From : heshamatt@hotmail.com
Sent : Thursday, February 24, 2005 11:13 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
 

جمعية الرفق بالأديان:
من منتصر إلى منصور
يا قلبي لا تحزن
بقلم : هشام عطية



مقدمة :
كيف أعزف على قيثارتي وأنا مشغول بالدفاع عنها ..؟؟
كلمة خالدة قالها عبد الرحمن الخميسي (أحد الأدباء المصريين غير المشهورين) عندما لامه البعض على قلة أعماله الأبداعيه.
تذكرت هذه الكلمات وأنا أطالع بعض مقالات عرب تايمز الأخيرة ..للسادة :دال / فلان و دال/ علان و دال/ عيان ...إلخ وأنا أصبحت حقيقة لا أعرف ما هو المقصود بهذا الحرف (دال) الذي يسبق أسماء هؤلاء ..!

هذا الحرف الذي أصبح (الماستر كي) الذي يدخلون به في كل المواضيع الدينية و السياسية و الأقتصادية والرياضية والفنية و الهمايونية والخنفشارية دخول العارفين العالمين المفكرين ليقولوا لنا كل شيئ ويشرحوا لنا كل شيئ ويثبتوا لنا بالدليل القاطع أننا عشنا قرونا في ظلام الجهل والتخلف إلى أن بعث لنا رب السماوات والأرضين جل شأنه وتعالت قدرته هؤلاء الدلاديل ( جمع دال بتصرف...!!) لينشروا النور الذي يتجلى من تلافيف عقولهم

أسئلة وأستنتاجات ساذجة من قارئ جاهل :
هل يجوز للمهندس أن يمارس الطب ..؟؟
هل يجوز للمحامي أن يمارس الهندسه..؟؟
هل يجوز للحمار أن يمارس الغناء ..؟؟
ثم دعونا نستطرد قليلا لنسأل : إذا قام أحد المهندسين بفتح عيادة طبية خاصة وقام بممارسة مهنة الطب ..فما عقوبة ذلك طبقا لجميع قوانين العالم ..؟؟

الآن دعونا ننطلق إلى إستنتاج بسيط : إذا قام أحد السادة دال/فلان وهو ( مثلا) دكتوراه في الأقتصاد أو دال/ علان وهو( مثلا أيضا) دكتوراه في الأدب الأنجليزي بممارسة مهنة الطب والأفتاء فيها برأي ( أو بروشتة) فعقوبتهما السجن قطعا ولا محالة يستوي في ذلك أن يكون رأيهما صحيحا أو خاطئا

هل في ذلك شك ..؟؟

بعد كل هذه الأسئلة والأستنتاجات تعالوا لنقرأ عناوين هذه المقالات:
- هل سيصادر الأزهر كتب البخاري
- لماذا النساء أكثر أهل النار
- خلافات فقهية في مسائل علمية
- الجنس في كتب الفقه والحديث
- الحجاب نفاق إجتماعي

بالله عليكم هل لديكم أدنى شك في أن كون السيد كاتب هذه المقالات لابد وأن يكون أحد علماء الفقه الأسلامي أو أحد علماء الحديث أو أي من فروع العلوم الأسلامية بكل كل الأسف والحسره كاتب هذه المقالات دكتور (دال) طبيب ..أسمه خالد أفندي منتصر وهو ما شاء الله يفهم ويفتي في كل شيئ حتى الفلك ..! وبكل بساطه يرى أن الحجاب كان وقتيا كنظام الرق ..!!!

كما يقارن بين ذكر الألفاظ الجنسية في كتب الفقه والحديث والألفاظ الجنسية في كتب الأدب ( القصص والروايات)..!!!
كما يطعن وببساطة في كثير من الصحابة ( آخرهم أبو هريرة) وكثير من كبار رجال العلم كالبخاري وغيره فما هي الدراسات أوالعلوم أوالشهادات(الدينية) التي حصل عليها الطبيب / خالد منتصر لكي يطلع علينا بهذه الفتاوى....؟؟؟

هل تكفي شهادة (لا إله إلا الله محمد رسول الله) لكي يصبح كل من يحملها من أصحاب الفتوى والرأي و الأجتهاد في القضايا الأسلاميه نريد أن نعرف عدد أجزاء القرءان يحفظها الطبيب/ خالد منتصر ..؟؟ نريد أن نعرف ماهي بالتحديد المرجعيات الدينية لسيادته ..؟؟ و ما هي الكتب التي يؤمن بها إذا كان ينكر جميع كتب التفسير والفقه والحديث ويرفض الرجوع إليها عند بحث أي مسألة دينية ..؟؟ ومتى يقوم سيادته بصياغة كل أفكاره التنويرية العظيمة في كتاب مقدس جديد أقترح له أن يسميه : ( الإسلام على مزاجي) ...!!!!  ووقتها ليس مستبعدا أن يقوم بعض الجهال (أمثالي) من دعاة الظلام في إنشاء جماعة للرفق بالأديان..!!!

وأنا أقترح من الآن أن يكون الهدف الأساسي لها هو:
- المطالبة بمساواة العلوم الدينية بالغناء والرقص الشرقي ..!!
ففي مصر (مثلا) لا يستطيع أي شخص ممارسة الغناء في أي مكان عام أو في أي عمل فني بدون الحصول على تصريح من نقابة المهن الموسيقية وإلا تعرض للملاحقة القانونية من هذه النقابة .
وكذا لا تستطيع أي إمراة ممارسة الرقص الشرقي دون الحصول على ترخيص من هيئة الرقابة على المصنفات الفنية او ما شابه
فإذا كان الغناء يحتاج إلى تصريح والرقص يلزمه ترخيص فماذا عن الدين ..؟؟!!
هل أصبح هز الوسط في بلادنا مقيدا بترخيص و هز القيم الدينية لهذه الأمة مباحا ومفتوحا لكل جاهل وسفيه من كل حدب وصوب ..؟؟
وهل أصبحت حماية الغناء أهم من حماية العلماء..؟؟

إذا كان الأمر كذلك فهنيئا لكم من الآن بإسلام الدلاديل ( دال/ نصر ودال/منصور و دال/ منتصر و دال/عمرو ...إلخ) أنصار جماعة (الأسلام على مزاجي) ... وعلى المتضرر أن يبدأ من الآن في تكوين (جماعة الرفق بالأديان)

خاتمة :

يحدثنا التاريخ عن رجل كان يتجرأ على الفتوى في كل مسالة والأجابة عن أي سؤال بغير علم ففطن له الناس وأرادوا أن يكشفوا كذبه فأخترعوا له كلمة لا أصل لها ثم سألوه عنها

فقالوا : يا شيخنا ماذا تقول في الخنفشار ..؟؟
فجلس الرجل وأرغى وأزبد ثم قال لهم : الخنفشار نبت طيب الرائحة ، ينبت في أطراف اليمن إذا أكلته الأبل عقد لبنها.. كما قال شاعرهم :
لقد عقدت محبتكم فؤادي.....كما عقد الحليب الخنفشار
مع تحياتي لكل الخنفشاريون الجدد