From : i_am_proud_to_be_jordanian@hotmail.co.uk
Sent : Friday, March 18, 2005 2:27 AM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : In responce to the latest attacks on Jordanians

Dear Arab Times Team
It is clear that you are upholding people's right to freely express their views no matter how extreme these views might be. As a person who strongly supports this policy and humbly commends your kind efforts in promoting liberties, please publish my responce to the recent attacks on the Jordanian people by some Iraqies living in exile.

Kind Regards
 


قتلة الحسين

سلامي وقلبي ووجداني مع اخواننا في الفلوجة.. ابناء العراق الصادقين العهد الصامدين.

اما الحثالات من عبيد الامريكان المتمركزون في هولندنا بريطانيا واليونان فلا سلام ولا كلام. يا من تسارعون الى استوديوهات الاخبار في لندن كي تساندوا وتبرروا للغازي عدوانة. الطابور الخامس هؤلاء الذين يسمون انفسهم( عراقي مقيم في اوروبا(...احدهم يمشي على حافرية من داربي الى مانشستر كي تتلقفة الاذاعات العالمية, كي يبرر لحكومة بلير حربها من اجل الديموقراطية. انت عراقي!? وطي راسك. مع كل الاختلافات التي بيننا نحن ابناء الاردن فلسطيني, شركسي, مسيحي, مسلم ومع كل انتقادتنا لمسؤلينا وحكمانا لا ترانا نترك بلادنا ونهاجر الى "اوروبا" ونبداء بشحن الغرباء كي يلوطوا بمؤخراتنا.

تلمون الاردن على دياثتكم يا اشباة الرجال. استذكر هنا قصة الحسين عندما كان امنا في مكة استنفرتموه كي يخرج غازيا طالبا للخلافة وعدتموة بنصرتة فقلتموة بجبنكم وتخليكم عنة وقت العجاج. والى الان تلمون يزيد وعمر وابي بكر على خناثتكم. نعم حكامنا يتعاملون مع الغرب ولكنهم واضحون لا رياء ولامكابرة ولا نفاق. نحن نعرف بوضوح مشاكلنا: الفساد... والحمد الله هناك بطانة صالحة تطالب بالاصلاح. اما انتم يا اهل الشقاق والنفاق تتخبطون ,تارة الاردني سبب تشردكم وتارة الفلسطيني وتارة الكويتي والسوري. الى كل عراقي من ذوي الرؤوس الكبيرة الغريبة ذات العقل البسيط بدلا من ان تسب اسيادك عشائر الاردن تعلم منهم كيف يحولون "ديرتهم" المحلة الى جامعات ومدارس ومدن. تعلم من الفلسطيني كيف النضال يكون بتحديد الاهداف دون تخبط ونفاق ولوم الغير. لولا دياثتكم لما استطاع الاردن, امريكا او بريطانيا اخذ قطرة نفط واحدة منكم.

وسمعني موال لسعد الحلي وما ادراك من سعد الحلي، مغني شعبي عراقي معروف بشذوذة الجنسي، محبوب وذو شعبية تفوق شعبية السيكستياني والزبراوي في العراق.