عمرو موسى وجامعة الغربان العربيه!!
بقلم: د.شكري الهزَّيل
7 اكتوبر 2005


لقد مر العالم العربي بِعصورٍ مُظلِمة واوقات صعبة وحرجة, إلا أنَّ الوضع العربي الراهن لا يُبشر إلا بِمزيد من ألإنحطاط في ظِل نظام عربي حَطَّ رِحاله بِلا مواربة في مُعسكر الإستعمار والأعداء من جهة, واصبح من اشد أعداء الأمة العربية لا بل العدو الأول وألأخطر منذ أن إستحوذ نهج كامب ديفيد على مراكز القرار في الجامعة العربية من جهة ثانية, وبالتالي اصبحت اليوم الجامعة المُعربه مركز إستعماري بغيض, مُهمتها تَسهيل مُهمة الإستعمار الأمريكي في العالم العربي وعلى رأس هذه المهام تسهيل مُهمة الإحتلال الإسرائيلي ومُساندة الاحتلا ل الامريكي للعراق بعدما ساندت العدوان الأمريكي وساهمت بتدمير الدوله والكيان العراقي بشكل تام., ولكن السيد عمرو موسى على ما يبدو واهما اومُتوهم بان هُنالك احدا في العالم العربي سيصُدق أكبر دجال وأكبر عَرّّاب ساهم في تدمير العر اق , بأنه اي موسى سيُصلح وضع العراق وُيعيد إعماره[سياسيا] بعد ان ساهم عمرو موسى ووكر شرم الشيخ ليس في تدمير العراق والقضيه الفلسطينيه فقط لا بل في ذبح العالم العربي سياسيا ومعنويا من الوريد الى الوريد ومن المحيط الى الخليج!!!
إنتهت فزاعة صدام حسين وإنتهت كذبة اسلحة الدمار الشامل, وقد دخل الفأس في الرأس العراقي وشقهُ الى شُقق وشُقح وفئات وطوائف , ولكن كما هو واضح أن دجل وكذب عمرو موسى لم ينتهي بعد, وكما يبدو ان موسى العرَّاب وموسى كامب ديفيد وموسى نظام مبارك والمدير لوكر شرم الشيخ و المُشرف على أسوأ قرارات " عربيه" ساهمت في تدمير العراق على قدم وساق مع ألاستكبار وقوى الخراب والدمار الامبريالي, كما يبدو انهُ فقد حاسة الخجل او انهُ يظن خاطئا ان الامه العربيه عباره عن قطيع يجُرها ويُجرجرها موسى كيفما شاء!! ::من سيصُدق وزير خارجية ال سعود وهو يُحرك عُنقه مدا وجزرا كالبعير يتباكى على العراق بعد ان ساهمت عائلة ال سعود في تدميره وتمويل العدوان الامريكي على العراق لابل ان سفير عائلة ال سعود في امريكا المدعو بندر بن سلطان كان مُتحمسا ومُستعجلا ضرب العراق أكثر من امريكا وبوش: الم يقُل هذا البندر لبوش: لماذا تأخرتُم في شن الهجوم على العراق؟؟... نحن في السعوديه ننتظر بدأ الهجوم على العراق بفارغ الصبر!! الم تنطلق أكثرية الهجمات الصاروخيه والجويه على بغداد والعراق من حفر الباطن وأراضي الجزيره العربيه , وذلك بالرغم من تصريح ال سعود بأنهم لايدعمون الغزو والاحتلال الامريكي للعراق!!؟ ألم يكُن بث البيانات العسكريه الامريكيه[ ابان حرب إحتلال العراق] من قطر مُجرد تمويه على الدور المركزي ل ال سعود في العدوان الامريكي وإنطلاق اكثرية الهجمات على العراق من اراضي الجزيره العر بيه كما صرح بهذا الامريكان بعد إحتلال العراق!! الم تُساهم جامعة عمرو موسى وكامب ديفيد ومجلس تعاون المحميات الامريكيه في الخليج في حصار العراق وقتل اكثر من مليون عراقي قبل ان ينضم هؤلاء "عرب الرِده" المُرتزقه التاريخيه الى موكب العدوان على العراق وإحتلاله!!!... ياعيب الشوم : صار الوزير السعودي يتباكى على العراق من " النفوذ الايراني" بعدما حَللَ هو ووكر شرم الشيخ العدوان والاحتلال الامريكي للعراق الذي قام بدوره بالتعاون مع ميليشيات ايران في العراق, واللتي عاثت خرابا وطنيا وطائفيافي العراق وبدعم من امريكا حليفة ال سعود والصباح ومبارك!!, والأمَر والانكى من هذا كُله هو ان النظام الكويتي والسعودي دعما المعارضه العراقيه بقيادة الجلبي والحكيم بالمال قبل إحتلال العراق!!!!!.....تصريحات وزير خارجية عائلة ال سعود لها علاقه بالتوتر بين امريكا وإيران من جهه وقد جاءت[ التصريحات] بعد ان اطلق الامريكان نوعا ما رسَن ال سعود في نقد ايران بهدف دعم امريكا اللتي لَولا إحتلالها للعراق وهمجيتها وهمجية ال سعود لما جرى في العراق ما جرى,,, ولا تكالبت ايران ومُشتقاتها على عروبة العراق!!
