From :alsabaani@yahoo.com
Sent : Tuesday, October 4, 2005 9:32 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : مقاله عن ملابسات تصريح سعود الفيصل عن التدخل الإيراني في العراق!؟
 

ماالذي أغضب السعوديه من إيران وجعلها تبوح بمكنوناتها لأمريكا!
سعود السـبعاني - السـويـد




كثيرين تساءلوا ماالسر وراء قلق وشكوى السعوديه من سياسة أمريكا في المنطقه وخصوصاً فيما يخص الوضع في العراق!؟وقد تضاربت الأخبار وأختلفت التكهنات في تحليل سبب إعتراض السعوديه على لسان سعود الفيصل وتبرمه من سياسة واشنطن فيما يتعلق في العراق وسماحهم للدور الإيراني في التنامي والبروز والتمدد في العراق وعدم ممانعتهم لهذا التدخل السافر!؟

فهل كان سعود الفيصل يصرخ ويشتكي أم يعاتب أويتذمر!؟

وماسبب حساسية السعوديه من حكومة الملالي في طهران!؟وهل أكتشفت السعوديه فجأه أنها هُمشت في المنطقه وأصبحت تحت رحمة المطرقه الإيرانيه!؟وأن إيران خرجت عن السيطره الأمريكيه وبدءت تُهدد وجود آل سعود وبقية حكام الخليج!؟

إسئله كثيره لايستطيع الإجابه عليها إلا سعود الفيصل نفسه وبما أن السياسة السعوديه لاتملك الشفافيه أوالإستقلال والمبادره فأننا نفهم أن التحرك الأخير ربما جاء بإيعاز من المركز الرئيسي للسياسه السعوديه وهي الولايات المتحده الأمريكيه كنوع من الضغط على الجانب الإيراني لجعله يرضخ للتفتيش وتفكيك مفاعله النووي ومضايقته من قبل الجيران العرب وهو ماتمثل بثورة سعود الفيصل المفاجأه!؟وهذه السياسه مفهومه حيث تعودنا على سياسة التحريش والتحريض والدفع نحو الهاويه وهي معروفه في دهاليز صناع القرار الأمريكي وعليه فربما يكون سعود الفيصل إستُخدم كبيدق من بيادق أمريكا لدفع إيران للتراجع والرضوخ وهي نفس السياسه التي أستخدمها الأمريكان مع العراق في أيام صدام ونجحت وهي نفس السياسه التي تجرب الآن مع سوريا وتكاد أن تأتي أوكلها!؟فلماذا لاتُطبق مع إيران مادامها فعاله وتحقق النتائج المطلوبه حتى ولو بعد حين!؟وربما أيضاً إيران أستخدمت نفس الأسلوب وليس هناك أحداً أفضل من أحد فدفعت بأحد رجالها في العراق للتهجم على السعوديه وهذا ماقام به باقر صــولاغ!؟إذاً اللعبه متبادله بين الطرفين والعمليه صراع مكشوف بين الولايات المتحده وإيران وبأدوات وعملاء تخدم الأطراف المتصارعه.ولكن لوكان الأمر كذلك لشاهد تحرك للشيخ حمد بن جاسم وزير خارجية قطر كما حصل في السابق وذهب لصدام حسين محذراً ويحمل رساله أخيره وواضحه من بوش!؟ولرأينا دور لقطر يفوق دور السعوديه بمراحل وقد يقول البعض أن حجم ووزن السعوديه عربياً وإسلامياً أكبر وأوسع من دويلة قطر!؟

وأقول نعم ولكن دويلة قطر هي الناطق الرسمي الحقيقي بأسم البيت الأبيت فيما يخص الشرق الأوسط!؟لكن هناك قلق حقيقي وخوف من قبل السعوديه من الدور الإيراني الذي بات لديه حدود بريه واسعه على حدودها البريه الشماليه وهذا التطور ربما يبرر لنا التوتر والإنزعاج الذي ظهر عليه سعود الفيصل والتي بدت رقبته تموج وتتحرك يميناً ويساراً!؟وخصوصاً إذا عرفنا أن سياسة آل سعود كانت دائماً تطبخ على نار هادئه ولاتستفز أحداً هو أقوى منها وكانت تُرفع شعار ((طنش تعش تنتعش)) فماالذي تغير أو طرأ على الأحداث!؟ولماذا فجأه أصبح العراق ضائع ومقسم ومشروع إيراني وتمدد وتدخل ونفوذ وووالخ!؟وماالفرق بين الإحتلال الصهيوأمريكي والنفوذ الفارسي!؟ولماذا لم يتباكى ويقلق سعود الفيصل على إحتلال العراق من قبل الأسياد الأمريكان وهل يعتقد سعود الفيصل أنهُ سوف يُصدق ويُحترم والكل يعرف إنهم شركاء في إحتلال العراق!؟وهنا لابد من العوده قليلاً الى الوراء حتى نعرف مايحصل الآن ونحلل النتائج ونتوصل للحقيقه المغيبه والتي يأبى سعود الفيصل من أن يبوح بها لأحد إلا لأمريكا فقط!

