From : salman alshamy <salmman@msn.com
Sent : Sunday, October 31, 2004 2:27 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com

 


الراشـد يغيـض الارهابـيـيـــن
بقلم : سلمان الشامي

 


اخر عملية جبانة قام بها ملثمو البعث الساقط والتكفيريون الطالبانيون هي استهداف مكاتب محطة العربية في حي المنصور في العاصمة العراقية بغداد والتي راح ضحيتها عدد من الابرياء اغلبهم من العراقيين,ان هذا الاستهداف كان متوقعاً من قبل قوى الظلام الملثمة لما تسببه لهم العربية من صداع مستمر, حيث كانت العربية اول من بادر الى فضح الملثميين, هؤلاء الذين يتاجرون بالشعارات الوطنية ومحاربة المحتل وهم في الحقيقة عصابات فقدت امتيازاتها, تخطف من اجل الحصول على مغانم مادية فمن لا يدفع لها ينحر كالشاة بإسم المقاومة, كما حصل للعمال النيباليين المساكين, و اطلاقها سراح عمال الشركة الكويتية التي دفعت نصف مليون دولار.

ان الحيادية والمهنية العالية التي ظهرت عليها محطة العربية بعد ان تولى ادارتها الاستاذ عبد الرحمن الراشد ومقالاته الجريئة في صحيفة الشرق الاوسط التي تشخص امراض الامة وكذلك اغلاق مكاتب محطة الجزيرة القطرية بتهمة الترويج للارهابيين واشعال الفتنة الطائفية ، وتغطية العربية لعودة امير قطر المخلوع (الامير الوالد) لاخذ العزاء في زوجته الصغرى موزة بنت عبد الله بن عبد العزيز وتضمينها موضوعة تقبيل الاميرالحالي حمد بن خليفة يد والده الامير المخلوع خليفة اثناء توديعه في مطار الدوحة في يونيو (حزيران) عام 1995م ثم اعلان الانقلاب عليه ومطاردته والمطالبة باستعادة مليارات الدولارات التي كانت في حيازته، على اعتبار أنها أموال تخص الشعب القطري, كل تلك كما ارى عوامل ادت بالارهابيين الى الانتقام من محطة العربية.

واعتقد ان استهداف العاملين في العربية بصورة عامة وصديق الشعب العراقي الاعلامي الرائع ايلي ناكوزي وزميلته الاعلامية الناجحة نجوى قاسم بصورة خاصة سيكون من الاهداف الملحة لدى الارهابيين الملثميين في الايام القادمة, سيما والعراق الجديد سيجتاز مرحلة مفصلية مهمة في حياته السياسة من خلال صناديق الاقتراع التي تحاول قوى الظلام جاهدة منعها.
ان على عبد الرحمن الراشد وشاكر النابلسي واحمد الربعي وبقية احرار العالم ان يعلمو جيدا ان صداقة الشعب العراقي وسام رفيع لا يمنح لكل من هب ودب

انه وسام مضرج بالدماء؟

فهنيئ لكم هذا الوسام