From : "Ibrahim El-Gendy" <elgendy@hotmail.com>
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Date : Fri, 14 Nov 2003 18:48:51 +0000
 


عن الارهاب سألونى؟!!ا


ألقت الأجهزة الامنية فى مصر القبض على مسعد قطب 43 سنة عضو جماعة الاخوان
المسلمين يوم 31 أكتوبر الماضى ، ومارست ضدة تعذيبا بشعا حتى 3 نوفمبر ، وعندما أشرف على الهلاك سارعوا بنقلة الى مستشفى ام المصريين بالجيزة حيث فارق الحياة ، وشيع الى مثواة الاخير 6 نوفمبر الحالى وسط اجراءات أمنية مشددة ، الى هنا وانتهى الخبر ..أقصد حياة مسعد قطب !!!ا
بداية أؤكد أننى ضد الاخوان المسلمين منهجا وفكرا وسلوكا ، وأعرف أن تاريخهم حافل بالعنف والتطرف وملوث بالدم ضد السياسيين وضبط الشرطة والمفكرين وعلى رأسهم الصديق المرحوم الدكتور فرج فودة !!ا
وأؤكد أننى أدافع عن روح مسعد قطب الانسان لا الفكر أو المنهج ، ولتعلم السلطة أن تيار العنف الاصولى لن ينتهى بالتصفية الجسدية ، بل اننى ازعم أنة سيزيد وينتشر لأسباب اولها: تغييب القانون بمعنى ان مسعد قتل تعذيبا وارهابا ، ولم يصدر ضدة حكما قضائيا بالاعدام من قاض طبيعى بناء على جريمة ارتكبها وأكدتها المستندات ، وثانيها : أن قتلة بتلك الطريقة سيؤدى الى زيادة المتعاطفين مع الفكر الأصولى ومحاولة بعضهم الانتقام بذات منطق شريعة الغاب التى اتبعتها الاجهزة الامنية مع مسعد قطب ، ولانهاء تلك المواجهة نشدد على ضرورة العودة الى تطبيق القانون على الدولة والاخوان ،ويتأتى ذلك بقرار من النائب العام بتشريح جثة المرحوم ، فان تبين أن عزرائيل تعمد أن يقبض روحة بعد تناولة فنجان القهوة مع افراد الجهاز الامنى و تبادل بعض النكات والمزاح الخفيف بين الطرفين فلا تثريب ونحتسبة عند اللة ، أما ان تبين انة قتل عمدا اثر التعذيب ، هنا يجب تقديم قاتلة الى المحاكمة حتى تستريح روحة فى مهدها ، ويهدأ اهلة ، وتزول رغبة الانتقام من صدر من يفكر فيها الان ، كما أن هذا القرار سوف يبعث برسالة هامة الى الفئة المجرمة الضالة من ضباط الشرطة مفادها أن هناك قانون ، وبالتالى سوف يرتدع باقى المراهقين ولن تتكرر الجريمة مرة ثانية ، ان النائب العام يهتم بشدة ويعقد مؤتمرا صحفيا اذا ما سرق رجل أعمال بضع ملايين من البنوك ليعلن الحقيقة للرأى العام ، ونحن نؤكد أن روح قطب أهم وأولى من مليارات العالم كلة ، ، فروحة الطاهرة معلقة فى رقبة النائب العام ، وسوف يحاسب عليها امام اللة بعد أن يلقى وجة كريم ان شاء اللة ، اننى اطالب الجميع بالتوقيع على عريضة من سطر واحد تقول ...نحن الموقعون أدناة نطالب النائب العام المصرى باصدار قرارة باستخراج جثة المرحوم مسعد قطب وعرضها عل الطب الشرعى وتشريحها ... ونؤكد أن كل من يوقع باسمة على هذة العريضة فانما يدافع عن انسانيتة وحريتة وكرامتة
اننا نبكى عندما يقتل ضابط شرطة شريف فى حادث ارهابى ، وكذلك نحن نبكى الان على روح مسعد التى صعدت نتيجة للتعذيب من ضابط لا دين لة ولا أخلاق ولا زمة !!!ا
لعلكم تذكرون قصة الضابط المجرم
مصطفى عمران الذى عذّب والد الطفلة جهاد حتى اعترف بقتلها بل ومثّل الجريمة من شدة التعذيب ، وبعد الحكم بسجنة ظهرت الطفلة حية ترزق !!!ا
كذلك نحن نبحث الان عن اسم الضابط الذى عذّب الممثلة حبيبة وأرغمها على الاعتراف بقتل زوجها ، بل انة أجبر زميلتها على الاعتراف والشهادة ضدها حتى تنجو من براثنة ، ونحن نطالب كل من يتوصل الى اسمة أن يوافينا بة حتى نتولى فضحة وتجريسة أمام العالم كلة حتى يرتدع باقى الأغوات
فى النهاية لن يهدأ لنا بال حتى يخرج قرار النائب العام بتشريح الجثة واظهار الحقيقة ،ولن يطول صبرنا على هذا القرار واذا لم يصدر فاننا نوجة اتهاما صريحا لة بالتواطؤ مع الاجهزة الأمنية ، فحينما تعم الفوضى تقاس قوة الفرد بمدى خروجة على القانون فلو حدثت هذة الواقعة فى امريكا لانهار النظام كلة

ابراهيم الجندى

صحفى مصرى مقيم بواشنطن
elgendy@hotmail.com