تبدء الحكايه مع بداية الحرب العراقيه الإيرانيه والتي مُولت ودُعمت سعودياً وخليجياً بإيعاز ومباركه أمريكيه كان الهدف منها إنهاك الطرفين وإضعافهم وجعل الحرب مستعره بينهم دون توقف حتى تنشغل الدول العربيه والإسلاميه الأقليميه بحروب جانبيه ومشاكل داخليه وترك الفرصه لإسرائيل أن تتنفس الصعداء وترتاح من الضغط العربي والإسلامي وحتى تتفرد بالمنطقه وهذا ماحصل وفقاً للخطه الأمريكيه وبوسائل وأدوات خليجيه!؟

وقد مُنيت السياسه الأمريكيه في البدء بالفشل بعدما توقفت الحرب العراقيه الإيرانيه فجأةً ودون مقدمات برغم كل مابذلته أمريكا في سبيل ديمومة هذه الحرب حيثُ إنها كانت تميل نحو الطرف الذي يضعف وتُنقذه في الوقت المناسب وتدعمه حتى لاتكون الغلبه للآخر وكلما أنهار طرف ضخت له مضاعفات حيويه وتسانده كي يواصل المحرقه!؟

وتم دُعم العراق من دول الخليج مالياً وإقتصادياً وسياسياً وخصوصاُ السعوديه وهذا ماصرح به سعود الفيصل وهو دليل إدانه للنظام السعودي إنه كان طرف في حرب العراق مع إيران والتي دامت طوال ثمان سنوات متواصله حيث دعموا صدام ومولوه لمواصلة الحرب كذلك دُعمت إيران بالصواريخ وقطع الغيار من أمريكا وإسرائيل فيما سمي بفضيحة ((إيران غيت)) ومن بعض الدول العربيه والأقليميه مثل سوريا وليبيا!؟

ولكن أنتهاء الحرب فجأه وبروز العراق كقوه إقليميه في المنطقه وكطرف مُنتصر أغضب الأمريكان وأفشل مشروع ((الأحتواء المزدوج)) الذي خطط له وصممه مارتن إندك اليهودي الديانه والأمريكي الجنسيه والإسترالي المولد والذي وضع هذا البرنامج بهدف القضاء على العراق وإيران معاً عن طريق أشغالهم مع بعض وإسعار الحرب بينهم ومحاصرتهم إقتصادياً وعسكرياً وسياسياً وإن أختلف الحصار بين البلدين حيث كان على العراق أشد ضراوه وقسوه وهمجيه وبمساعدة دول الجوار العربيه والتي من ضمنها السعوديه ((حاميه حمى الحرمين!؟))لذلك إستُدرج وجُـر صدام وبحمقه لحرب أخرى للتخلص من القوه التي يمتلكها وبناها خلال حرب الثمان سنوات والتي باتت تُهدد أمن إسرائيل وهذا مالم يحسب حسابه ذهاقنة وصناع القرار الأمريكي وعملائهم لذا فقد قررت أمريكا التخلص من ترسانة صدام المخيفه والخطره على إسرائيل وكان لابد من وجود عملاء وادوات كي تكتمل اللعبه وتُحبك جيداً لذا فقد أشترك في هذه المؤامره آل صباح أنفسهم ومن ثم جنوا على أنفسهم وذلك بتخفيض اسعار البترول والمضاربه بالعمله العراقيه والتي نتج عنها دخول صدام الأهوج للكويت ووقوعه في الفخ الأمريكي وتجريده من القوه التي حصل عليها والتي كانت مخصصه فقط لمحاربة إيران وليس أحد غير إيران!؟

