسير من جديد وحساب القذافي مع الامريكيين عسير لا يمكن ان تحسمه رشوة المليارات الثلاث لان القذافي اعترف بقتل عشرات الامريكيين الذين فجر طائرتهم المدنية على ارتفاع 31 الف قدم ... واهالي هؤلاء هم الذين سيقررون مصير معمر القذافي وليس البيت الابيض.


* جورج بوش - يا اخ معمر - لم يصل الى الحكم على ظهر دبابة مثلك وصلاحيات بوش ليست مطلقة - مثلك- وخطوات بوش محددة ومربوطة ومقيدة بقرارات وقوانين وقواعد يتم وضعها من قبل رجال الكونجرس الذين ينتخبون من قبل الشعب الامريكي ... والشعب الامريكي - وليس اللجان الثورية الامريكية- هو الذي سيقرر مصير بوش بعد تسعة اشهر.


* الرئيس الامريكي الجديد الذي سيتم انتخابه العام القادم سواء كان بوش نفسه او احد خصومه السياسيين سيضع في حسابه دماء واشلاء المواطنين الامريكيين الذين نسفتهم مخابراتك يا معمر على ارتفاع 31 الف قدم ومصيرك ومصير عائلتك وابنك الاصلع سيتقرر العام القادم وسيكون مشابها لمصير صدام حسين الذي كان - مثلك - عميلا لامريكا اكل من الجزرة حتى شبع وتسلح بالاسلحة الامريكية الى ان قال له المخرج الامريكي :" انتهى الدرس يا غبي"!!


* لا ندري  - يا معمر - ان كانوا سيعثرون عليك في (حفرة) مثل صدام ... او مختبئا في سفارة اجنبية مثل (نورييغا) لكن الذي نعرفه ان انظمة ديكتاتورية عائلية اجرامية مثل نظامك لم يعد لها مكان في هذا العالم ... ومن يدري فقد يقوم الليبيون انفسهم بحسم المسألة بأيديهم اخذا بالثأر وتصويبا لخطأ تاريخي شاركنا كلنا فيه ولم نكتشف بشاعته الا متأخرين.
 

لقراءة المقالات السابقة لاسامة فوزي انقر هنا