From: stalingrad_43@yahoo.com
Subject: فضيحة بيع عقار في ألقدس ألقديمة ألى جهة اسرائيليّة يهوديّة
To: arabtimesnewspaper@hotmail.com
CC: arabtimes@aol.com




ألسيّد أسامة فوزي ألمحترم

صحيفة عرب تايمز

ألموضوع : فضيحة بيع عقار في ألقدس ألقديمة ألى جهة اسرائيليّة يهوديّة

في ألواحد وألعشرين من آذار 2005 م , نشرت صحيفة ألقدس ألمملوكة للمدعو "محمود أبو ألزلف" ( ألذي مات في 28 آذار) خبرا أخذته نقلا عن صحيفة "معاريف" ألأسرائيليّة أفاد بأنّ بطرك كنيسة ألروم ألأورثوذوكس أليونانيّة , " ألبطرك أيرينوس ألأوّل " كان قد باع سرّا مؤخّرا عقارا داخل ألقدس ألقديمة عند مدخل " باب ألخليل ألّذي تسمّيه اسرائيل " باب يافا , و شمل ذاك ألعقار ألمباع فنيدقين للسوّاح ألمفلسين وألمتسوّلين , أحدهما يدعى " فندق ألأمبريال " , وألآخر يدعى " هوستيل ألبتراء " , بألأضافة ألى حانوت تجاري في ألطابق ألسفليّ من بناية " ألأمبريال " على بعد مائة متر تقريبا من مقرّ ألشرطة ألمعني بألبلدة ألقديمة من ألقدس وألمعروف منذ سنوات ألستّينيّات بأسم " مخفر ألقشلة " مقابل فرع بريد باب ألخليل في " ميدان عمر أبن ألخطّاب " قي ألقدس ألعتيقة , هذا اذا تمّ استثناء ألحديث عن بيع " سوقة علّون " ألّتي بدايتها مقابل "هوستيل ألبتراء" و نهايتها عند ألمفرق ألضيّق ألمؤدّي ألى حارة ألنصارى- سوقة علّون عبارة عن صفّ من حوانيت لبيع ألرموز وألأيكونات ألدينيّة ألمسيحيّة للسوّاح ألأجانب ) . هذا , و على ذمّة ألتقارير, صعق ألمواطنون ألعرب ألّذين يديرون فندق ألأمبريال , و هوستيل ألبتراء بخبر صفقة ألبيع لجهات يهوديّة اسرائيليّة , و توجّهوا ألى بطريركيّة ألروم ألأورثوذوكس للأستفسار عن مدى صحّة ذاك ألخبر , و قامت تلك ألبطريركيّة بألزعم أنّها لا تعرف شيئا عن عمليّة ألبيع تلك ألّتي من ألمفترص أن تكون قد تمّت من تحت ألطاولة . هذا كلّه بألأضافة الى ألعديد من ألتصريحات وألتعليقات وألتعقيبات ألمتناقضة ألّتي صدرت عن ألحكومة في ألضفّة ألشرقيّة , وألسلطة ألفلسطينيّة, و بطريركية ألروم ألأورثوذوكس في مدينة عمّان , و شتّى ألجمعيّات ألمسيحيّة في ألبلدة ألقديمة من ألقدس . كذلك واكب خبر صفقة ألبيع تلك نبأ هروب ألبطريرك "أيرينوس ألأوّل " ألى أليونان حيث تمّ أعتقاله من قبل ألسلطات أليونانيّة للتحقيق معه في موضوع ألبيع ذاك . و حسب مختلف ألأقاويل فانّ ألبطريرك "ايرينوس ألأوّل" كان مخوّلا تماما , و كان لديه كامل ألصلاحيّة ألقانونيّة لعقد و أتمام عمليّة بيع ألعقار ألمسيحي في ألقدس ألقديمة . و تستطرد ألأقاويل غير ألرسميّة قائلة انّ هدف دولة اسرائيل هو ازالة كامل ألعقار الممتدّ من مدخل باب ألخليل ألى بداية باحة حائط ألمبكى لكي يكون ذاك ألحيّ باحة كبيرة امام ذاك ألحائط ألمقدّس لدى أليهود . بمعنى آخر سيكون ألهدف هو سيطرة اسرائيل على ألجزء ألأكبر من ألقدس ألقديمة . و هكذا , اذا ما ثبتت صحّة تلك ألأقاويل , فانّه من ألممكن ألأستنتاج أنّ دولة اسرائيل لا تنوي على ألأطلاق ألتخلّي عن مدينة ألقدس, خاصّة ألبلدة ألقديمة ألمحاطة بألسور ذي ألبوّابات / ألمعابر ألثمانية , و ألّتي تشمل معظم ما يتمّ تسميته " بألأماكن ألمقدّسة " لدى أليهود , وألمسلمين, وألمسيحييّن

