From :ali_ewe_85@hotmail.com
Sent : Monday, December 26, 2005 3:48 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : لهذه الأسباب ستؤجل الانتخابات
 

لهذه الاسباب ستؤجل الانتخابات
علي زكي عويسات



خاص بعرب تايمز

تدور في الآونة الاخيرة احاديث بين الحين والاخر اشاعات كما يسميها المسؤولين عن تأجيل الانتخابات التشريعية الفلسطينية ولكن ما هي دواعي اصدار هذه الاشاعات ،

اذا ما حصل وجرت الانتخابات وبدخول قائمتي فتح كما هي الان فذلك سيحدث انقلابات واسعة بفتح وحتى استقالات لا حصر لها مما يؤدي الى سقوط فتح ومن ثم السلطة الوطنية الفلسطينية ، وهذا الذي لا يبحث عنه الفتحاويين ولا غيرهم ،

والسبب الثاني اذا ما نزلت فتح بقائمتين سوف تفوز بالمقابل حماس بثلثي المقاعد مما يرجح كفة حماس في الشارع الفلسطيني ورضوخ العالم لرغبة الشعب الفلسطيني ومنه سيطرة الاسلاميين كما يسميهم العالم الاول على سدة الحكم والمفاوضات وهو ما تخشاه اميركا وحلفائها ،

والسبب الثالث والمهم هو ان حماس لا لاترغب بالسيطرة على مقاعد المجلس التشريعي وذلك لان سيطرتها على التشريعي سوف تدعوها الى تغيير برنامجها السياسي ومن ثم الى اتباع خطوات السلطة الحالية واتباع تنازلاتها مما يعني الفشل الذريع لحماس واستقالات من صفوفها وضمان سقوطها في الانتخابات التي سوف تلي المقبلة ، ومحو الهدف الاساسي التي تبحث عنه وهو المعارضة ،

ولكن هنا لا ننسى القاء نظرة على الشارع الاسرائيلي الذي ينظر بترقب الى الشارع الفلسطيني كما ينظر الى فتح وهي لمم جراحها داعيا الى لم الجراح باسرع وقت ممكن وذلك خوفا من فوز حماس ( الرهابين ) يعني دمار اسرائيل ،

اما الحلول لذلك فهي عديدة وكما نراها :

اول هذه الحلول ان ترفض اسرائيل في الوقت الحالي مشاركة اهل القدس بالانتخابات التشريعية ومما يعني تأجيل الانتخابات التشريعية حتى اشعار اخر ، وهذا حل سهل بقليل من الضغط الامريكي على اسرائيل،

ثاني هذه الحلول هو ان يقوم مسشلحين باقتحام مكاتب اللجنة الانتخابات المركزية واتلاف محتوياتها اتلاف كامل مسنتداتها ليتسنى لها طلب اعادة فترة الترشيح مرة اخرى وهذا حل بعيد المنال وصعب جدا ،

الحل الثالث هو توجه فتح للقضاء لفتح باب الترشيح وليوم واحد ومنه دمج القائمتين بسهولة وهذا ليس بالصعب ايضا بالاضافة للحل الاول ،

الحل الاخير وهوقرار رئاسي من محمود عباس بتأجيل الانتخابات الى اشعار اخر لكي يتسنى لفتح من لملمت جراحها ، وهذا سيفقد السلطة مصداقيتها ،

ومن هنا نجد ان النتخابات مؤجلة مؤجلة الا اذا قام احدى هذه الحلول بالغرض وهذا ما ننتظر ان نراه حتى تاريخ 25/01/2006 فهل سيحصل ام لا ؟

القدس / فلسطين