From : d.mehma@tele2.se
Sent : Wednesday, December 28, 2005 8:57 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject :

 

العروبة هي الحل كما اكتشفت بثينة شعبان... يا للهول
د. درويش محمي

 

 هي الحل لكل مشاكل العرب،وبالعروبة نحن قادرون(( على المنافسة وأحيانا الفوز بالمراتب الاولى)).هذا ما كتبته السيدة الكاتبة بثينة شعبان في مقالها اليوم حصاد العام،وحقا أنه لأكتشاف مذهل وعظيم تستحق عليه الثناء وحتى الفوز(( بالمرتبة الأولى ))،وأنها لأجمل هدية بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة للمواطن العربي اليائس،فلو لا سامح الله الم بك المرض عزيزي المواطن العربي لا تحتاج سوى أن تكون أكثر عروبة لتقاوم المرض وشروره وقد تحتاج لحبة "عربرين "واحدة من أقرب صيدلية.ولو لا سامح الله الم بك الفقر والجوع عزيزي المواطن العربي لا تحتاج سوى أن تشعر بأنك عربي الحسب والنسب وصاحب تاريخ وحضارة وقد تحتاج الى لحاف عربي أصيل لتشعر بالدفئ.ولو لا سامح الله ضربك رجل مخابرات عزيزي المواطن العربي لاتحتاج سوى أن تكون عربي الصبر والجلد وتتحمل كل الضربات الموجعة بعروبة وكبرياء الصحراء العربية.
الأمر الذي يدعوا الى الأستغراب و الدهشة أن السيدة الكاتبة بثينة شعبان وخلال عودتها ((لمنطق الأمور))وأكتشافها بأن ((العروبة هي الحل)) قد سهت ونسيت للأسف أن العروبة أكتشاف قديم مفهوما وتجربة ,عمره عقود عديدة وأن العروبية و القومية العربية عقار مجرب وفاسد وخطير أدى الى مقتل الملايين من مواطنيي المشرق العربي وتسبب بحدوث عاهات وويلات قاسية .
والعروبة كانت وماتزال سمت البعض من الأنظمة القائمة حيث تتخذ من العروبة والقومية العربية حجتها في الحكم والسياسة والأيديولوجيا وهي تجربة فاشلة بكل المقاييس.
ولا أجد أي تفسير بأن تكون الصفة القومية لشعب ما ((العروبة))هي وسيلة لخلاصه،على سبيل المثال لا الحصر تطور الالمان لم يأتي عن طريق تمسكهم بعرقهم الالماني بل كان التطور والرفاه نتيجة طبيعية للاسلوب الديمقراطي للحكم وأسباب أخرى عديدة ليس لها أي علاقة بالقومية الجرمانية .عزيزتي الكاتبة العروبة هي صفة وحسب وليس منهج وأسلوب حكم والحاكم العربي قد يكون حاكم عربي عادل أو ظالم،وقد يكون حاكم عربي ديكتاتور أو ديمقراطي
.أخيرا وليس آخرا يوما ما وشخص ما سيكتشف الدواء.