رسالة من 24 حاخام يهودي توقف عرض مسلسل "الشتات" الذي بثه تلفزيون "الممنوع" الذي يبث من الأردن
الحكومة الأردنية توقف عرض المسلسل وسفارتها في واشنطن أصدرت بيانا صحفيا قالت فيه
 أن تلفزيون "الممنوع" ليس أردنيا رغم أنه يبث من الأردن!!
نضال زايد - هيوستن
5 نوفمبر 2005


تخوض قناة "ممنوع" الفضائية معركتها الأولى من خلال بثها التجريبي خلال شهر رمضان المبارك على القمر الاصطناعي {نايل سات} والذي انفردت فيه بعرض مسلسل الشتات ومسلسل عائد إلى حيفا وتناول قضايا اجتماعية بكل شفافية ووضوح.
فقد ابتدأت المعركة مع قناة "ممنوع" مع بدء عرضها أولى حلقات مسلسل الشتات الذي أثار حفيظة مجموعة من اليهود والاسرائيليين، ويتناول مسلسل "الشتات" وهو مسلسل دراما سياسية تفاصيل نشوء الحركة الصهيونية بابعادها السياسية والاقتصادية والعقائدية بالوثائق التاريخية وعلى مدى ثلاثين حلقة تلفزيونية.
هذا وقد وافقت الحكومة الأردنية على إلغاء عرض المسلسل بعد تلقيها رسالة احتجاج من 24 حاخاما من اليهود الأمريكيين الذين زاروا الأردن والتقوا بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الشهر الماضي بحجة أن المسلسل معادٍ للسامية.
وقد جاء في الرسالة التي تلقتها الحكومة الأردنية "في مطلع الثلاثينات صمت الأمريكيون مقابل التصعيد الذي كنا نراه في حملات معاداة السامية، الأمر الذي ترتبت عليه نتائج مدمرة، ولكن يجب أن يكرر جيلنا مثل تلك الأخطاء، ويجب علينا عدم السكوت أمام أي حملة تعادي السامية بغض النظر عن مكانها أو زمانها" وقد كتب الرسالة التي حملت تواقيع 24 حاخاما يهوديا "د. رفائيل ميدوف" مدير معهد ويمان لدراسات الهولوكست "المحرقة".
وقد تسلمت السفارة الأردنية في واشنطن رسالة الاحتجاج، وبعد يومين أعلنت السفارة إلغاء المسلسل ووصفته بأنه "مثير للجدل"، هذا وقد حملت الرسالة الاحتجاجية التي لم تنتظر إجابة الحكومة الأردنية وسفارتها تواقيع لشخصيات أمريكية يهودية معروفة مثل ديفيد سابرستين مدير مركز الإصلاح اليهودي، والحاخام شارلز كرولوف نائب اتحاد الكلية العبرية وشخصيات أخرى.
وقد حرص المسلسل عبر حلقاته الإشارة إلى بعض أهم نقاط كتاب "بروتوكولات حكماء صهيون"، من خلال صيغة درامية في حلقات المسلسل الذي تم تصوير معظم أجزائه في سورية.
ومن الجدير بالذكر أن مسلسل "الشتات" ليس المسلسل الرمضاني الأول الذي تواجه بسببه بعض الحكومات العربية ضغوطا خارجية بتهمة معاداة السامية، فلقد سبق أن واجه مسلسل "فارس بلا جواد" حملة شديدة جعلت بعض المحطات الفضائية العربية تستنكف عن عرضه تجنبا للمشاكل، وفي هذا المسلسل بالذات تم التطرق إلى بروتوكولات حكماء صهيون من خلال حبكة درامية أداها باتقان الفنان المصري الكبير محمد صبحي، ومسلسل "الطريق إلى كابول" مسلسل رمضاني آخر تم إيقاف عرض حلقاته لنفس الأسباب السابقة، الأمر الذي جعل المنتجين والمخرجين ينتقون سيناريوهات أعمالهم الرمضانية بدقة خشية تعرضهم لضغوط حكومية أو مؤسساتية.
في بيان رسمي صدر عن السفارة الأردنية في واشنطن، أعربت السفارة عن استيائها من برنامج "الشتات" ووصفته بأنه مثير للجدل، وقد كشفت السفارة في بيانها أن المسلسل لا يبث من أي محطة أردنية بل تبثه قناة "الممنوع" الفضائية والتي ترسل بثها من المنطقة الإعلامية الحرة التي ليس للحكومة الأردنية ومؤسساتها أي سيطرة عليها.
ولكن أكدت السفارة في تقريرها أن المسلسل تم إيقافه وان هذا القرار - حسب البيان - لم يأت بسبب أي صلاحية تمتلكها الحكومة على المحطة ولكن بفضل شخصيات أردنية مسؤولة تدخلت بشكل شخصي من خلال اتصالات أجرتها مع السيد وليد الحديدي صاحب المحطة.
في المقابل تصول وتجول الأفلام الهوليودية التي تنشر ثقافة دخيلة بل وتسيء بعضها إلى العرب والمسلمين وتشوه صورتهم - تصول وتجول في دور السينما ولا توقفها رسالة احتجاجية ولا تجدي معها أي مقاطعة.


Embassy of Jordan Statement on 'Al-Shatat' Program
10/27/2005 9:03:00 AM
To: National and International desks, Television Writer
Contact: Merissa Khurma of Embassy of Jordan, 202-265-1606
WASHINGTON, Oct. 27 /U.S. Newswire/ -- The following was released today by the Embassy of Jordan on the program 'Al Shatat':
Embassy of Jordan -- Washington, D.C.
Information Bureau
Official Statement
It has come to our attention that a controversial program entitled "Al-Shatat" or "The Diaspora" has been broadcast from an independent/private channel entitled "Al-Mamnou" operating from the Media Free Zone in Jordan, which is not subject to Jordanian Law.
The Media Free Zone can lease broadcasting stations, studios and related technical services without prior consent of the government.
The program itself was not broadcast from any Jordanian channel.
"Al-Shatat" drew concerns for inciting hate. Accordingly, the program has been stopped from the private channel as of Tuesday, October 25th 2005. The termination was only done through personal intervention of responsible Jordanians and after discussions with Mr. Walid Al-Hadeedi, the owner of the "Al-Mamnou'" channel.
The Free Media Zone broadcasts different programs through eighty four different channels and more channels are expected to emerge from the zone in the near future. The Government of Jordan does not monitor or control the content of any program broadcasting from the free zone, be it news, culture, entertainment, sports or any other items. This is in accordance with the agreement signed between the government of Jordan and the Media Free Zone which is, in turn, affiliated with the Arab Media Corporation ART.
http://www.usnewswire.com/