ان اكبر قوه متكالبه وعميله ساهمت في تدمير العراق هي جامعة عمرو موسى ونظام كامب ديفيد بشكل عام وال سعود بشكل خاص,,, بالاضافه بطبيعة الحال الى النظام الايراني المُتحالف موضوعيا مع امريكا ووجد فرصته التاريخيه في تدمير عروبة العراق من خلال ميليشيات مواليه لايران وبعيده كل البعد عن الوطنيه العراقيه لابل مُعاديه لعروبة العراق بشقيها الشيعي والسني[هنالك فرق كبير بين عرب العراق كعرب وبين الموالين لايران كمذهب وسياسه], ولكن السؤال من هو اللذي مهد الطريق للنفوذ الايراني في العراق؟؟؟ الجواب بسيط جدا: امريكا وال سعود وجامعة الغربان العربيه وبالتالي بإمكان النظام السعودي وجامعة عمرو موسى التباكي وذرف بحار من الدموع الكاذبه على العراق,,, ولكن الحقيقه المُره هي : ان كل بحار الدنيا لن تغسل عار وجريمة مشاركة ال سعود ونظام كامب ديفيد بما فيه عمرو موسى, مشاركة هؤلاء جميعا امريكا في ذبح العراق شعبا ودوله!!!!! لا احد يُنكر ان صدام كان ديكتاتورا !!, ولكن هل كان ذبح العراق وتدميره ضروره حتميه من اجل إسقاط صدام حسين؟؟ وهل كانت ومازالت نظام ال سعود والنظام المصري وانظمة الوكلاء في المحمِيات الامريكيه انظمه ديموقراطيه , وافضل من نظام صدام؟؟ ام اشد قمعا وهمجيه بحق الشعوب العربيه!!!!!!!!!!؟؟ لا بل هل ان نظام بوش نظام ديموقراطي؟؟
من هنا ارى من الضروره سرد تسلسل الاحداث وإنصهار الجامعه العربيه وال سعود في مخططات الاستكبار والخراب الامريكيه الجاريه في العالم العربي منذ عقو د مضت وحتى إحتلال العراق وتباكي ال سعود وعمرو موسى على مستقبل العراق !!
كانت عودة مقر الجامعة العربية في مطلع التسعينات من القرن العشرين من تونس إلى القاهرة, بِمثابة نصر لنهج كامب ديفيد ومجلس التعاون الخليجي اللذين شَكَّلا العمود الفقري للإستعمار الأمريكي في العالم العربي وفي نفس الوقت شكَّلا الآكثريه داخل الجامعة العربية التي وظفتها امريكا لصالح دعم مشروع الولاية والسيطرة الأمريكية على الوطن العربي, وبالتالي ومنذ ذلك الحين كان ومازال العدوان على الأمة العربية عدواناً مُبرمجاً ومُشتركاً بين جامعة "الغُربان" العربيه وامريكا وإسرائيل, بِمعنى واضح وصريح شكلت الجامعة العربية منذعام 1990 مقر عمليات مُتقدم لجميع اشكال العدوان الامريكي على الوطن العربي من المحيط إلى الخليج ومن فلسطين الى العراق.
