From : alikaber@hotmail.com
Sent : Tuesday, September 20, 2005 7:47 AM
To : <arabtimesnewspaper@hotmail.com>
 

ماذا تريد أمريكا من سوريا و ماذا يريد العربان و الفينيقيون؟
علي كابر



تلتقي أهداف أمريكا مع أهداف كل من يعتبر أن ما يسمى بالأمة العربية الواحدة هو خطا و خطر يجب تلافيه ومحاربته كل من يؤمن بان الأمة العربية لها رسالة خالدة هو عدو لأمريكا و كل من لديه تمسك بعزة نفسه هو عدو لأمريكا و كل من يقيم قواعد أمريكية على أرضه هو الصديق و كل من تتزود أساطيل أمريكا الحربية من موانئه هو صديق لأمريكا حتى لو كانت هذه الأساطيل تضرب أقاربه من لحمه و دمه في دولة مجاورة خلف الحدود و يتسابق هؤلاء العربان للإشارة و بكل وقاحة إلى سوريا بأنها لا تقدم ما يجب تقديمه اي ما قدموه هم بخنوع لأمريكا من توفير الحماية و المؤن لجنود الغزو الأمريكي للعراق و الذي أطاح بنظام صدام الذي نسو بين ليلة و ضحاها منحه النفطية لهم و نكروا معروفه لهم و انقلبوا عليه بعد أن كانوا يؤيدوه عندما كان يرسل السيارات المفخخة لسوريا و يقتل الأبرياء السوريين

يعيشون على فتات المساعدات الأمريكية و حتى بعضهم يشرب من ماء سوريا يوميا و يبخ به و يأخذون الغاز من سوريا بأسعار مخفضة و يكيلون الشتائم يأخذون الكهرباء من سوريا بأقل من سعرها و يكيلون الشتائم لها

بعضهم من شدة هوانه يسخّر جريدته للنيل فقط من سورية التي لم ترسل جنودها إلى بلده إلا إلى تحرير بلده من صدام بعد أن كانت دويلته المغذّي الرئيسي بالمال لصدام و الذي كانت أميرات بلاده و شاعراتها تتغنى بصدام الفحل

" تجار سياسة" بعضهم هكذا سماهم الذي لا يريد أن يلوث لسانه بكلمات نابية يفترون على سورية عندما رفضت سوريا تقديم الحصانة لرئيس بلدية سارق ينتمي لحزبه و تخرجه من السجن

نكر بعض اللبنانيين و بغباء أصله العربي كي لا يكون مرتبطا بسوريا و سمى نفسه بالفينيقي و كأنه نسى بان تقسيم سوريا إلى سوريا و لبنان كان فقط عام 1920 على يد من يعتبره أمه الحنون فرنسا

عمل بعضهم ليل نهار لإقرار العقوبات الدولية و الأمريكية على سورية رغم انه تلقى تدريبه العسكري في سوريا و أكل و شرب من خيرات سوريا و حكومتها

قتل بعضهم العمال السوريين في لبنان اللذين بسواعدهم و عرقهم بني لبنان

فمن هو عدو سوريا؟؟؟

ولكن ستبقى سوريا و حمى الله سوريا و قائد سوريا و شعب سوريا