From : ramy.martin@gmail.com
Sent : Friday, September 30, 2005 11:19 AM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
 

سينما المرأة و الجنس
الإعلامي / رامي خوري بيروت



مفهوم الجنس في سينما هوليود و الغرب
نتيجة التحرر الذي يعيشه الغرب .. فإن نظرته للأمور تبدو أكثر انفتاحا و تحررا .. خالية من أي تعقيدات أو اعتبارات غبية .. حرام عيب ممنوع .. و غيرها من المسائل التي تفرض علينا كعرب قيودا في الحياة .. ما من دور لها غير أن تساهم في تصوير التخلف و التأخر الكبير لدينا .. و كأننا نصر على البقاء في ثوبنا .. ثوب الرجعية و النفسيات المريضة .. و من ظواهر هذا التخلف الذي نغرق في مستنقعاته .. هو ذلك الفرق الشاسع بين نظرتنا الخاطئة و الغبية للجنس .. و نظرة المجتمع الغربي المتحضر .. و كل منا يترجم فهمه للجنس عن طريق السينما .. فالغرب يضعك في الصورة الحقيقية للجنس .. من خلال سينما هوليود مثلا .. و هي أن الجنس بمعناه الصحيح هو الممارسات المثيرة مع الجنس الآخر .. و التي تجعل غرائزك تعمل بشكل طبيعي .. و تتفاعل بشكل تلقائي .. مع الممارسات الجنسية .

صور الجنس عند العرب و الفرق الشاسع !
إن أردت أن تلامس الفرق الشاسع بين النظرة العربية و النظرة الغربية للجنس .. راجع كل الصور التي تثير العربي جنسيا :
1 ظهور أي جزء من جسد المرأة يستثير العربي جنسيا .. فإن جاءت حسناء ترتدي لباسا أظهر كتفها مثلا .. يعتبرها العربي مثيرة جنسيا .. و يبدأ في تعريتها خياليا .. بادئا بالكتف الذي لم تظهر غيره .. و بعدما يشعر بالإشباع الجنسي يحكم فورا على تلك الحسناء بأنها تتعمد إظهار المفاتن .. بقصد الإثارة .. و بناء عليه أي مشهد في فيلم مصري به فتاة عارية الكتف يعتبر فيلم ( للكبار فقط ) .


2 قبلة العشاق تندرج تحت عنوان الجنس و الجنس شديد الإثارة .. فكيف يبقى العربي على حاله أمام مشهد مثير به عاشقين قد تشربا قبلة ساخنة مدتها أقل من دقيقة .. و الأجمل من ذلك أنه يراقب ذلك المشهد بانسجام كبير .. و أعصابه متوترة و قلبه يكاد يسكت عن النبض لخشيته من أن يراه أحد و هو يشاهد ذلك الشيء المخجل في نظره .. تناقد غريب أليس كذلك ! .


3 الرقص الشرقي .. أنا في نظري الرقص الشرقي فن كباقي الفنون .. فلا يعتبر بالشيء المعيب أو نوعا من الفساد كما يعتبره من هم رؤوسا للسخف و الجنون .. فالفساد الحقيقي هو فساد العقل .. و نشكر الرب فالعقول الفاسدة هي الثروة الوحيدة المتبقية من تاريخ العرب .. تعال و اسأل عربيا من الطبقة الراقية .. ماذا يحدث لك عندما ترى راقصة على شاشة ال بي سي مثلا .. يجيب مفتخرا .. أشعر بمتعة جنسية هائلة .. و كأن نغمات الموسيقى التي تجعل الراقصة ترقص .. هي أصابع يدي التي تلامس جسدها .. ( الشبه عار ) على حد فهمه .. إن وجد لديه الفهم .. فيا له من وقت رائع يقضيه المشاهد العربي و هو يتفرج على ممثلة بارعة في الرقص .. قد تغنيه رقصتها عن ليلة كاملة في أحضان زوجته .. حيث أنه لا يرى زوجته امرأة .. أمام ما تملكه الممثلة السينمائية التي أقصى ما تظهر هو ذراعيها .. أمام ما تملكه هذه من أنوثة طاغية .

خير من استغل المفهوم الجنسي لدى المشاهد العربي ؟!
بلا منافس .. المخرجة المصرية الرائعة إيناس الدغيدي هي خير من استغل المفهوم الغبي للجنس عند المشاهد العربي .. الذي لا يعرف من الجنس شي .. نتيجة الكبت المخيف الذي تخضع له مجتمعاتنا العربية .. كل ما تفعله إيناس الدغيدي باختصار .. هو أنها تأتي بممثلة فاتنة ممشوقة القوام .. تؤدي دورها ببراعة شديدة مظهرة أقصى مفاتن المرأة و مصورة أشد مشاهد الجنس إثارة .. أكتاف و أرجل ظاهرة مع نظرات و أسلوب حوار مثير .. و عند الرغبة في الوصول إلى قمة الجنس .. يضاف على ما سبق قبلة العاشقين الحارة .. بهذا فقط يسيل ( لعاب العربي ) .. أعلمتم الآن ما سبب هزائمكم المستمرة يا عرب .. إنها المرأة و الجنس .