لذلك أطلقت مارغريت تاتشر في حينها على صدام حسين الحصان الجامح!؟

أي الحصان الذي خرج عن السيطره!؟

وكانت إيران في تلك الفتره أي مابعد أنتهاء حربها مع العراق والتي إستمرت حوالي عقد من الزمان إستطاعت إيران من خلالها أن تبني تراسنه عسكريه هائله وبهدوء وبعيداً عن الأنظار ولأول مره يستخدم الشيعه التقيه في محلها الشرعي وليس كوسيله للنفاق مع بعض المسلمين!؟وفي تلك الفتره كانت السعوديه سائره مع دول الخليج الأخرى الى النهايه وحتى الثماله في المشروع الصهيوأمريكي وتم تسويق صدام لهم كعدو وحيد ورئيسي وأما إسرائيل فهي شريك السلام الجديد وأما إيران فهي تحت السيطره ولاتقلقوا مما تقوم به بل طُلب من السعوديه تحسين علاقاتها مع إيران وتسهيل إندماجها مع الدول الإقليميه وحلحلت الحصار الإقتصادي الضعيف اصلاً المفروض عليها والذي كان يمنعها من تصدير السجاد والفستق وهو حصار مضحك ومهزله وغير واقعي وغير فعال أصلاً!؟هذا إذا إستثنينا فقط الحضر الذي كان مفروض على إيران لمنعها من إستيراد الأسلحه الأمريكيه والبريطانيه لذا شاهدنا إيران تملك تقنيات روسيه وصينيه وكوريه شماليه بل حتى فرنسيه والمانيه!؟مما يدلل على أن الحصار كان مجرد غطاء وغير جاد بل لرفع العتب واسكات بعض الأصوات المناديه بمعاقبة إيران وعدم السماح لها بالحصول على التكنولوجيا المتطوره!؟

وعلى العكس من إيران كان العراق يرزح تحت حصار قاسي وظالم لم يبقي ولم يذر وبمساعدة دول الجوار والسعوديه خصوصاً!؟وهنا لنا عوده لتصريح سعود الفيصل حول تدخل إيران في العراق وإذكاء مشاعر الإنفصال والتفرقه المذهبيه والطائفيه مابين سنه وشيعه وعرب وأكراد وخطط تفكيك العراق!؟

فمن الملاحظ أن أول من أثار الفتنه الطائفيه والتحريض على الإنفصال كانت هي المملكه العربيه السعوديه!؟التي شاركت ودعمت الحصار الإقتصادي والذي حصد مليون ونصف مدني عراقي وسقط خلال الحصار نصف مليون طفل عراقي بريء ودون ذنب وكذلك كانت السعوديه أول دوله عربيه وإسلاميه تنظم لماسمي مناطق حظر الطيران ومناطق خطوط العرض التي خصصت لحماية الشيعه في جنوب العراق والأكراد في الشمال حيث إنطلقت الطائرات المقاتله من قواعد السعوديه لتطبيق هذا الحظر المزعوم وعلى العكس منهم كانت إيران منزعجه من هذا القانون وخصوصاً خط العرض 36المخصص لحماية الأكراد كما زعموا والذي ربما يشجع الأكراد الإيرانيين للحذو حذو أكراد العراق!؟

مع أن إيران تغاظت عن خط العرض 32الذي حُدد لحماية الشيعه في جنوب العراق والذي لايخفى على أحد عن سبب تغاضيها ومن ثم تمدد هذا الخط لاحقاً فأخذ يشمل خط عرض 33 ليصل حوالي جنوب بغداد!؟وكان هذا الخط مدعوم وممول من آل سعود وبمباركتهم والدليل على ذلك هو تصريح الأمير سلطان بن عبدالعزيز حينما سئل عن مناطق الحظر الجوي على اجواء العراق!؟ذكر أنها قرارات دوليه ومن الأُمم المتحده ونتيجة وقف إطلاق النار الموقعه في خيمة سفوان ونحن نطبق قرارات الأُمم المتحده!؟خرج على إثر تصريح سلطان في اليوم التالي كوفي عنان مفنداً مزاعم سلطان بن عبدالعزيز وإن لم يسمه قائلاً أن مناطق الحظر الجوي ليست لها علاقه في الأمم المتحده وهي ليس من مسؤولية مجلس الأمن بل هي مسؤولية الولايات المتحده وبريطانيا ولادخل لقرارات الأُمم المتحده بذلك وأن إطلاق النار على الطائرات لايعد خرق للقرار 1441!؟

وهذا نص تصريح كوفي عنان حيث قال:

اعتبر الامين العام للامم المتحدة كوفي انان الثلاثاء 19\11\2002ان مجلس الامن الدولي لن يعتبر التعرض للطائرات الاميركية والبريطانية في منطقتي الحظر الجوي في شمال العراق وجنوبه انتهاكا لقرار الامم المتحدة رقم 1441.

