ملك وشوية بدو رخاص

* ذكرت جريدة البيان الصادرة في دبي أن خلافا وقع بين الملك عبدالله وباراك خلال قمة شرم الشيخ كاد يؤدي إلى انسحاب الملك من المؤتمر احتجاجا على قلة أدب باراك الذي قال للملك على مسمع من الجميع : أنت ملك على شوية بدو رخاص ... ومع أنني لم أقرأ هذه الواقعة في جريدة أخرى إلا أنني لا اشك بصدق الخبر ولا أظن أن الجريدة قد دسته للإساءة إلى الملك لان الجريدة مملوكة للشيخ محمد بن راشد المكتوم وهو صديق شخصي للملك عبدالله .

* في مسرحية - هاى مواطن- يقول الفنان الأردني القدير موسى حجازين -سمعة- متكلما بلسان رجل الشارع في الأردن.. يقول: لقد علمتنا الحكومة مع الحليب الذي رضعناه من أمهاتنا أن اليهود -عرصات- وتأتى الحكومة اليوم لتقول لنا أن اليهود -حبايبنا-!!

* من المؤكد أن الجندي الأردني الدقامسة الذي أطلق النار على بعض الصهاينة الذين كانوا يشمون الهواء على أرض أردنية اجرها الملك حسين لإسرائيل كان يعيش في الجو النفسي ذاته الذي عبر عنه موسى حجازين في مسرحيته، فالجندي الأردني الذي يتم إلحاقه بالجيش وهو في سن العاشرة لا يعرف من أمور الحياة السياسية والعالم إلا معادلة واحدة وهي أن اليهود عرصات .

* لذا شعرت بالدهشة يومها من قرار الملك حسين بتشكيل لجنة تحقيق مع الدقامسة كلف برئاستها محمد رسول الكيلانى مؤسس جهاز المخابرات في الأردن، وحزنت أكثر لما طار جلالته وزوجته اليزابيث المعروفة بالاسم الحركي نور إلى تل أبيب ليعتذر ويقدم التعازي لأهالي المقتولين وهو ما لم يفعله جلالته حين ذبح الصهاينة النساء والأطفال في -قانا-، وقبلها حين طخ جندي صهيوني -عرص- المصلين في الحرم الإبراهيمي.

* أرجو أن لا يفهم من كلامي هذا أنى ضد السلام .. والله العظيم أنى مع السلام، بل ومع الاستسلام أيضا طالما أن جيوشنا العربية لم تربح معركة واحدة مع إسرائيل، ولكن الذي أطالب به هو البدء بتنفيذ برنامج نفسي وتربوي وسياسي لاقناع الجنود الذين علمناهم أن اليهود -عرصات- بأننا غيرنا رأينا السابق في اليهود إما انسجاما مع النظام العالمي الجديد أو لأننا في الواقع أعرص منهم.

* موسى حجازين ممثل ممتاز ومسرحيته هاى مواطن تعكس نبض الشارع الأردني الذي لم يهضم مسرحية السلام واتفاقيات وادي عربة والتنازل المخزي للنظام الأردني عن الحق العربي في فلسطين وفى الأراضي الأردنية التي يواصل الصهاينة احتلالها بعد تعديل مضحك على صيغة الاحتلال وتحويله إلى تأجير طويل المدى من الباطن!!

* لم أقرأ في حياتي أن بلدا احتلت أرضه يوافق على تأجير الأرض المحتلة للعدو الذي أغتصبها بقوة السلاح، لكن هذه المعادلة دخلت التاريخ على يد المفاوضين الاردنيين، ليس لأنهم أغبياء وحمير لا سمح الله وانما لأنهم ببساطة ... عرصات!!

* أنا لا أتفق مع موسى حجازين في أن اليهود عرصات.. فهم - على الأقل - ربحوا كل المعارك العسكرية ضدنا رغم انهم أربعة ملايين ونحن - ما شاء الله - مائة مليون عرص.

* أتمنى على الصحف الأردنية أن تنشر ما قاله باراك عن الملك والشعب الأردني " أنت ملك على شوية بدو رخاص " فقد يستفز ذلك بعض النخوة الضائعة في الأردنيين فيطردوا سفير الكيان من أراضيهم .... قد يستفز ذلك المدعو غازي عبيدات الذي وقف على منصة البرلمان دون خجل قبل أيام ليقول للفلسطينيين الذين يشكلون ثلاثة أرباع سكان الأردن : من لا يعجبه البلد فليرحل .... قد يستفز ذلك بعض ضباط الجيش الأردني فيأمروا جنودهم بتصويب المدافع الرشاشة على الصهاينة وليس على أطفال مخيم البقعة .

* الأردنيون بعد هذا ليسوا " بدو رخاص " .... الأردنيون ينتمون إلى قبائل عربية معروفة لها عبر التاريخ صولات وجولات والدقامسة لم يهبط على الأردن من المريخ ... الدقامسة أنجبته فلاحة أردنية من الشمال .... أهل الشمال سطروا ملاحم في مقاومة المستعمر الفرنسي والإنجليزي تذكرها كل كتب التاريخ .... والجنوبيون رسموا خريطة المنطقة كلها يوم كانت بلاد الشام كلها تدار من مدينة الكرك .

* الأردنيون ليسوا " بدو رخاص " .... لكن الذين حكموهم وكلهم للأسف من الغرباء بدءا بكلوب باشا ..... وانتهاء بالملكة اليزابث والفريق سميح البطيخي هم الذين أعطوا عنهم هذا الانطباع الذي جاهر به باراك عامدا متعمدا بقصد إهانة الملك الشاب الذي نتوقع منه أن يرد الإهانة ..... ولو بطرد سفير الكيان من عمان .... فهل يفعلها !!