لقد ولى زمن الرهان على التلاعب بالبيانات والتصريحات والتبريرات التي طرحها وما زال يطرحها النظام العربي وجامعة "الغربان" العربية بِهدف إمتصاص النقمة الجماهيرية العربية, وتبرير مُشاركة النظام العربي في العدوان الأمريكي الاسرائيلي على ا لشعوب العربية, وبالتالي لم تعُد القضية قضية عجز وتواطؤ وتكالب وتباكي رخيص على العراق لابل ان النظام العربي العميل التي يحكم المحميات الامريكيه, والجامعة العربية جزء لايتجزأ من القوى المُعاديه للشعوب والقضايا العربيه بشكل عام من جهه وشريك مُباشر في العدوان الحاصل على الشعب الفلسطيني والشعب العراقي من جهه ثانيه: والسؤال المطروح هُنا: كيف نجح النظام العربي وجامعة "الغُربان" العربيه بِتحويل ذبح و تجويع الشعب الفلسطيني وتدمير القرى والمدن الفلسطينيه إلى حاله روتين يومي؟؟ أَلَم تُشارك الجامعة في قتل اكثر من مليون ونصف المليون عراقي؟؟؟ ألم تُشارك جامعة عمرو موسى وكامب د يفيد وال سعود في جميع إشكال إحتلال وإذلال الامه العربيه !! من هو اللذي إعترف بوزير خارجية العراق في ظل الاحتلال الامريكي للعراق ؟؟؟ الم يكُن هذا هو نفسه عمرو موسى وجامعة الغربان والخراب العربيه, هذا الذي يتباكى على العراق ولا يجرأ التأكيد على هوية العراق العربيه!! هل تَجرأ جامعة الغربان وانظمة الحكم العربيه الساقطه على تسمية الاحتلال الامريكي في العراق بالاحتلال!!!!!... ليس بالاحتلال المجرم والفاشي كما هو حاصل بالفعل في العراق!!!... على الاقل ان ينطُق البهلوان عمرو موسى وال سعود بكلمة الاحتلال...!!!!
من هنا ورغم محاولة "مراكز الإعلام" الناطقة بالعربية والمُعادية للأمة العربية تبرير مُشاركة "الغُربان" في العدوان السافر على حقوق الشعوب العربية, إلا أن الواقع الحاصل والقائمة الطويلة من عدوان الغربان المُتحالفة مع امريكا واسرائيل على الشعوب العربية، يَجعل مُهمة مراكز الإعلام المُعادي مُهمة مُستحيلة بعد أن فضحت إنتفاضة الأقصى وإحتلال العراق الجامعة المُعرَبَه ومجلس التعاون الخليجي/الامريكي وتحالف حفر الباطن, ونهج كامب ديفيد ووادي عربة, واوسلو, ووكر شرم الشيخ كعَرّاب وعرابين لجميع اشكال العدوان الامريكي على الامه العربيه!!
لا يوجد هنا مُفارقه او مُفاجئه في تلسُل الاحداث في العراق, إذ ان دور عمرو موسى كأمين عام للجامعه "العرببه"و كوزير خارجيه لنظام كامب ديفيد ابان قرار قمة الغُربان العربيه في القاهره لعام 1990, كانوما زال دورا مُبرمجا وفعالا في تشريع العدوان الامريكي على العراق من جهه ودور وزيرخارجية عائلة ال سعود كان دورا مفضوحا في جلب القوات الامريكيه الى الجزيره العربيه وإحتلال العراق لاحقا من جهه ثانيه وبالتالي اللذي جرى لا علاقه له بإحتلال الكويت او تحريرها لابل ان العراق جُر وأُستدرج الى فخ الكويت بتنسيق بين نظام ال سعود وحسني مبارك وامريكا!! واللذي جرى فيما بعد هو مُجرد تفاصيل جانبيه في الطريق الى إحتلال العراق وتدميره كما هو جاري اليوم!!..الم يكُن العراق المُحتل عضوا في الجامعه العربيه اللتي يرأسها عمرو موسى؟؟ ولماذا لم يستقيل[ او حتى يُهدد بالاستقاله!] عمرو موسى إحتجاجا على تواطؤ ومُساندة الكويت وال سعود وحسني مُبارك للإحتلال الامريكي للعراق!؟.؟