وقال انان للصحافيين في اعقاب زيارة استغرقت 24ساعه الى بريشتينا كبرى مدن كسوفو التي تديرها الأمم المتحده"لاأعتقد أن المجلس سيعتبر أن الأمر يتعلق بأنتهاك للقرار 1441"

إذاً كان قرار ثنائي أمريكي بريطاني والتي إنضمت له مؤقتاً فرنسا ثم إنسحبت لاحقاً بعدما أحست بالحرج والتجاوز القانوني لمواثيق الأُمم المتحده!؟ وبالمناسبه إن إنضمام فرنسا جاء بضغط من بعض المنظمات التبشيريه في شمال العراق والتي كانت تتزعم إحداها زوجة الرئيس الفرنسي السابق فرانس واميتران!؟وكان لها الأثر في الضغط على الحكومه الفرنسيه بحجة دعم الأكراد وحمايتهم من صدام حسين!؟لكن السؤال هنا ماهو دخل آل سعود في حماية الشيعه في جنوب العراق والتحريض على تفكيك العراق فهل نسي سعود الفيصل أم يظن أننا فقدنا الذاكره!؟علماً أن خطوط العرض تلك لم تكُن لا لحماية الشيعه في الجنوب ولا لحماية الأكراد في الشمال من وجهة النظر الأمريكيه بل هي التمهيد لغزو العراق كما كان مخطط له في أروقة البنتاغون!؟

وعليه لاأفهم الحرص السعودي على وحدة العراق وسلامة أراضيه والتذمر من التدخل الإيراني في العراق والذي ساهمت السعوديه أصلاً في تفكيكه!؟ويكذب سعود الفيصل حينما يقول إننا حاربنا معاً لعدم التدخل الإيراني في العراق بل كل الدلائل تشير لتواطيء سعودي وبأوامر أمريكيه بعدم التطرق للتدخل الإيراني وكان على السعوديه السمع والطاعه بل أن كل حروب أمريكا ومعها السعوديه كتابع ذليل هي لتحقيق المصالح الأمريكيه إبتداءاً من الجهاد الأفغاني الى دعم ثوار الكونترا في نيكارغوا الى حروب الخليج الأخرى!؟فقد كانت السعوديه تدعم المنشقين الشيعه من رجال إيران بالمال والإعلام وصحف آل سعود وفضائياتهم تشهد على هذا الكلام!؟وقد خصصوا فندق في الرياض سموه فندق صلاح الدين على غرار مؤتمر صلاح الدين للمعارضه العراقيه في شمال العراق!؟حيث خُصص هذا الفندق للقاء العملاء العراقيين وتزويدهم بالأموال وأخذ المعلومات الإستخباريه منهم!؟إذاً مالحكايه ولماذا كل هذا الحنق السعودي والغضب الدفين على إيران وفي هذا الوقت بالتحديد!؟الحقيقه أن السعوديه أكتشفت أخيراً أن أمريكا ليست قوه قاهره أوسوبرمان فوق العاده بل هي دوله تخفق وتضعف ولاتسطيع حماية جنودها وتصاب بالكوارث وتعجز عن توفير الملجأ الآمن لمواطنيها في حالات الكوارث حالها حال دول العالم الأُخرى!؟كذلك وإثناء متابعة السعوديه ورصدها للوجود الإيراني والتمدد الشيعي والتغلل الفارسي في الخليج وخلال شكواها المتكرره من هذه التجاوزات الإيرانيه للأسياد الأمريكان!؟