و بعد هذا كلّه , و مع كلّ " ألتخبيص" ألّذي يجري بخصوص قضيّة فلسطين , وألمفاوضات ألأسرائليّة-ألفلسطينيّة حول اقامة دولة فلسطينيّة , و مع كلّ ألرائحة ألكريهة ألصادرة من شخصيّات متدنيّة ألمستوى لدى ألسلطة ألفلسطينيّة من أمثال أحمد قريع ( رئيس وزراء ألسلطة ألمتّهم ببيع ألأسمنت لأسرائيل لتمكينها من بناء ألجدار ألعازل و لتمكينه من جني ألأرباح على حساب قضيّة فلسطين) , و " سليم ألزعنون " , ( رئيس ألمجلس " ألوطني " ألفلسطيني ) ألّذي قام باسم شعب فلسطين بألسفر كشخصيّة حكوميّة رسميّة ألى أوروبة, وأمريكا ألشماليّة, و كوبا ألشيوعيّة,و جمهوريّة ألصين - و في ألحقيقة أغتنمها ألأنتهازي "سليم الزعنون " لتحقيق أحلامه ألشخصيّة بألسفر على متن مختلف ألطائرات ألنفّاثة ألى كافّة أرجاء ألكرة ألأرضيّة بما في ذلك ألشمال , وألجنوب, وأقصى ألشرق , و أقصى ألغرب !!! فهل كانت نتيجة سفريّات ألزعنون تحرير فلسطين ؟ بألطبع لا , و أنّما أستغلّها فرصة لم يكن يحلم بها على ألأطلاق لرؤية ما خلقه أللّه من ألسماوات وألأرض

يأتي هذا كلّه بعد اسبوعين تقريبا من قيام فلسطينييّ مدينة غزّة بألتظاهرات ألمنفعلة أمام مبنى ألمجلس ألتشريعي ألفلسطيني صارخين : أنّنا جائعون ايّها اللّصوص ألمختلسون ... أنّنا نريد ألحصول على ألوظائف و ألعمل لكي نطعم عائلاتنا ... ليس في جيوبنا ما يساوي درهما واحدا أغلب ألظنّ أنّ ألمغلوبين على أمرهم يفضّلون تجنّب مواجهة ألحقيقة ألمريرة , و ألأستمرار في ألعيش في ألأحلام و ألأوهام و دعايات ألزيف و ألخداع وألتضليل وألكذب وألتصبير , وألأستمرار في تعاطي " أفيون كارل ماركس " ألّذي تحدّث عنه منذ أكثر من قرن , وألّذي تستخدمه أجهزة ألأعلام في ألدول ألعربيّة للمتاجرة بألشعب ألفلسطيني ألمسكين وألمضحوك عليه ماذا عساي أن أقول أكثر من هذا ؟ لا تجوز على ألميّت ألأ ألرحمة . فلتنزل ألرحمة على قضيّة فلسطين ( و يا ليتني قلتها منذ زمن بعيد ) ... هذه هي ألحقيقة ألّتي هي أكثر مرارة من ألحنظل
عبد ألكريم سليم ألشريف
بكالوريوس علوم سياسيّة
ألقدس - ألثامن من أبريل/نيسان/2005م