From : hicham_semai@yahoo.fr
Sent : Sunday, December 25, 2005 12:09 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : articl from moroco
 

من المسؤول عن تمييع المشهد الاعلامي بالمغرب ....طبعا لا تسالوا الوزير
هشام الصميعي
صحافي من المغرب


عندما يتحول التلفزيون الى براح للحكومة تصبح وظيفة الصحافي شبيهة بكلاب للحراسة
وزير للاعلام مغرم بفن التدليك وبشئ من الماكياج على الخدود
عندما قال يحيى الفخراني دول مايمشوش مع بعضهم
لمادا لا ينقل التلفزيون المغربي فضائح من هدا النوع
من المسؤول عن تمييع المشهد الاعلامي المغربي


سؤال طالما تردد في دهني مند فترة و انا اتابع مسلسلا طويلا من المسخ الممنهج الدي اصبح يخيم على الواقع الاعلامي المغربي و تبته القناتين الاولى و التانية على فتراة بدا بهز البطون على الوحدة و النصف في قالب لسهرات مائعة تقدم نفسها في صيغة تنمية مواهب الشابات دات القوام الرشيق في الغناء و التمايل بالارداف و النهود .

 الى الاخبار التي تشبه فيهاالتقارير الاعلامية الانشاءات الركيكة وبتركيبة من نفس الصور المعادة مع ملاحظة الهامش من الارشيف و اخطاء لغوية لا حصر لها ولا طائلة لدكرها بالكامل و الكل طبعا يعكس احتقارا للمتلقي لا متيل له كأن تفتتح مذيعة الأخبار اللائحة بخبر مفاده لقد ابتدا موسم القنص او لقد زودت شركة معينة زيت الطبخ بفيتامين ا .

 وبت وصلات مطولة يوميا وفي اوقات الدروة القصوى لمختلف انواع القمار وبنقل مباشر للنتيجة بتحفيزات جانبية يسيل لها لعاب الفقراء وتنهب جيوبهم حيت مع التلفزة الخارقة للعادة تحول الميسر والقمار الى لغة رسمية تنقلها الرموز وترسخها الصور في دهن المتلقي ولكي تكفر القناة التانية عن سيئاتها في مجال القمار تبت مع كل شهر رمضان مسابقة في تجويد القران للاطفال وهده السنة زودتها بمسابقة للتجويد خاصة بالفتيات . فلا حرج ان اجتمع القمار و القران ودروس الافتاء والوعض مع مسلسلات الحب المكسيكية باوضاعه المختلفة وحكاياته عن نكاح الباطرون البطل لخادمات ضيعته ومغامراته الجنسية مع شقيقات الزوجة وحرم الصديق و الاخ يا سلام وما فعلته هده الافلام من رجة داخل المنظومة القيمة للاسر المغربية وتشويه لحياة المراهقين وكل دلك يتم تحت عنوان عريض اسمه الحداتة وكأن هده الأخيرة لا تفهم كموقف عقلاني وقيمي اخلاقي بل هي عند اصحاب المخطط المائعة فتح مبين للمجتمع على ابواب العهر و التفاهة.

 

 لعقود طويلة التصق الاعلام عندنا بوزارة الداخلية وكانت مهمته تقوم على اشاعة تقافة الاستبداد والخنوع ونشر خوارق خرافية عن معجزات الحاكمين وايديولوجيا حميمة تسمى عندنا النفخ في المخزن تغدي مصالح النخب المسيطرة على الرقاب في زمن الوزير المخلوع البصري مبيد الجماهير وقاهر الشعب بالحديد و الدم والمقابر الجماعية لازالت شاهدة على جرمه بفاس والدار البيضاء وكانت وزارة الداخلية على عهد هدا الطاغية متزوجة قسرا بالاعلام حتى اصبح اعلامنا متار سخرية في كل العالم . وعلق الممتل المصري الكبير يحيى الفخراني على هدا المشهد عند زيارته للمغرب بداية التسعينات وهو يمر من امام مبنى وزارة الداخلية والاعلام بمقولة ساخرة بقية مسجلة الى الان بان قال دول مايمشوش مع بعضهم . اما اليوم فلم يتغيرمن المشهد اى لون واصبح الاعلام ملتصق بالناطق الرسمي للحكومة وتحولت معه التلفزة عندنا وبقدرة قادر كما يقول المغاربة الى مجرد براح للحكومة تعطي بظهرها للشعب وتضحك على الدقون .

 

 ويمكنك ان تتفرج على الوزير الاول الغير المنتخب في حصة اخبارية ستة مراة او اكتر في اوضاع مختلفة الوزير يستقبل .....الوزير يدشن .....الوزير يلقي ما يلقي ....الوزير يحدق ولا يرى مايعكر صفو حكومته العجيبة ..الوزيرالاول الغير المنتخب كله امل مع المليونين من العاطلين من حملة الشواهد العليا....الوزير متفائل والاسعار تلهب جيوب المواطنين والعاطلون يهددون بإضرام النار في أنفسهم .هدا وقد تصادف دائما وصلات اشهارية على التلفزة للبوليس الجديد وصوت المديعة يقول بحنان دافئ الامن قريبا منك للتدخل في شؤونك اينما كنت يسألك عن بطاقة هويتك للاطمانان على سلامتك ويده متربصة بالهراوة .وقد ينقل لك صندوق العجائب لقطات عن التظاهرات من كل اصقاع العالم الا انه لن ينقل لك الهراوات التي تهوي على ظهور المعطلين امام البرلمان المحترم جدا او تلك التي تهوي على اعتصام للعمال شردوا من المعامل بعد ان اشهر رب العمل في وجههم صكا للإفلاس أو تلك التي هوت على اعتصام موظفي الطيران ولن ينقل التلفزيون الحكومي جدا كارتة النصب على ازيد من 90 الف عاطل سرقة الدولة منهم اموالهم واحلامهم تحت طائلة عقود عمل وهمية الى دولة الاماراة والتي كان بطلها وزيرحالي بدون حقيبة .

 

 او وقائع لفضائح الاسكان والتعمير وفساد في صفقاتها وسنعود لهده المواضيع في مقالات لاحقة . قد تسال لمادا لا ينقل تلفزيونهم فضيحة قريب لأحد الوزراء الكبار في احدى المدن المغربية الصغيرة وكيف نهب المال من المواطنين لاسكانهم فاسكن اموالهم في جيبه قد تسال فما تلقى من جواب الا ماقله فنان الشعب الساخر بزيز الدي لا زال ممنواعا من الظهور في التلفزيون المغربى الى يوم القيامة حيت قال ادا اردت ان تتفرج على كل اخبار العالم فافتح تلفزيون وطننا اما ادا اردت ان تتابع ما يجري على التراب الوطني فعليك ان تلتجئ الى القنواة الدولية. ولا تبحت عن الاجابة عند وزير الاعلام المغرم بفن التدليك والعناية بالاضافر وبشئ من الماكياج على الخدود ومرهمات الشعر و ب...... في كل طلعة جديدة لانك لن تجده فهو مشغول دائما بالمهرجانات و بالنطق باسم هده الحكومة العجيبة حكومة المهرجانات وانتاج العاهة والفقر و الكتير من الكلام و الاسفار طبعا لا تنقلها التلفزة وكل دلك على حساب نفقات الشعب .