عرب تايمز عميلة ...لا فض فوك

* لم أكن أعلم أن جريدة عرب تايمز عميلة " لجهات أمريكية مشبوهة " الا بعد أن اتصل بي مندوب جريدة الشرق الاوسط السعودية اللندنية ليعلمني ان مندوب الجريدة في غزة قد فرغ للتو من اجراء لقاءات مع مسئولين كبارا في السلطة الفلسطينية اتهموا فيها عرب تايمز بالعمالة " لجهات أمريكية مشبوهة " على خلفية مقالات نشرتها الجريدة على موقعها الالكتروني عن فساد مالي وأخلاقي لعدد من قيادات السلطة الفلسطينية .

* لا جدال في أن هذا التصنيف الفلسطيني للولايات المتحدة يتسم بالطرافة ... ففي الولايات المتحدة وفقا لهذا التصنيف " جهات مشبوهة " وهي التي تمول عرب تايمز ... وفيها " جهات غير مشبوهة " وهي التي يبوسها عرفات كلما حط الرحال في واشنطن ... وهي ذاتها التي يزورها قادة عرفات الامنيون سرا وعلنا بمعدل مرتين في الشهر للتدرب على اخر وسائل القمع والتلصص والتنصت ... واخرها زيارة جبريل الرجوب الى واشنطون والتي تبين ان عرفات نفسه لم يكن يعرف بها .

*الجهات الامريكية غير المشبوهة هي التي توفر العمل والاقامة لابناء كبار القادة الفلسطينيين الذين يقيمون في أمريكا ويحملون الجنسية الامريكية - مثلي -... ومنهم طبعا أولاد ريموندا الطويل - حماة عرفات - الذين يقيمون في واشنطون ويديرون اعمالا تدر دخلا كبيرا على ريموندا واولادها وبناتها وصهرها وكنتها ونسيبها .

* وأصل الحكاية ان عرب تايمز نشرت على موقعها الالكتروني - ولا تزال تنشر - مقالات تردها من الداخل الفلسطيني حول فساد قيادات السلطة المالي والاخلاقي وهي حكايات معروفة للقاصي والداني وليست قطعا من بنات أفكار عرب تايمز ومحرريها والجهات الامريكية " المشبوهة " التي تمولنا ... فالبرلمان الفلسطيني نفسه طالب عرفات بطرد جميع أعضاء مجلس الوزراء لانهم مرتشون وفاسدون ... وأموال المساعدات العربية والدولية الى السلطة أوقفت من قبل أصحابها حتى لا تذهب الى جيوب كبار قادة عرفات الامنيين والعسكريين .

* لا أعتقد ان " الجهات الامريكية المشبوهة " التي تمول عرب تايمز هي التي ورطت " أبو قريع " - رئيبس البرلمان الفلسطيني - في مصنع باطون أبو ديس الذي يمتلكه المذكور ويذهب انتاجه بالكامل للمستوطنات الاسرائيلية التي تزداد بفضل باطون أبو قريع صلابة أمام قذائف حزب الله وهاونات الانتفاضة .

* ولا أظن ان " الجهات الامريكية المشبوهة " التي تمول عرب تايمز هي التي أوعزت لمحمد دحلان مدير جهاز الامن في غزة ببناء أكبر كازينو للقمار والدعارة في الشرق الاوسط على شاطيء غزة وفي قلب اريحا ... واستيراد مومسات من تونس والمغرب للعمل فيه وقامت مجلة المجلة السعودية اللندنية مشكورة بنشر صورهن وهوياتهن الامنية الفلسطينية في عدد سابق .

* وماذا عن شركات أبو مازن وأولاده التي تحتكر كل شيء ولا تنافسها الا شركات مرافق عرفات ومستشاره الاقتصادي خالد اسلام ومعها شركات موسى عرفات والطريفي ونبيل شعث والمغدور هشام مكي التي تنهب اموال السلطة اولا بأول وتحولها الى بنك لئومي الاسرائيلي وبعض البنوك الامريكية " غير المشبوهة " .

* كنت أعتقد ان الاجتماعات الامنية التي تعقد في غزة على مستوى القمة والقعدة هذه الايام تهدف الى وضع خطط للدفاع عن المدن الفلسطينية امام هجمات شارون فاذا بي اكتشف - والفضل يعود لمراسل الشرق الاوسط - انها اجتماعات مخصصة للرد على عرب تايمز " والجهات الامريكية المشبوهة " التي تمولها ... بل وعلمت ان جماعة عرفات فتحوا خطا مع " جهات أمريكية غير مشبوهة " لمقاضاة عرب تايمز بدعوى ان ما نشرته عن عمليات الفساد كذب في كذب ... وأن النشر أساء الى السمعة العطرة والذمة المالية النقية التي يتمتع بها دحلان والرجوب والحاج اسماعيل والطريفي وموسى عرفات وابو مازن وابو قريع وبقية الشلة الشريفة الطاهرة العفيفة التي لا تقطع فرضا ولا تسرق مليما من أموال الشهداء والفقراء .

· على فكرة ... كانت الصحف الفلسطينية نفسها قد ذكرت ان خال سهى الطويل هرب من تونس الى باريس بمليون دولار من اموال الشهداء ... فهل تم استرداد المبلغ من المذكور وملاحقته ومقاضاته ... أم ان السلطة الفلسطينية نسيت الحكاية... وجل من لا يسهو !!