ما رأى فضيلته فى مأساة فلسطين ومحنة العراق..؟!
مفتى القدس يؤكد أن الله حارب أمريكا نيابةً عنا !!
غادة عبد المنعم
 



ما زال كبار مشايخنا يرددون على مسامعنا وعلى مسامع العالم آراءهم وأقوالهم العبقرية التي لا ينجم عنها إلا تشويه صورة المسلمين وإظهارهم بمظهر المتوحشين المتعطشين إلى دماء غير المسلمين.. ناهيك بالطبع عن أن كلام أصحاب الفضيلة كلام شبه مقدس وله منزلة عالية عند عامة الناس خاصةً من يجهلون أمور دينهم ودنياهم.


فها هو مفتي القدس يتحفنا في ليلة الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج بخطبة عصماء ، يقول لنا فيها إن الله ينتقم للمسلمين من أمريكا ويحاربها نيابةً عنهم .. وإن إعصار كاترينا الذي أغرق مدينة نيوأورليانز الأمريكية وقتل أهلها وشردهم هو عقاب إلهي على ما فعلته أمريكا بالعراق.


بالله عليك يا شيخ .. إن كان هذا صحيحاً فلماذا فى رأى فضيلتك ينتقم الله من المسلمين، سواء في فلسطين المبتلاة بالاحتلال الإسرائيلي منذ أكثر من نصف قرن، أو في العراق التي لا يمر بها يوم دون أن يسقط فيها عشرات الضحايا من العراقيين بينما لا يتضرر الامريكان إلا قليلاً ؟!.. وكيف تفسر عشرات الكوارث الأخرى التي تصيب المسلمين مثل زلزال مصر وزلزال الجزائر الشهير وكارثة العراق الأخيرة التي وقعت أثناء إقامة شعائر دينية "إسلامية"، وغيرها وغيرها من الكوارث ؟!


أرجوك يا شيخنا أن لا تكرر هذا الكلام مرة أخرى حتى لا تعطي لإسرائيل فرصة لأن تقول إنها يد الله التي تقتل الفلسطينيين تنفيذاً لمشيئته تعالى، مستخدمة نفس المنطق الذي استخدمتموه فضيلتكم لتبرر استمرارها في إبادة الشعب الفلسطيني.


ثم أين سماحة الدين عندما نفرح فيما يحدث لمدنيين "غلابة" لا شىء بيدهم معظمهم من النساء والأطفال الذين لا حول لهم ولا قوة، علاوة على أن أغلبيتهم من أصول أفريقية ، والحكومة الأمريكية متهمة بأنها أساءت معاملتهم وتأخرت عن إغاثتهم لأنهم ليسوا من البيض.. كما أن فيهم إخواناً لنا من العرب والمسلمين الذين ذهبوا إلى أمريكا بحثا عن لقمة العيش !!!


كيف يمكن لفضيلتكم أن تظهروا هذه الشماتة اللا إنسانية في طفل أو امرأة أو عجوز ماتوا غرقاً أو جوعاً وعطشاً بسبب تأخر الإغاثة عنهم ؟!
وأخيراً.. فإن الدمار الذي نتج عن الإعصار لم ينل من مبنى البنتاجون ولا البيت الأبيض ولم يخفض حتى معنويات الرئيس الأمريكي الذى ذهب مسرعا بالطائرة ومتجملاً بمكياج الرفق بالحيوان حيث نزل من الطائرة وهو يحمل كلبه أو خنزيره العزيز - لا أعلم - كما أن الدمار لم ينل من مصانع الأسلحة ولا من بارونات السلاح أو السياسة فى الولايات المتحدة.


يا شيخ.. كنا ننتظر أن تظهر روح الإسلام الحقيقية وتدعو الله أن يسبغ رحمته على ضحايا الكوارث فى كل مكان، بدلاً من عبارات الشماتة التي ينتظرها أعداؤنا - بفارغ الصبر - للنيل منا ومن صورتنا كعرب ومسلمين.