From : taher_sikouk@yahoo.fr
Sent : Thursday, September 22, 2005 10:48 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : العربية : الرهان على الفياغرا الإعلامية هل يوصل إلى نشوة الانتصار
 

العربية : الرهان على الفياغرا الإعلامية هل يوصل إلى نشوة الانتصار
الطاهر سيكوك
أستاذ باحث بمعهد علوم الإعلام



من المؤكد أن قناة العربية استمعت إلى نصيحة مستشار سيئ..فالمشاهد لا يسعه إلا الاستغراب حد الذهول من زيادة الجرعة الجنسية والفضائحية في تغطيتها وفي موقعها الالكتروني.. ودون الدخول في التفاصيل حيت أن عرب تايمز نورت القراء في هدا الموضوع, اعتقد أن وراء هده الطفرة الجديدة في سياسة القناة رغبة أكيدة في كسب بعض الجمهور, إذ أن استطلاعات أخيرة أكدت استمرار الجزيرة في الصدارة عربيا لأسباب مختلفة منها في اعتقادي:

- العربية قناة سعودية: المقارن بين السعودية وقطر يقف بسهولة على حضور قوي للمملكة في الخبر اليومي نظرا لأهميتها الإقليمية ومعاناتها من الإرهاب بينما دولة قطر لا تذكر في الأخبار إلا نادرا.. هذا المعطى يعفي الجزيرة من الخبر الذي لا يمكن بأي حال أن تعالجه بحيادية ومهنية مما يكرس صورتها كقناة حرة وجريئة رغم أنها في أحيان قليلة تقع في الإحراج (تعاملها مع قضية قبيلة آل مرة).. هذا " الحظ" لا يتوفر لقناة العربية المضطرة للتعامل مع أخبار السعودية بصورة شبه يومية.. و طبعا هذا التعامل لا يكون مهنيا لا من حيث نوعية الأخبار المنتقاة ولا طريقة معالجتها.. بل إن مجرد الإصرار على استعمال لقب "خادم الحرمين" يذكر أن القناة شبه رسمية..وعموما الأمثلة كثيرة وليس آخرها التعامل مع حادث مصرع قرنق المتزامن مع وفاة الملك السعودي.

- العربية إجمالا خليجية الهوى, فإضافة إلى ما ذكرنا, تركز في تغطيتها الاقتصادية وبرامجها على الأسواق الخليجية عموما والسعودي خصوصا, لكن هذا لا يهم السواد الأعظم من الأمة (أغلب الناطقين بالعربية يوجدون في شمال أفريقيا من مصر إلى المغرب).

- في حديثه لجريدة سعودية, سخر عبد الرحمن الراشد من أحاديث هيكل للجزيرة, مؤِكدا أن أخر معلومة لدى الرجل (هيكل) تعود إلى ثلاثين سنة, كان ذلك في معرض تبريره لبرنامج العربية عن مبارك , لكن الأيام أثبتت أن السيد عماد أديب هو الذي استغل العربية (ربما عن علم منها) في حملة مبكرة للريس.. والمتتبع لمنتديات النقاش يلاحظ غيظا لدى المصريين من القناة لهذا السبب, وبالعكس فالجزيرة اكتسبت مزيدا من الشعبية في مصر بفضل أحاديث هيكل خصوصا حواره يوم الانتخابات.

- بث الجزيرة لرائعة مايكل مور فاهرانايت 9/11 أكسبها نقطا إضافية ومجانية في الحقيقة لأن الشريط لو أعطي للعربية بمليم أحمر لما بثته لانتقاده الشديد للنظام السعودي.

كل هذا وغيره, جعل العربية تهبط في قياسات نسبة المشاهدة, لكن القناة عوض الاستفادة من نقط ضعف الجزيرة (منع القناة في العراق, غضب عينة من المشاهدين من طريقة تعامل الجزيرة مع الإرهاب) ورغم توفر القناة السعودية على ثلة من أ فضل الصحفيين العرب(جيزال خوري, تركي الدخيل...) فان إستراتيجيتها في المنافسة تنم عن تخبط لدى منظريها, ويبدو من المنحى الجديد أن القناة متجهة لمنافسة قنوات الشيخ الكامل والأمير الوليد في الاهتمام بمؤخرات الفنانات (وهي المهنة الأصلية لمجموعة mbc ) فيما تواصل القناة القطرية الريادة ولو إلى حين.

تنويه:

من خلال متابعتي للجرائد الالكترونية العربية, وجدت عرب تايمز إلى جانب موقع إيلاف أكثر المواقع العربية احتراما ومهنية ..وفي نظري تتفوق عرب تايمز بحريتها المطلقة إضافة إلى أسلوب كتابها المتميز خصوصا أسامة فوزي و زهير جبر.. ومساهمة من القراء في استمرار تطور الجريدة لدي اقتراحان:

الأول لهيئة التحرير وهو إضافة رابط دائم لكل الصفحات يتيح إمكانية إرسال الخبر عبر البريد الالكتروني مع إشهار المصدر وهي طريقة معمول بها في أغلب الجرائد الدولية.

الاقتراح الثاني للقراء وهو ببساطة دعوتهم للحديث عن عرب تايمز للمعارف وفي مواقع الدردشة لأن هدا أقل واجب نظير الإخبار المجاني الذي نستفيد منه.