حكام العرب ... وحكام أمريكا ... مقارنة

* اعتقلت شرطة مدينة أوستن في ولاية تكساس ابنة الرئيس الامريكي جورج بوش لانها استخدمت هوية صديقتها لشراء علبة عبيرة في احد المطاعم رغم انها في الثامنة عشرة من العمر أي انها تحت السن القانوني الذي يسمح لها بشراء الكحول ... وقامت جميع الصحف ومحطات التلفزة في أمريكا بعرض صور عملية الاعتقال.

*صاحب المطعم شك في البنت ... وعرف انها ابنة الرئيس ... فاتصل برجال الشرطة .

* لو ان البنت كانت شيخة أو أميرة أو ابنة رئيس دولة عربية أو حتى ابنة وزير عربي لتم قصف عمر صاحب المطعم ومدير الشرطة والشهود لانهم تطاولوا على الذات الملكية أو الرئاسية واساؤا الى صاحب الفخامة الرئيس .

* كلنا نذكر ان عدي ابن الرئيس العراقي قتل موظفا في القصر الجمهوري وبدل أن يعاقب القاتل على جريمته تمت ترقيته الى عدة مناصب هامة في الدولة .

* في مطلع الثمانينات قطع الشيخ سلطان بن زايد الطريق الصحراوي على طالبات جامعيات من دبي وحاول اختطافهن وكانت الجريمة ستمر مثل غيرها دون عقاب لولا ان احدى البنات كانت من شيخات دبي واضطر الشيخ زايد الى اقالة ولده من منصبه كقائد للجيش وأبعده الى سويسرا ... المجرم عاد الى ابو ظبي بعد عام ليصبح نائبا لرئيس الوزراء ولا يزال مع ان الشرع الاسلامي يعاقب قاطع الطريق بتطبيق حد الحرابة عليه ... وحد الحرابة يعني تقطيع الايدي والارجل من خلاف ... اما لو ارتكب الشيخ جريمته هنا في امريكا وكان ابنا للرئس نفسه لنفذ فيه حكم الاعدام على الكرسي الكهربائي .

*أمير اردني اغتصب فتاة من عائلة اردنية معروفة ... والد الفتاة ذهب شاكيا باكيا الى الملك حسين الذي سد بوز الاب المصون بمنصب وزاري .

* أميرة اردنية هربت مع مدربها الاسباني الى مدريد فعوقبت بقصر فاخر في باريس لا تزال تقيم فيه الى الان .

* خال سهى الطويل هرب من تونس الى باريس بمليون دولار من اموال الفلسطينيين ... عرفات زعل حبتين من خال المدام .... ولم يطلب من الانتربول ملاحقته كما لاحق جاويد الغصين .

* أولاد القادة الفلسطينيين من ابو مازن وابو قريع الى أصغر " ابو " في العصابة التي تحكم في غزة ارتكبوا ويرتكبون السبعة وذمتها دون أن يجدوا من يقول لهم " أحم " .

* القذافي اراد تعليم ابنه فنون كرة القدم ... استدعى لهذا الغرض مارادونا ودفع له من اموال ليبيا خمسة ملايين دولارا فقط .

* الامثلة كثيرة وتكاد تنسحب على جميع أولاد وبنات حكامنا العرب ... ومع ذلك لم نسمع يوما ان رئيسا أو حاكما عربيا قرص أذن ولده أو ابنته ... ولم نقرأ يوما خبرا عن مثول أولاد الحكام والمسئولين العرب امام المحاكم أسوة بغيرهم .

* هل تعلمون ان الخلق الامريكي في ملاحقة ومعاقبة أولاد الحكام حتى لو ارتكبوا جرائم خفيفة هو خلق اسلامي ... فالعدل في الدولة الاسلامية الاولى هو الذي جعل أحد الخلفاء ينفذ الحد بولده .... وجعل الخليفة ينتصر لشكوى يهودي ساقها ضد أحد الصحابة .

* الحكام العرب يعشقون امريكا ... ويتسابقون على زيارة البيت الابيض ... ويبوسون صرماية السفير الامريكي في بلادهم ... وعندما يزور الواحد منهم امريكا يتأمرك أكثر من الامريكيين ... رأينا هذا عندما زارت الشيخة موزة حاكمة قطر واشنطن ... ورأينا هذا عندما زار الملك عبدالله ملك الاردن واشنطن ... ورأينا هذا في زيارة علي صالح الاخيرة لواشنطن .... وشيوخ قطر يشلحون دشاديشهم في الطائرة قبل الوصول الى المطار وينزلون من الطائرة على اخر طراز غربي ...

· ليس لدينا اعتراض على هذا ... ولكن : لماذا لا يتعلم الحكام العرب من حكام امريكا بعض ما لديهم من ممارسات هي في الاصل ممارسات اسلامية يدعونا اليها الشرع وتحثنا عليها سيرة الرسول العظيم ؟