جاءتهم الإجابه باهته وصاعقه من قبل واشنطن وهي أن أيران قد خرجت عن نطاق السيطره وتملصت ولانسطيع ان نعمل لها شيء بعد الآن فأتركوها وشأنها ولاتقتربوا من مصالحها وحاولوا أن تتأقلموا معها على الوضع الجديد فإيران أصبحت قوه أقليميه عظمى في الخليج ولها الحق في التدخل وعندها مصالح ويجب عدم إستفزازها في الوقت الحاضر!؟هذا التبرير صعق آل سعود وشعروا بالغبن وخيبة الأمل والشعور بالضيم والغيره القاتله وتبين لهم أنهم أصبحوا وحيدين وأمام مارد قد أفاق من سباته الطويل وحتى الغول الأمريكي يعجز ان يقف في وجهه أو يوقفه عن التمادي والسيطره على المنطقه!؟ وهم حائرين كيف يتصرفون مع هذا التطور الذي لم يكن في الحسبان!؟هذا الشعور الذي جعل من سعود الفيصل أن يتحدث بمراره وألم واضحيين!وكما يقول المثل الشعبي (إّذا فات الفوت لن ينفع الصوت)!!!

فهل أفاق آل سعود على صدمة الواقع المرير بعد أن تركوا كل شيء لإمريكا وأهملوا بناء جيشهم وصناعاتهم العسكريه وكانوا يتوقعون أن أمريكا قادره على حمايتهم الى مالانهايه والى أن تقوم الساعه!؟فأذا هم يكتشفون أن الآخرين قد تخطوهم بمراحل وأصبحوا خطراً عليهم وهم لاتستطيعون أن يقفوا على أقدامهم بسبب الوَهم والوهن الأمريكي الذي أصابهم بمقتل!؟هذه هي حقيقة مشاعر سعود الفيصل التي لم يستطع أن يقولها صراحه أو يصرح بها علناً أو حتى أن يبوح بها للشعب العربي في الجزيره العربيه!؟

وسوف أجري مقارنه سريعه وبسيطه بين دولة إيران ودولة السعوديه ومعها كل دول الخليج حتى نعرف الفارق والبون الشاسع بين الطرفين وحتى نفهم الرعب السعودي:

كل تعداد سكان الخليج بإستثناء العراق لايتجاوزون الثلاثين المليون نسمه مع الهنود والأجانب!؟

بينما تجاوزت إيران السبعين مليون نسمه مواطنين فقط وهي تحتل الجانب الشرقي للخليج بأكمله بل وتمددت للعراق أيضاً بعد أن سقط نظام صدام حسين!؟ بينما تحتل دول الخليج الجانب الآخر وهم دول صغيره وضعيفه ومتناثره متصارعه وليس لها جيوش وطنيه تحميها وتذود عن حياضها ضد الأعداء!؟ وكذلك إيران لديها جاليه وطابور خامس كبير ومتضخم في بلدان الخليج العربي!على العكس من ذلك فأن دول الخليج لاتملك تعداد سكان ونفوس مكافئه لإيران وغير قادره على مليء خريطتها الإقليميه فكيف نتوقع أن تصبح لها جاليات في إيران مثلاً!؟إيران لديها شعب مُؤدلج ومُمنهج وتقريباً يدين بمذهب واحد أي لديه وحده دينيه ويشعر بالولاء للوطن على مبدء العرق والمذهب ويؤمنون بأحقية إيران في حصولها على التقنيه النوويه!؟بينما دول الخليج عباره عن خليط غير متجانس ومخترق ولايشعر بالولاء للبلد بسبب الظلم والطغيان وعدم العداله في توزيع الثروات!؟الشعب الإيراني وأن أختلفنا مع قيادته فهو شعب مكافح مهني عامل ومصنع ومبدع!؟الشعب في الخليج العربي شعب مرفه مدلل كسول مستهلك غير قادر على الإبداع محدث للنعمه إتكالي تعود على أن تقدم له

الخدمات ولم يتعلم أن يعطي!؟أما الشعب الإيراني تعود ضنك العيش وتأقلم مع الحاجه ومدرب عسكرياً ويحمل عقيده قتاليه ويكاد يكون جميع الشعب تطوع في المجهود الحربي خلال الحرب وحتى خلال السلام!؟الشعب في الخليج العربي شعب تعود أن يدافع عنه من الخارج وهو غير مدرب عسكرياً والجيل الحالي لم يتعود على شظف العيش أو يتأقلم مع الحروب وليس لديه رغبه في الدفاع عن مبدء معين لأنهُ تعود الإستهلاك فقط والبحث عن الرفاهيه وأقصى مايسعى إليه هو تشجيع ناديه المفضل لكرة القدم أو السفر للسياحه والحصول على أحدث المنتجات الإستهلاكيه والكماليه!؟

