From : m_aliyoa@hotmail.com
Sent : Monday, September 12, 2005 1:37 AM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
 

الرماديون
قصة قصيرة بقلم محمود حسن فرغلى
عضو اتحاد الكتّاب
العنوان / 11 ش عبده موسى متفرع من ش المحطة بالجيزه
 


يستقر الشارع الرمادى فى وسط المدينة الكبيرة ويقسمها الى النصفين النصف البحرى والنصف القبلى .. يتشح النصف البحرى برقة طبع أهله وليونة لهجتهم التى تميل بشدة حتى تصل الى سطح البحر الكبير ..
ينزع اهل النصف الآخر الى الشدة فى الطباع وسوء السلوك الذى يميل الى العدوانية كلما اقتربوا من أشعة الشمس الحارقة مما أدى الى عدم اهتمام المسؤولين وانصرافهم عن أهل النصف القبلى الذين يملكون منابع الماء التى تروى كل البلاد بدون مقابل ، ويسيطر الفقر على اهل الجنوب وتسيطر البشرة القاتمة على اجساد ابنائهم .
ينعم ابناء الشمال بنسائم البحر الكبير والطمى الذى يحمل الخير الكثير الذى ينتج أكثر من غلة واحدة فى الموسم الواحد من مواسم السنة الاربعة فتبتهج بشرة الفلاحين ، ويلّون أحمر الدم وجنات الفتيات الشديدة البياض .. تمضى فصول ثلاثة من السنة ويأتى الشتاء قاسيا فيغطى المناطق الشمالية بالجليد الذى يصيب كل شيىء بالسكون فتفقد الكائنات حيويتها لمدة ثلاثة شهور ، قد تصل فى بعض السنين الى خمسة حتى يجيىء الربيع فيعيد الجمال الذى تتسم به المناطق لكنه لايقوى على تغيير اى ملمح من ملامح الجنوب العنيد فيفر الكثير من ابنائه الى الشارع الرمادى فى منتصف المدينة الكبيرة ليلتقون بالمنبوذين من ابناء الشمال الذين ملّوا ليونة حياتهم ويسعون الى الخشونة فتجد الفتيات ماتبحثن عنه .
ينسجم الرماديون من أهل الشمال والجنوب وتطيب لهم الاقامة بين المنطقتين بالشارع الرمادى الذى يبدأ فى الاتساع ليحنل بعد سنوات قليلة خمسا جديدا من الشمال وخمسا آخر من الجنوب ، وتتوافد اليه فى مواسم الشتاء جماعات الراغبون فى الاكتساء باللون الرمادى غير المحدد والتائه بين الابيض والاسمر .
يتزاوج القادمون من الجنوب بالقادمات من الشمال فيصبح لابنائهم أخوالا بلون الثلج وأعماما بلون الليل فيقضون مواسم الصيف لدى أخوالهم ومواسم الشتاء عند أعمامهم ويقيمون فى الربيع والخريف بالشارع الرمادى الذى أذاب الحدود بين النصفين وصبغ طباع اهل الجنوب بالنعومة وكسا ابناء الشمال خشونة ليلتقى الاثنان فى منتصف المدينة الكبيرة ويتلونون باللون الرمادى .