From :
Sent : Monday, October 25, 2004 5:21 AM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com

 



الاستاذ الدكتور اسامة فوزي المحترم
اود أن اهنيء نفسي اولاً لانني احد المتابعين لكتاباتكم الشريفة الجريئة والتي تظهر من استتر بستار المسؤولية في عالمنا العربي المبتلى بانظمة فاسدة ومتهريئه على حقيقته المرة وحتى لا اطيل الكلام اردت ان ارفدك بفضيحة قد تجدها مفيدة لتعرية الجبناء المنافقين الفضيحة تتناول الناطق الرسمي باسم المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق حامد البياتي والذي يشغل منصب وكيل وزارة الخارجية العراقية في حكومة اياد علاوي الصنيعة


تاريخ الحادثة آيار 2004
مكان الحادثة كوالالمبور ماليزيا
الحادثة


مثل الوغد المذكور العراق في اجتماع طاريء لوزراء خارجية دول منظمة المؤتمر الاسلامي في كوالالمبور /ماليزيا انا كنت من بين طاقم المترجمين العرب الذي انتدبوا للترجمة الفورية وخدمات الارشاد والضيافة للوفود العربية في فندق الكولدن هورسز (الاحصنة الذهبية) وبينما حمالي الحقائب يحملون حقيبة هذا العاهر انفتحت الحقيبة وتناثرت الامتعة في الارض و التي فيها ومن بينها كمية كبيرة من الواقي الجنسي المطاطي اضافةً الى مجلتين خليعتين كانت مخبأة في الحقيبة اضف الى ذالك انه في اليوم الثاني للجلسة فقد السيد وكيل الوزارة المحترم وطالبت سكرتارية المؤتمر تحديد موعد لسفر هذا العاهر الا انه كان مفقود ولم يمتلك اي من منتسبي السفارة العراقية المساكين اية اجابة عن اختفائه واذا به وفي نهاية اليوم التالي يظهر انه كان مستمتعاً باحضان العاهرات الصينيات في مدينة القمار والميسر (الغنتنغ هاي لاند) المعروفة في ماليزيا وجاء الى الفندق مترنحاً وبعدها بنصف ساعة التحقت به احدى خبيرات المساج الصينيات وهو الاسم الحركي للعاهرات وباتت الليل معه استاء الماليزيون كثيرا من هذا التصرف خاصة بعد ان علموا ان العاهر المذكور قد انفق الكثير من نفقات الضيفة على قنينات الويسكي الفاخر بينما هو يمثل تنظيما يفترض انه ينتهج الاسلام طريقا ويحضر فعالية تجمع وزراء الخارجية للدول الاسلامية  فمبارك للاسلام بهكذا ممثلين ومبارك للثورة الاسلامية في العراق بهذا التمثيل
شكراً أخي الحبيبي ولك منا اجمل تحية وتقدير
ملاحظة ارجوا اخي الدكتور اسامة ان لا تنشر اسمي ولا عنواني كمصدر لهذه الخبرية وارجوا ان تكون مطمئنا ان لا مصلحة لي في ان ادين هذا الرجل سوى في ضرورة كشف هؤلاء الاوغاد الكفرة وكيف انهم يتاجرون بديننا
اخوكم