وعليه فالمقارنه ظالمه والفارق كبير بين الطرفين!؟ناهيك عن أن إيران بلد مصنع للصناعات الخفيفه والمتوسطه وهو في طور الصناعات الثقيله وأصبحت قاب قوسين أو أدنى من القنبله النوويه!فإيران الآن تصنع العتاد بأنواعه والصواريخ والسيارات والمدرعات والدبابات ولها مشروع لصناعة الطائرات المروحيه بالتعاون مع ماليزيا!؟وتُصنع التراكتورات الحراثات الزراعيه والمكائن الثقيله!؟وهناك آلاف الصناعات الخفيفه والتي تُصنع في دول الخليج وتعتبرها هذه الدول من الإبداعات وهي صناعات خفيفه تجاوزتها إيران منذ عقود كالصناعات الكيمياويه والإسمنت والحديد وأجهزة التبريد والمواد الغذائيه الخدميه وغيرها.

وهنا لايفوتني أن أذكر بأن إيران ثاني بلد في إنتاج وأحتياط الغاز في العالم بعد روسيا وربما هي الدوله الأولى الآن!؟وفيها إحتياطيات هائله من البترول وخصوصاً حصتها من بحر قزوين!؟ولديها من الثروات والفوسفات وحتى اليورانيوم!؟ولديها مساحات واسعه من المياه الأقليميه والأنهار الجاريه ومؤانيء بحريه سواء على المطله على الخليج العربي الذي أصبح الآن فارسي بحكم القوه والمنفذ البحري الآخر على بحر قزوين المطل على جمهوريات الأتحاد السوفيتي السابق!؟كذلك لديها إكتفاء ذاتي وفائض من من المنتوجات الزراعيه والثروه الحيوانيه والسمكيه وتصدر للعالم منتوجاتها الزراعيه من التمور والفستق والزعفران وحتى الكافيار!؟

كل هذه الإنجازات جعلت من إيران خصم عنيد لأمريكا ونـد لايستهان به في المنطقه فأرغمتهم على إحترامها وفرضت نفسها بالقوه وقررت تقاسم الكعكه معهم ومن يدري ربما هناك غنائم اخرى في طريقها الى القسمه!؟

تبقى مسائل الخلاف الأمريكي مع إيران فهي ليست جوهريه!؟كل الحكايه تحتاج فقط إعتراف إيران بإسرائيل وتنتهي المسرحيه وإيران لديها إتصالات سريه كثيره وقديمه مع إسرائيل سواء عن طريق وسطاء أوربيين أوعن طريق الجاليه اليهوديه الكبيره في طهران والتي تعامل من قبل الملالي أرقى وأفضل معامله!؟وهذا النوع من الغزل المخفي له فوائد جمه خصوصاً في الأزمات السياسيه!؟إذاً العمليه ليست معقده كما يظن البعض وليست مستحيله!؟وبالمقابل ماالذي لدى دول الخليج والسعوديه تحديداً:

أراضي صحراويه شاسعه ولاتوجد أنهار والإعتماد الكلي على البترول فقط ولم يفكروا حتى بإستثمار أموال البترول في صناعات بديله أو متطوره تسد الفجوه في حال وجود طاقه بديله للبترول أو في حالة نضوبه!؟والأهم من ذلك كله هو مسئلة البقاء وإثبات الوجود وحماية الثروه والممتلكات من أطماع الآخرين وإيران تحديداً وهذا مايشعر السعوديين بالقلق حياله!؟فهم لم يتوقعوا يوماً أن إيران ستصبح جارةً لهم وعلى طول حدودهم البريه الشماليه أمر مرعب بالنسبه لهم فقد كان هناك بحر يفصلهم عن أطماع إيران وكان هناك العراق العربي عازلاً وحامياً لهم في المحن ويكفيهم الشرور القادمه من الشرق!؟واليوم تغيرت المعادله وأنقلبت الآيه وأصبح الخطر على الأبواب فهل تلومون سعود الفيصل إذا خرج عن طوره وصرخ بأعلى صوته ماالذي يحصل في العراق*