From : HANS DVORAK <hansdvorak@hotmail.com>
Sent : Monday, March 14, 2005 9:05 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : الأردن أولاً
 

إلى حيدر الحسناوي

لقد صدمت جداً للمقالة التي نشرتها في جريدة Arab Times عن الأردن و العشائر الأردنية. ومع أنني لا أكترث بكل تلك المهاترات التي يتفوه بها أشخاص جاهلين مثل عينتك, إلا أنني ولكوني مواطن أردني, أود التوضيح عن بعض النقاط التالية.

- أولاً, ليس من المنصف بوصف الأردنيين و العشائر الأردنية بقوم "لوط" لأن ذلك شيء مضحك بالفعل, لأن العراقيين "ماشالله" مشهورين باللواط على المستوى الإقليمي والعالمي!


- ثانياً, لقد نسيت تماماً أن الأردن هو البلد الوحيد الذي سمح بدخول العراقيين هرباً من الأوضاع الإقتصادية المتردية ومن بطش صدام حسين. ولهذا فإنه يوجد الآن أكثر من 300 ألف عراقي في الأردن. وأعتقد بأن تلك هي غلطة الحكومة الأردنية الوحيدة, لأنه كان من المفترض أن لا تسمح بذلك و تجعلكم تواجهون مصيركم وهو صدام حسين و الوجود الأمريكي. لأن العراق و على مر السنين و العقود لم يكن سوى بؤرة من المشاكل و الفتن, وكما قال الحجاج " يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق! " فأنتم لم ولن تكونوا أهل للحياة الديمقراطية, ولن يجدي معكم سوى شخص مثل صدام حسين أو
الوجود الأمريكي الذي يعاملكم بما تستحقون وهو كما تعامل "الحشرات".


- أخيراً و ليس آخراً, صحيح أنني صدمت لتلك المقالة, إلا أنني لم أندهش وذلك لأن صفات الغدر والنكران للجميل هي متلازمة للعراقيين على مر التاريخ, فليس من الغريب أن يأتي نكرة مثلك و يتفوه بتلك المهاترات التي تدل على مدى حقد ضغين يكنه العراقيون ليس فقط للأردنيين بل وجميع الدول المجاورة التي حاولت أن تقدم ما تستطيع للتخفيف عن العراق, ولكن إتضح بأن تلك كانت غلطة كبيرة!

أحمد سمير