شيوخ البحرين

اصدر القاضى الفيدرالى Choate قاضى محكمة اورانج كاونتى يوم الخيمس الماضى الموافق 17 تموز أمرا الى الشيخ البحرانى المدعو (محمد بن سلمان آل خليفة) بالمثول أمام المحكمة فى كاليفورنيا لاخذ شهادته المحلفة ثم لحضور وقائع المحاكمة على خليفة خلاف الشيخ مع رجل أعمال عربى فى كاليفورنيا حول سيف الرسول المعروف باسم (الأجرب) الذى حاول الشيخ بيعه سراً فى امريكا وفقا للدعوى المقامة عليه، فضلا عن خلاف الشيخ مع رجل الاعمال المذكور حول فندق اشتراه الشيخ فى كاليفورنيا (راجع العدد 254 من عرب تايمز).

وكان محامى الشيخ قد طلب من المحكمة استنطاق الشيخ فى قصره فى البحرين، لأن ظروفه الصحية لا تسمح له بالحضور الى أمريكا، وقدم المحامى الى القاضى (كمشة) من الشهادات الطبية التى وضعها أطباء الشيخ فى البحرين، مما جعل القاضى لا يكتفى برفض هذا الطلب فحسب وإنما ندد بادعاءات الشيخ وأطبائه، رافضا طلبات محامية ومؤكدا على الشيخ ضرورة الحضور الى أمريكا للاستنطاق والمحاكمة والآ !!

حكاية الشيخ البحرانى، شقيق حاكم البحرين ، سردناها فى العدد قبل الماضى من عرب تايمز (عدد رقم 254)، وطلبت شخصيا من هذا الشيخ - هاتفيا وبالفاكس - أن يوضح موقفه فما رد ولا كلف نفسه أن يبعث الينا بسطرين موضحا حكاية سيف الرسول الذى يدلل عليه الشيخ فى أمريكا وكأنه بعض تركة الذين بزروه، فكأنى بحكام البحرين لم يكتفوا بنهب البلاد وخيراتها، ولم يشبعوا نفطا وفنادق ويخوتا وبغالاً، حتى يمدوا جشعهم وطمعهم الى أثر من آثار الرسول عليه الصلاة والسلام فيدللوا على بيعه سراً فى أمريكا على النحو الذى ورد فى لائحة الدعوى المقامة على الشيخ.

الأطرف من هذا ان شيوخ البحرين - وبعض حكامنا العرب - ظنوا ان المحاكم فى امريكا تعمل وفقاً لنواميسهم وأن القوانين هنا تفصل على مقاسهم كما هو الحال فى بلدانهم، لذا طلب الشيخ وبكل وقاحة أن تنتقل هيئة المحكمة من أمريكا الى قصره فى البحرين لاستنطاقه لأنه (خرا كبير) وكان قرار القاضى Choate كافيا لإفهام هذا الشيخ وغيره من الحكام العرب أن القضاء فى أمريكا ليس فيه (خيار وفقوس) كما هو الحال فى محاكم البحرين وابو ظبى والأردن واليمن وقطر وغيرها.

لانريد أـن نستبق قرار المحكمة فى الدعاوى المقامة أمامها، لكن الذى يفلقنا ان حكامنا العرب، يطلبون من الآخرين الاستمثار فى بلدانهم، بينما يهربون هم أموالهم الى الخارج، لاستثمارها فى فنادق ونواد ليلية ومحلات للتعريص فى تايلند والهند وشواطىء المغرب وبريطانيا ولاتنكشف فضائحهم إلا بعد أن تفوح روائحهم لتزكم الأنوف فتصبح حكاياتهم على كل لسان.

ولأننا كنا فى عرب تايمز أول من نشر تفاصيل فضيحة بيع سيف الرسول الذى يدلل عليه شيوخ البحرين فى الأسواق الأمريكية فقد قررنا أن نواصل النشر حيث سنقوم بتغطية وقائع المحكمة أولا بأول وسيداوم مراسلنا فى محكمة أورانج كاونتى ليحيطنا - ونحيط من بعده القراء - بآخر أخبار الفضحية التى تمس المسلمين فى أثر عزيز عليهم جار الزمن عليه وأصبح وديعة لدى أمير البحرين ... واخوانه غير الكرام !!