From : n_nazzal_2000@yahoo.com
Sent : Thursday, December 22, 2005 7:53 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : طراطير... مش صراصير
 

طراطير... مش صراصير
بقلم : نزار نزال
فلسطين قباطيه


لم تكنْ الكلمات في يوم من الأيام طريقا للتعبير فحسب ، بل استطاع الإنسان ومن خلال تجاربه في الحياة أن يصنع لغة ...... يصنع كلمه أخافت كل المتنفذين وصارت الكلمات تُباع وتُشترى ، والأقلام سلاح ، و الصفحات ساحة حرب ، ولكن...... سنصنع اليوم من الحروف أبجديات تُعبر عن ملاحم بطولية تُعبر عن موقف مساحة كبيره من المجتمع العربي الذي هزته رياح الهزيمة وخلخلت أركانه أعاصير النكسات و التي تربعت على مسار مجتمع يبلغ تعداده اكثر من 400 مليون شخص ، أرقام و لا يجاريها الفلك ، اما النتيجة هزيمة ومكعبة تكعيب و الحكاية تطول و الحرف أغنيه و الكلمة تُكلف رقبه ، فمن اللحظة الأولى سقط التمثال الكبير وانتكست العزيمة شر انتكاس ، وبلغ التردد اشده فمن الاشتباك المفتوح وفق مفهوم محدد وبسيط إلى الخرافة الهزيلة لأزلام لفَ الزمان ودار في عجالة لِيَفْهَمْ المتخاذل إن المُفترس سيحطمه على أطراف الغابة اذا ما تم الاستفراد به على أطول قطاع وهذا الجعفري وهذا علاوي و الربيعي وأذيالهم لن يجدوا في تقديري ابسط ولا اكثر أمناً من المنطقة الخضراء ( القصر الجمهوري سابقا ) هذا إنْ سَلِموا لان القرار في الخيمة السوداء قد أُتُخِذ ولم يبقَ إلا عامل الوقت فقط وسترى الهامفي ، الهمر ، برامز وبرادلي تتقهقر إلى خارج ارض الرافدين وستترك أذيالها وأجزاء من ظهرها متروكة لرجال المقاومة وسيظهر مشهد قديم عندما فرت أميركا وأذيالها من فيتنام تاركة عملاء لها يستغيثون لجلائهم .

إن الحفنة التي تتربع أعلى سلم السلطة في ارض الرافدين ما هي إلا أداة اقل من بسيطة تُنفذ رغبة المُحتل و عتبي كعربي على شعب أنهكه الدمار وخلخل بنيانه تجارب التقنية العسكرية الحديثة وعجبي أن ترى عراقي حتى النخاع يقاتل أهل الفلوجه جنبا إلى جنب مع مايكل وميشيل وجون ، هذا التلاحم غير المتناغم وغير المُنسق لا يُفهم منه إلا شيء واحد وهو أن كل من يحمل السلاح بجانب قوى الغزو ما هو إلا دخيل على هذه الأمة ولا يربطه بعاداتها وتقاليدها أي رابط ، ولكن على الجهة المقابلة لكم شعب فلسطين المناضل الذي أمضى اكثر 90 عاماً في الحروب ولم يتعب ولم يُسَجل علية موقف ، ما بكم وما عليكم اقلبوا الطاولة على هؤلاء الأحذية واجعلوا حِكمْ الأيام تنطلق من تراثكم ، ماذا حلَ بكم وما سر انتكاستكم ..؟؟؟!! لا تُلْقوا باللائمة على الظروف اخلطوا كل الأوراق وحاصروا الجعفري وعلاوي و الربيعي واسلكوا سلوك الشعب اللبناني الذي تابع لحد وأعوانه إلى أبواب لبنان الجنوبية مهرولين مهزومين وراء أسيادهم وهاهو كبيرهم لحد يفتح كشك صغير عَلَهُ يسدد شغف العيش الذليل في تل الربيع وانتم يا طراطير القرن الواحد و العشرين اتعظوا من المشهد اللبناني ، إن هؤلاء الشرذمة يتكلمون بِنَفَسْ المحتل وستجعلون المنطقة الخضراء حمراء بإذن الله تعالى وتَحَرَروا من أوامر الصومعات التي تدفع بتعاليم لا يمدها للحقيقة أي رابط ولستم بخفة من العقل حتى تتبعوا خرافات أكلَ الدهر عليها وشرب .