إرتكازاَ على نتائج العدوان الامريكي على العراق 1991, وبعد أن أَعادَ تحالف حفرالباطن ودول إعلان دمشق الإستعمارالغربي الى الوطن العربي, وبعد أَن تَقاضى النظام المصري ثمن الدم العراقي بِإعفاء مصر من بعض الدُيون الأمريكية, وبعد ان منحت امريكا النظام السوري اليد العُليا في لبنان[انذاك], وبعد أن دفع النظام السعودي ثمن تكاليف العدوان الامريكي على العراق, جاءَ دور الصهيونية العربية في العدوان على القضيه الفلسطينيه من خلال مؤتمر مدريد 1991 واتفاقية اوسلو 1993 التي حصرت القضيه الفلسطينيه بين فَك الإحتلال الاسرائيلي والإنتداب الامريكي من جهة وفَكْ حصار جامعة الغربان العربيه وحُلفاءَهُم من الفلسطينيين الفاسدين من جهة ثانية، وبالتالي كانت اوسلو والعدوان على حقوق الشعب الفلسطيني بِمثابة حتمية تاريخية للعدوان الاسرائيلي المُستمر على الشعب الفلسطيني وفي نفس الوقت كانت إستمرارية الاحتلال الاسرائيلي تفرض حتمية إنطلاقة إنتفاضة الاقصى كرد على العدوان المُشترك واللذي شاركت فيه موضوعيا، وما زالت، الجامعة " العربيه" بِقيادة عمرو موسى خليفة عصمت عبدالمجيد المُنحدرين سياسيا من رحم نهج كامب ديفيد الحليف الاول لامريكا واللذي لم يَدخر جهدا في عزل الانتفاضة الفلسطينية عن مُحيطها العربي وتَحويل إبادة الشعب الفلسطيني الى امر عادي حتى يتسنى للنظام المصري ومُشتقاته في الجامعة الاستمراربصداقة امريكا واسرائيل كضمانه للبقاء في سدة الحكم في الوقت الذي اصبح فيه هضم الحق الفلسطينيي وإحتلال العراق هدفاً مُشتركا بين تقاطع المصالح الامريكية والاسرائيلية والجامعة المُعربه بِقيادة "الجنرال" كامب ديفيد وعمرو موسى وا لسعود والصباح من جهه والجنرال شارون وبوش ورامسفيلد والشله من جهه ثانيه !!!
شاركت الجامعة قبل وبعد انطلاقة انتفاضة الاقصى في عملية تشويه صورة النضال الفلسطيني, وللتذكير كان مؤتمر شرم الشيخ [1996] اللتي دعى لهُ النظام المصري بدعم من الجامعة العربية, اول من نعت النضال الفلسطيني بـ"الارهاب" وتغاضى عن ارهاب واحتلال اسرائيل للاراضي الفلسطينية, وللتذكير ايضا سَبقتْ الجامعة بوش بوقت كثير عندما اطلقت على العدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني مصطلح "العنف المتبادل" والإلتزام بـ"السلام" الذي يتغنى به النظام المصري وذُيوله من جوقة الغربان ليلا نهارا وكَأنَّ ما جرى ويجري في فلسطين من ذبح ودمار مجرد حدث يَستفيد منهُ من يصمُت على ذبح الشعب الفلسطيني وإذلال الشعوب العربية، بمعنى أن الإنحطاط وصل إلى حد ان الانظمة العربية تُساوم على إستمرارية دعم امريكا لها مُقابل صمتها ودعمها العملي والموضوعي للحملة الاسرائيلية على حقوق الشعب الفلسطيني,, والدعم المُطلق للإحتلال الامريكي في العراق!!!
كل مافي الامر ان عمرو موسى يُدير شركة وُكلاء امريكا في العالم العربي, ويبدو جليا ان الاحتلال الامريكي في العراق يَمُر في ازمه حقيقيه, والهزيمه او الاعلان عنها قضية مُؤجله, والدور المُناط بعمرو موسى وال سعود في الوقت الراهن هو إنقاذ ماء وجه امريكا " العُظمى" من خلال كذبة مؤتمر المُصالحه العراقيه من جهه وتباكي براميل النفط البشريه على تزايُد النفوذ الايراني في العراق من جهه ثانيه وبالتالي وفي واقع الامر لا يمكن للنظام السعودي وعمرو موسى ان يتباكُوا على عروبة العراق في الوقت اللذي فقدوا فيه هؤلاء المُرتزقه كل مُقومات العروبه لابل خانُوها في عُقر دارها وعُمق الوطن العربي!!......بعد كل هذا اللذي جرى مُنذ عقود لايمكُن ان يُصدق احدا في االعالم العربي ان عمرو موسى وال سعود يحملون ذرة واحده من مُقومات العروبه...!! العروبة في وادي وعمرو موسى وجامعة الغربان ونظام كامب ديفيد والشبل وال سعود في وادي امريكا!!! فل يتوقف عمرو موسى وال سعود عن اللعب على حبل العروبه واللعب بعواطف الشعوب العربيه بعد ان نعقُوا منذ عقود كغُربان ضاله زرعت كل الخر اب ولا شئ غيرالخراب والدمار في العالم العربي!!
الكاتب: باحث علم إجتماع ورئيس تحرير صحيفة ديار النقب