From :
Sent : Monday, March 21, 2005 7:48 AM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
 

اسامة فوزي المحترم
الرجاء نشر تفاصيل قضية موظفي وزارة التخطيط والتعاون الدولي الفلسطينية واليكم  المنقولين والذين كانوا ضيحة لاصلاح اداري خاطئ بالوزارة 
القضية والفساد والظلم الوظيفي

في واحدة من غرائب الاصلاح الاداري بوزارة التخطيط والتعاون الدولي الفلسطينية موظفا في الوزارة من سكان قطاع لثمانين موظفا السابقة  تم توجيه انذارات غزة وذلك لاستخدامهم الانترنت في مشاهدة المواقع الخليعة حيث وقع هؤلاء الموظفين على تعهدات بالشئون القانونية بعدم فعل تلك الاعمال الغير مشروعة و على اثر ذلك طلب الوزير نبيل شعت من مدير عام الوزارة سعيد القدرة بنقل الكثير من هؤلاء الموظفين لديوان الموظفين العام لتحويلهم للعمل بوزارات اخرى موظفا وموظفة من الحاصلين على البكالوريوس والماجستير 17 فكانت المفاجاة بتحويل والذين لم يوجه لاي منهم اي انذارات بخصوص موضوع الانترنت او اي موضوع اخر مما اثار غضب هؤلاء الموظفين من طريقة النقل المجحفة بحقهم والتي توافق وقت نقلهم مع توجيه الوزارة انذارات لاولئك الموظفين الذين يستعملون الانترنت بشكل غير مشروع حيث شاع بين الناس في حينه وحتى هذه اللحظة بان اولئك الموظفين المنقولين هم الذين انذرتهم الوزارة مما اساء لسمعتهم الوظيفية والاخلاقية ومما اوقع خلافات كثيرة بين ازواج وزوجات الموظفين المنقولين قربت على الطلاق بين بعض الازواج وتوقفت هذه المشاكل بعد تاكد عائلات هؤلاء الموظفين بان ابنائهم الابرياء وقعوا ضحية وكبش فداء لموظفين اخرين حمتهم الواسطة والمحسوبية وخافت الوزارة من تصدير قذارتهم الى وزارات اخرى وفضلت ان ينقل هؤلاء الموظفين بكتاب رسمي يطالب ديوان 20/4/2001 الابرياء لديوان الموظفين العام بتاريخ الموظفين بالعمل على الاستفادة من خبرات هؤلاء الموظفين في وزارات اخرى وذلك بعد عمل دراسة للموظفي الوزارة وارتات الوزارة تحويل هؤلاء الموظفين كون اختصاصاتهم لا تتلائم مع العمل بالوزارة بالعلم بان تخصصات هؤلاء الموظفين هي في صميم عمل الوزارة وهي الاقتصاد والسياسة وادارة الاعمال والمحاسبة والعلاقات الدولية والقانون واللغة الانجليزية والهندسة وان من بين هؤلاء موظفين حاصلين على درجة الماجستير في الهندسة والقانون والعلاقات 4 الموظفين الدولية والسياسة واللغة الانجليزية وقد اشتكى اهالي هؤلاء الموظفين للوزارة عما يشاع في المجتمع من كلام على ابنائهم يمس شرفهم واخلاقهم ولكن الوزارة رفضت الانصياع لهم و ارجاع ابنائهم للوزارة ،وارجعت بعد جهد جهيد موظفتان كادتا ان تطلقان من ازواجهن على اثر القضية ولم تسمح الوزارة باستقبال اي تظلم من اولئك الموظفين المنقولين او حتى بدخول الوزارة لمقابلة الوزير او المدير العام وبالفعل طرد رجال الامن كل من يحاول من الموظفين المنقولين بدخول الوزارة للاحتجاج مما دعى هؤلاء الموظفين ان يقدموا شكوى للمجلس التشريعي وهيئة الرقابة العامة يروون فيها حقيقة ما حصل من اصلاح وانهم كانوا كبش فدا لاولئك الموظفين المنذرين ولسياسة المتنفذين في الوزارة الذين عملوا على نقل موظفين ابرياء لايوجد لهم اقرباء او واسطة تحميهم في الوزارة بالعلم بان بعض مدراء هؤلاء الموظفين المباشرين ! عليهم وجهت لهم انذارات ولم ينقل اي احد منهم وقد ردت الوزارة في حينه على المجلس التشريعى بانها نقلت هؤلاء الموظفين لوجودخبرات لديهم فضلت الوزارة ان يستفاد منها في وزارات اخرى وليس على قضية الانذارات الموجهة لموظفين اخرين وانه لاعلاقة لها بما يشاع في الشارع من تشويه لسمعة هؤلاء الموظفين وان من وجهت لهم الانذارات من الموظفين هو شان داخلي لا علاقة لاي جهة بمراجعة الوزارة فيه الا بناء على طلب من الوزارة وان توقيت نقل الموظفين مباشرة بعد انذار موظفين اخرين ليس لاحد علاقة به وان الوزارة ! مسئولة عن سياستها وموظفيها استمرت المشكلة ورفضت وزارات السلطة استقبال اي من هؤلاء الموظفين للعمل فيها الا بعد تاكدها من حقيقة ما حصل وذلك عن طريق بعض مدراء الوزارة وخاصة من مدير النظم والمعلومات والكمبيوتر والى حد الان يدفع هؤلاء الموظفين ثمن اخطاء وزارتهم التي نقلتهم حيث ينظر كما يتجنبهم الكثيرين من موظفي وزاراتهم الجديدة مع علمهم بانهم ابرياء وعندما تقع في بعض الاحيان مشاكل بينهم وبين زملائهم الاخرين يعيرهم زملائهم بما حدث لهم بالوزارة ويقولوا لهم ارجعوا على وزارتكم التي تامرت عليكم وان الموظفين الذين كنتم كبش فداء لهم ،الكثير منهم تم ترقيته الى درجة مدير وانتم ما زلتم على ما انتم من وضع وظيفي وسمعة سيئة بين الناس الذين لم . يعرفوا حقيقة ما جرى لكم من تامر فانني من هنا وعبر موقعكم الرائد اطالب منكم بان تنشروا هذه القضية المؤلمة وتبينوا حقيقة الفساد الاداري والاصلاح الفاسد في احدى اكثر واكبر وزارات السلطة اهمية بين الوزارات الاخرى وان تطالبوا رد الاعتبار لهؤلاء الموظفين من سيادة الرئيس ابو مازن وان تبينوا له حقيقة ما حدث من ظلم لهؤلاء الموظفين

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخوكم ابو احمد من وزارة الخارجية الفلسطينية
ملاحظة ارجو نشر هذه الحقائق دون نشر ايميلي وانا على استعداد لاستقبال اي ملاحظات منكم لتوضيح هذه القضية وشكرا