From : Wael Abbas <waelabbas@hotmail.com>
Sent : Thursday, June 10, 2004 9:01 AM
Subject : هل تشعل الأمثال الشعبية حربا أهلية ؟؟؟





هل تشعل الأمثال الشعبية حربا أهلية ؟؟؟
وائل عباس
خاص بعرب تايمز



تعددت الاسباب وراء الحرب الاهلية اللبنانية اللى يقول سياسة واللى يقول اقتصاد واللى يقول اسرائيل واللى يقول فلسطين لكن فيما يلي اثبات ان الامثال الشعبية العامية اللبنانية قد تكون احد
العوامل وراء تلك الحربمش مصدقين اقروا وانتو تشوفوا :

اولا امثال للشتائم الطائفية والعنصرية :
موراني وخَيِّر؟ شي بيحَيِّر!
ومعناه ان المسيحي الماروني مافيهوش خير وده بيقوله المسلمون والروم الكاثوليك واليونان الارثوذكس

مسبّة الدِّين بوقتها تسبيح
سب الدين في الوقت المناسب زي التسبيح !!! وده بيقولوه جميع الاديان ماشاء الله

البدوي اذا غسّلتو بيموت
وده بيقولوه جميع طوائف المسيحيين على المسلمين

إن كان الكنافة بيدْخلاّ توم، الموراني بيحب الروم
لو كانت الكنافة ينفع يتحط فيها ثوم يبقى ممكن الماروني يحب اليونان الارثوذوكس وده دليل على الكره المستفحل بين الطائفتين

الروم ما بيكسِّر راسو القدّوم
اليونان الارثوذوكس عنيدون لا يكسر راسهم حتى الشاكوش

جازة نصرانية: لا فراق الا بالخنَّاق
زيجة مسيحية لا فراق فيها الا بالخنق او القتل وده طبعا مثل بيقوله المسلمون حيث انه لا طلاق فى المسيحية

التِّركي ولا بكركي
ولهذا المثل قصة ابان الاحتلال الفرنسى حيث ارادوا انشاء دولة مارونية تتبع مدينة بوكيركي ففضل الروم الارثوذكس الانضمام للاتراك المسلمين بدلا من الانضمام للدولة المارونية والمعنى ان الروم الارثوذوكس يكرهون كل من المسلمين والموارنة ولكنهم يكرهون الموارنة اكثر !!! وده زى المثل المصري : نص العمى ولا العمى كله

الخوري مارون من أميون!
بلدة أميون لا يسكنها إلا الروم، فهي لا تضم رجالا أو كهنة ممن اسمهم مارون

صلِّ ورا الروم، وقدِّس عند الموارنة
الصلاة عند الروم قصيرة، بينما قداسهم طويل. أما الموارنة فصلاتهم طويلة وقداسهم قصير

صباح إبليس ولا صباح القسيس
صباح الشيطان ولا صباح الرهبان
صباح النوري ولا صباح الخوري
إينار وخَوْرَنة في الدار؟
الامثلة السابقة كلها لا تدعو الى الاستبشار عند رؤية رجال الدين المسيحي ويقولها المسيحيون ايضا وليس المسلمون فقط حيث ان رجل الدين لا يزور البيت الا فى وجود حالة وفاه او مرض

تيس الجبل ولا فيلسوف المدينة
تيس المدن بألف تيس
امثال يطلقه اللبنانيون على سكان المدن حيث انهم يعتبرون الفلاحون وسكان الجبل احسن من سكان المدن

رَيت حمار الموراني يشخّ بديارك
كان طبيب ماروني من البترون يأتي إلى قرى منطقة الكورة على حماره ليعالج الناس هناك. هذا القول المأثور دعاء على الآخر كي يمرض، فيأتي الطبيب "الموراني" و"يتبرز" حماره في بيته

وفيما يلى امثلة تحض على سوء الخلق لكل الاديان :

اللي معو فلوس بياكل بجهنم بقسما
اللى معاه فلوس بياكل حلويات حتى فى جهنم زي ما بنقول عندنا ها ياكل بقلاوة

بق البحصة يا أنطون
يعنى تف الزلطة يا انطون يعنى ها اخرج عن ديني واقل ادبى عليك

النسك بين السيقان، ومش ع راس جبل بين اربع حيطان
يعني الرهبنة بين سيقان النساء وليس في الدير فوق الجبل !!!

متل الخوارنة، أَب هات مش أَب خود
عامل زي القساوسة بياخد بس ومش بيدي

بياكل وبينام متل تنابل مصر
تعليق : ده بيدل على كثرة الخير في مصر وقتها وده مثل انا حطيته فى النص كده ومالهوش علاقة
هاهاها

ع السما مش رايحين، وبجهنم ببوسوا اجرنا
مش ها ندخل الجنة وفى جهنم بيبوسوا رجلنا علشان ندخل وده مثل يقوله اللبناني لو قلتله ها تخش النار

الجرس بيدعي الناس للكنيسة وبيبقى برّا

راح جحا ت يصلّي، شاف باب الجامع مسكّر قال: مليح اللي طلعت منَّك وما إجت منّي
جحا راح يصلى وجد الجامع مغلق قال لله كويس انها جت منك مش مني - لا تعليق

ما حدا بيبخِّر لربّه ببلاش
مافيش حد بيحرق بخور لله ببلاش

علَكو علَكو عزرايل وبزقو
عزرائيل قعد يمضغ فيه وبعد كده تفه - تقال على الشخص العجوز جدا


جمع وترجمة وتفسير : وائل عباس

مراجع:‏

معجم الأمثال اللبنانية الحديثة،أنيس فريحة
المعتقدات والخرافات الشعبية اللبنانية، إعداد راجي حناالأسمر
الطرائف الشعبية اللبنانية، بقلم راجي حنا الأسمر
قاموس الأمثال البيروتية، بقلم سعد الدين فروخ