From : hamad-sh@online.no
Sent : Tuesday, December 13, 2005 6:59 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : دعايات إنتخابيه
 

دعايات إنتخابيه
حمد الشريدة




بألأمس إستلمت رسالتين..ألأولى بالبريد والثانيه بالبريد ألألكتروني، هاتين الرسالتين أخرجتاني من حزني وعزلتي منذ أن سمعت خبر وفاة ربيبي وإبن أختي.

الرساله ألأولى كانت من إبراهيم بحر العلوم ولا أدري من اين جاء بعنواني إذ لم يسبق أن تعرفت إليه من غير وسائل ألأعلام وكانت عباره عن نسخه مصوره من منشور إنتخابي يطالب بالتصويت لبحر العلوم هذا.

تجاوزت عن تطاول هذا الشخص بحقي في إقتحام بريدي بدون دعوه أو معرفه مسبقه وإسترجعت وقررت التجاوز عنه إحتراما لحزني.

ولكن في المساء إستثارني هؤلاء حين وصلتني رساله إلكترونيه من المدعو سام كبه ( سام وليس سامي إو سامر) والتي يطلب من فيها التصويت لقائمة ليث كبه في ألأنتخابات.

هنا طفح الكيل عندي وقررت الرد.

1) أنا لا أعترف بكم ولا بأنتخاباتكم ولا أعترف بنظامكم ولا بدولتكم و بألأحتلال الذي نتجت عنه هذه الحكومه.

2) حتى حين قاتلنا ضد حكومة العراق الشرعيه التي يرأسها صدام حسين لم تقاتلوا أنتم معنا بل كنتم من القاعدين ومن المنافقين الذي إنتظروا نتيجة النزال بيننا وبين صدام ليدخلوا كأي طفيلي ويتملقوا المحتل لينالوا كرسي حقير لا قيمة له. فأنتم عباره عن جبناء منافقين.

3) حين أرحتم مؤخراتكم المكتنزه على كراسي الحكم مارستم جرائم وبشاعات وظلم كما لم يمارس من قبل على أرض العراق وبما يجعل منكم مجرمي حرب حسب تعريف إتفاقيات جنيف و قوانين الحرب في لاهاي و ميثاق الامم المتحده.

4) استلمتم حكم العراق لمدة سنتين فماذا كان حصاد حكمكم البائس ؟ قتلتم أكثر من مئتي ألف عراقي، سجنتم مئة ألف، عذبتم عشرات ألآلاف، صفيتم وهجرتم خيرة علماء واطباء ومهندسي وضباط وطياري العراق، إنتهكتم أعراض آلاف العراقيات، اشعلتم الفتنه الطائفيه والعرقيه، جعلتم العراق دوله أميه بعدما محيت منها ألأميه، جعلتم العراق يتمرغ بأعلى معدل في العالم من ألأمراض وسوء التغذيه، جعلتم العراق دوله تستورد المشتقات النفطيه، جعلتم العراق دوله تستورد الكهرباء بعد أن كانت مصدره،نشرتم في العراق المخدرات، رهنتم العراق لأيران وفوق كل هذا كنتم خدما للأحتلال.

هذا كله في عامين فما الذي ستفعلونه في أربعة أعوام؟

5) فوق كل هذا وذاك فكلاكما حراميه بأمتياز فقد سجل العراق في عهدكم فسادا ليس له مثيل حتى في اسوأ أيام الحكم الملكي وألأحتلال البريطاني، وبينما أفلست ميزانية العراق حيث وبأعتراف ألأمريكين أن ربع الميزانيه يذهب على حماياتكم وربعه ألآخر على ضروراتكم وضرورات المحتل ألأمنيه فأن نصف الميزانيه الباقي يتم نهبه وتهريبه لخارج العراق بعد أن إقترب يومكم الأسود ودنت هزيمة المحتل التي سيتبعها سقوطكم المدوي غير مأسوف عليكم.

وإذا كان إبن أم الكبه ينهب من ميزانية الدوله فأن إبراهيم مستنقع الجهل قد قام بعمليات تهريب لثروة العراق النفطيه لأيران على أن يتم إعادتها كبنزين مستورد وقام ببيع ثروة العراق النفطيه للشركات ألأجنبيه وهي تحت الأرض بينما قام ببيع النفط بطريقة الكوبونات على شركات الربع ومنها شركات الجلب..ي في دبي وألتي أنشأها آراس حبيب وحيدر الموسوي ونبيل الموسوي ومضر شوكت وإنتفاض قنبر وبيع النفط العراقي بمبلغ سته وعشرين دولار(26 دولار فقط لا غير) في حين كانت هذه الشركات تبيعه بخمسين دولار للبرميل وسعره العالمي أكثر من ستين دولار. كما قامت حكومتكم بمنح الأمريكان حسما على النفط العراقي بمبلغ عشرة دولارات للبرميل الواحد.

6) وسواء إنتخبنا أم لم ننتخب فسيفوز من يريده المحتل لينفذ من بعد ذلك سياسات المحتل في إشعال الحرب ألأهليه عشية خروج المحتل من العراق، فما الداعي للتصويت في إنتخابات محسومه سلفا. وإذا كنت و أنا في موقعي في النروج قد عرفت نتيجة ألأستفتاء على الدستور قبل إجراءه باسبوع ونشرتها في مقال و هي 79 بالمئه فما الداعي للتصويت في إنتخابات كهذه؟

7) ثم أنكم شواذ جنسيا وإذا كان هذا في عرف الغرب حضاره ومشروع فانه في عرف العراقيين عار، وهنا اسأل مستنقع الجهل:

هل مازال أبوك يمص لسان بريمر أم أنه توقف عن مصه؟

ألم يكن تعيينك في منصبك أول مره لأن والدك المحترم مص لسن بريمر وأمام عدسات الكامرا؟

وهل توقف عن المص أم أنه توقف عن مص لسان بريمر فقط وعوضه بألسنة آخرين؟

وهل هو يمص اللسان فقط أم أنه يمص أجزاء أخرى من الجسم؟

وهل ورثت عنه هذه العاده أم أنك لا تحب المص؟

وهل حقا أن السبب في تهدل فم بزون إبن أم الكبه هو من كثرة المص؟

علما بان الصور التي عندنا والتي يظهر فيها باقر الحكيم وهو يمص لسان أحد أطفال الحوزه تثبت بأنكم تتعلمون هذه العاده منذ الصغر، فهل السبب في تهدل فم بزون كبه هو إفراطه في المص أم لأنه لا يكتفي بمص اللسان؟ أو لأن من يمصونه لا يكتفون بأللسان وإنما يمصون معه الشفايف؟

وهل التهدل هو في الشفايف فقط أم ان ما خفي كان اعظم؟

حين تجيبوننا على هذه الأسئله فانني اعدكم بشرف أمهاتكم باني ساذهب لأنتخابكم...في جمعية مصاصي اللسان وملحقاته.