فارس العرب ... وفارس العمالقة

* ينظم الشيخ محمد بن راشد المكتوم ولي عهد مشيخة دبي سباقا سنويا للخيول يسميه " ماراثون العمالقة " وذلك في قرية سيح السلم الاماراتية .

* تصفحت قبل أيام أسماء " العمالقة " الذين شاركوا في سباق هذه السنة والذي انتهى كالعادة بفوز " العملاق " محمد بن راشد المكتوم ... فاذا بالمشاركين العمالقة كلهم من الشيوخ ... هزاع ومنصور وطحنون .....الخ ...وكما هو معلوم تم انفاق عشرات الملايين من الدولارات على هذا السباق لغرض واحد فقط وهو الترويح عن " العمالقة " من ابناء وغلمان الشيوخ وتسليتهم واطلاق ألقاب جديدة عليهم مثل لقب " العملاق " بعد أن عزت الالقاب العلمية أو الفكرية لأن العمالقة - كلهم - وعلى رأسهم رئيس العمالقة محمد بن راشد المكتوم كانوا " تيوسا " في المدرسة ...وأكثرهم لا يحسن فك الحرف وان أحسن فبصعوبة .

* حكاية الالقاب هذه انقرضت في دول العالم التي تحترم نفسها وشعوبها ...فالرئيس الامريكي ينادى بالسيد الرئيس فلان ... ولا يقدم للناس بألقاب صاحب الفخامة والسمو والرياسة والعزة الفريق فيلد مارشال قائد القوات المسلحة ورئيس مجلس ادارة موش عارف ايش ...مع أن الرئيس الامريكي قد يشغل فعلا هذه المناصب.

* في الامارات مثلا ... يضع الشيخ خليفة بن زايد الذي لا يحسن حمل مسدس ولا يطخ رصاصة نياشين على صدره لم يحمل مثلها رومل ... واسمه ينشر في الصحف الاماراتية مسبوقا بثلاثين لقبا تبدأ بسمو الشيخ الدكتور .... وتنتهي بالفيلد مارشال " العملاق " !!مع ان الشيخ لم يكمل تعليمه الثانوي ... ومعرفته بالقراءة والكتابة خفيفة حبتين ... ولا يلعب عسكر وحرامية الا على أجهزة اللعب الكثيرة المتعددة في مكتبه

* المشكلة أن هؤلاء " العمالقة " - وكلهم في الواقع من الاقزام - لم يجدوا من يقول لهم " عيب " ...و " اختشوا بأه " ... وبلغتنا نحن " كلوا خرا واسكتوا وانطموا "... فالعمالقة والجبابرة لا يسرقون بلادهم ... والعملاق لا يكون عملاقا بفضل جحشة يركبها في سباق تقيمه مشيخة دبي وانما بفضل علمه وعمله .

* الملك حسين كان " عملاقا " ... صحيح ان عبد الناصر كان يعيره بطوله لانه " أوزعة " لكنه - شئنا أم أبينا - كان " عملاقا " في الخيانة ... فقد طار صبيحة حرب اكتوبر تشرين بطائرة خاصة الى تل ابيب سرا ليخبر الاسرائيليين بموعد الهجوم المصري السوري ... وظهر " العملاق " على شاشة ام بي سي في برنامج " عشرون عاما على الصراع " ليعترف بخيانته ... وليقر بأنه عمل 15 سنة كعميل للمخابرات المركزية الامريكة مقابل مرتب شهري كان يحول له الى احد حساباته السرية في سويسرا ... وتم ايقاف مرتبه بأمر من الرئيس كارتر الذي قال انه من المخجل ان توظف الوكالة رئيس دولة وتدفع له مرتبا كل شهر .

* رؤساء العرب وحكامهم - كلهم - من جنس " العمالقة " وكلهم من أصحاب القبضة الحديدية طالما انهم يضربون بها شعوبهم ... أما امام اسرائيل فهم من الارانب المدجنة ... هل تذكرون حكاية الملك عبدالله في شرم الشيخ ... الملك الذي هدد قبل ايام باستعمال القبضة الحديدية لضرب المعارضين في بلده ... هو نفسه الذي جلس قبالة باراك في شرم الشيخ مؤدبا ... لم تهتز في شاربه شعرة واحدة عندما قال له باراك على مسمع ومرأى جميع الحاضرين بما فيهم ويترية الفندق : " انت اخرس ... انت واحد ملك على شوية بدو رخاص " .

* نعود الى " رئيس العمالقة " الشيخ محمد بن راشد المكتوم الذي يشغل ايضا منصب وزير الدفاع في مشيخة الامارات المتصالحة فنسأله هذا السؤال : يا طويل العمر ورئيس العمالقة ... لماذا لا تعمل على تحرير الجزر الاماراتية المحتلة من قبل ايران والتي تقع على مرمى حجر من ميدان السباق الذي تركض فيه انت واولادك واولاد الشيخ زايد كل عام ؟

* لقد هدد رئيس الاركان الايراني قبل ايام بقطع كل يد تمتد الى الجزر فلم ترد يا طويل العمر ولو ببيان على سبيل رفع العتب وبدلا من ذلك اشغلت مواطنيك بقضايا دعارة واختلاسات قام بها كبار موظفيك ... وتبين لنا انك كنت تتنصت على مكالماتهم الهاتفية مع زوجاتهم ..أليس كذلك يا رئيس " العمالقة " ؟!