انظروا إلى الاستهتار بقياده العراق المستوردة ....!!! انظروا وتيقنوا من هذا الاستخفاف الذي تجلى واضحا وخاصة في زيارة تشيني الاخيره إلى ارض العراق ، فقد علم الجعفري بموعد زيارة نائب الرئيس الأميركي قبل الزيارة بصفر من الوقت ، فإذا كان العراق دوله ذات سيادة _ واوجه كلامي إلى الجعفري الذي يتغنى بالسيادة كثيراً _ فكيف لم يتم أي تنسيق بين الجانبين بهذا الصدد ؟؟؟؟ اللهم إن أميركا تعتبر العراق مقاطعه أو ولاية لا داعي لإعلام الطرف الآخر بزيارة أحد مسئوليها مع الأخذ بعين الاعتبار بُعدْ المسافة التي تُقدر بآلاف الكيلومترات بين بغداد و البيت الأسود ،وان الكلام المفرط و الخطاب الهزيل عن السيادة وعن الدوله وعن حقوق الشعب ما هي إلا خرافه يُحدثها كل ذي فاقد أمل وفاقد حرية ... كل ذي قلب مكسور وعقل مخبول .... إن حق شعب العراق عليكم يا من جئتم على ظهر الدبابات الامريكيه ترتدون البرنيطة وتجيدون الإنجليزية وسرعان ما التحفتم العباءة السوداء عند التأكد من هرولة صدام واتباعه بين شجيرات النخيل .

من منكم كان على علم بان السلطة المحتلة ستطلق سراح هدى عماش ورحاب طه وغيرهم....؟؟ أليس من حقكم على الأقل المعرفة قبل الحدث بساعات بسيطة ..؟؟
أثار استغرابي تصريح أحد المسؤولين العراقيين عندما قال إن عماش وطه لم يَعُد مُبَرَرْ بقائهن في السجن ، فقد ثبت بالوجه القاطع أن العراق لم يكن يمتلك أسلحة دمار شامل ، إن كلامك هزيل ومكسور وفقير في الدعم و الإسناد وغير مقنع لطفل صغير ... لان أميركا مضى على وجودها اكثر من عامين ونَبَشت رمل العراق حبة حبه ، وقد تأكد القاصي و الداني من خلو العراق من أي أسلحه كيميائية أو نووية أو ما شابه ذلك منذ الشهر الأول للاحتلال فلماذا الان ..؟؟
وإذا كان كلامك صحيح فلماذا أطلق سراح مجموعه أخرى مع عماش وطه ومنهم وزير ليس له علاقة بأسلحة الدمار الشامل ....!!! ولماذا هوجم العراق إذن ..؟ فان ذلك يُعد قضية كبرى ضد أميركا ويدفعك ذلك للإنضمام لخلايا العمل المُسلح بدلاً من التصريحات التي تزيد من قلة قدرك قدر .

و الان يؤكد التصرف الأمريكي المنفرد بالقرار الذي يخص كرامة وسيادة العراق ، خدش السيادة وجرحها وان ما يسمى بالسيادة والاستقلالية في القرار لهو داعم وَمُؤَكِد على نَعْت هؤلاء الحفنة بالطراطير الذين لا يمثلون أنفسهم فكيف يدعون بتمثيلهم المهزوز لشعب العراق و العراق وشعب العراق بريء منهم .......؟؟؟

الان وهم خلف الأسوار يطلقون التصريحات من هنا ومن هناك و حليفتهم (أميركا) تضع تحت تصرفهم اكثر من (150) ألف جندي حماية وحراسه ولا ينامون الليل الطويل
نقول لكم افعلوا ما فعل انطوان لحد واتباعه قبل فوات الأوان وإلا أصبحتم وجبة سهله لأبطال المقاومة الشرفاء ، فلا مجال للاقتراب من الشعب فلن يرحمكم أبناء الرمادي و الانبار وأبطال ثورة العشرين و الجيش الإسلامي ، إن أميركا بقوتها وبجبروتها الفولاذي اتخذت قرار بالانسحاب ولم تستطع الاستمرار اكثر ، فكيف ستبقون انتم ...؟؟ وفي تقديري لن تسلك أميركا سلوكها القديم في فيتنام وستترككم تتسلقون الشبابيك على أطراف مطار صدام الدولي أو المثنى ، علكم تمسكون بخيط يتدلى من إحدى طائرات المارينز .