From : stalingrad_43@yahoo.com
Sent : Sunday, January 23, 2005 4:38 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : سليم ألزعنون : بعض ألحقائق ألشخصيّة عنه
 


ألسيّد أسامة فوزي - صحيفة عرب تايمز

تحيّة و بعد
بألأشارة ألى ألخبر ألوارد في ألصفحة ألأولى من جريدتكم على ألأنترنت عن محاولة سلطة محمود عبّاس تقليص عدد أعضاء ما يسمّونه بألمجلس "ألوطني" ألفلسطيني , فانّني أودّ لفت نظركم الى أنّ " سليم ألزعنون " , رئيس ألمجلس ألفلسطيني أنّما هو أحد أقاربي و نسائبي ألّذين كانوا مشتركين في مؤآمرة أختطاف والدي ألصحافيّ سليم ألشريف (صاحب جريدة ألجهاد من 1952 الى 1967) في عمّان / ألأردنّ في شهر آب سنة 1970م. سليم ألزعنون ذاك في حقيقته هو أبن " ديب ألزعنون " ألّذي كان يعيش في قطاع غزّة خلال خضوعها للحكم ألمصريّ ألناصريّ . و والدة سليم ألزعنون كانت عمّة والدتي ( أخت جدّي , والد أمّي ) من عائلة ألشريف ألتابعة لنا ( من مدينة ألمجدل , قرب عسقلان في ألأصل ) , و زوجة سليم ألزعنون هي أبنة خرّيج ألأزهر محمّد ألشريف ألّذي كان عمّ والدتي و أخ والدة سليم ألزعنون , وألأخ ألثاني لسليم ألزعنون , ألطبيب رياض ألزعنون, متزّوج من ألأخت ألثانية لزوجة سليم ألزعنون , وألأخ ألثالث لسليم ألزعنون , محمّد ألزعنون ألمقيم في عمّان, متزوّج من ألأخت ألثالثة لزوجة سليم ألزعنون . هذا بألأضافة ألى أنّ ألأخ ألأكبر لزوجات ألأخوة ألزعنون أسمه نبيل ألشريف , و له أخ آخر أسمه سمير ألشريف .

 و ما يهمّني هنا هو أنّ سليم ألزعنون كان في ألأصل مجرّد محام بسيط قام أثناء مكوثه ألمطوّل في ألكويت بألأنتماء ألى " منظّمة ألتحرير ألفلسطينيّة " من أجل ألأستغناء وألأستثراء بسرعة و في وقت قصير على حساب ألشعب ألفلسطيني , و عندها بدأت تفوح رائحته ألكريهة بسبب ما تبيّن من حقائق أثبتت أنّه أصبح يمتلك ألكثير بعد أنتمائه لمنظّمة ألتحرير ألفلسطينيّة .

و يجدر بي أن أذكر هنا أنّ ألأخوة ألزعنون كانوا يحسدون والدي سليم ألشريف كثيرا , و كذلك كانت نار ألحسد لدى أخويّ زوجات ألأخوة ألزعنون , نبيل ألشريف و سمير ألشريف , تأكلهما أكلا ... و لست أقول سوى ألحقيقة أنّه عندما تمّ أختطاف والدي ألصحافي سليم ألشريف في عماّن/ألأردن في ألعشرين من شهر آب سنة 1970م قام " سمير ألشريف " في منتصف ليلة أليوم ألثاني لعمليّة اختطاف والدي , بمهاتفة خالي ( و كان كلاهما في ألكويت حينها ) قائلا له : لقد قمنا باختطاف زوج أختك و أوسعناه تعذيبا حتّى قتلناه " ثمّ أنهى تلك ألمكالمة ألهاتفيّة فورا .

 و قد تبيّن لنا فيما بعد أنّ سمير ألشريف و نبيل ألشريف , أخويّ زوجات ألأخوة ألزعنون , كانا ضالعين في ألتخطيط لأختطاف والدي, و تمكّنا من ألأشتراك في تنفيذ مؤآمرة ألأختطاف بسبب أنتمائهما , وأنتماء ألأخوة ألزعنون , نسائب عائلة ألشريف, ألى منظّمة ألتحرير ألفلسطينيّة ألّتي وفّرت لهم كلّهم ألحماية من أيّة محاولة قد تقوم بها عائلة سليم ألشريف للأنتقام منهم , و تمتّ كلّ تلك ألمؤآمرة بدراية " ياسر عرفات " و بألأشتراك مع ألنظام ألأردني ألمجرم ألّذي كان على رأسه ألمجحوم حسين أبن طلال .

 و من ألبراهين على ذلك أنّه بعد أختطاف والدي سليم ألشريف بشهرين قامت ألحكومة ألأردنيّة بمصادرة ألمطابع ألضخمة لوالدي لآستخدامها لأصدار صحيفة حكوميّة تحت أسم " ألرأي" ( و لا تزال تلك ألصحيفة ألمملوكة للدولة تصدر مطبوعة بمطابع والدي ), وكلّ هذا جعلنا نرفع دعوى قضائيّة لدى محاكم ألأردن ضدّ ألحكومة ألأردنيّة بخصوص ملكيّة تلك ألمطابع. و أستمرّت ألمقاضاة ألقانونيّة لدى محاكم ألأردن أربع سنوات و نصف تقريبا حتّى صدر ألقرار ألنهائي من محكمة ألتمييز , في عمّان , ألّذي ألزم ألحكومة ألأردنيّة بتسديد تعويضات لنا مقابل ثمن تلك ألمطابع و أجرة تشغيلها أربع سنوات لأصدار صحيفة " ألرأي" و مقابل ألعطل و ألضرر .

 و من ألأدلّة ألقاطعة ألّتي يمكنني أستخدامها لأثبات صحّة كلامي هذا أنّ ألمحامي ألّذّي كان وكيلنا في مقاضاة حكومة لصوص و مجرمي ألأردن هو " ألدكتور سمعان ألقسوس " ( دكتوراه في ألقانون ) , ألّذي كان قد أكمل دراسته ألعليا في ألقانون في دولة"ألمانية ألشرقيّة" سابقا . وهو لا يزال حيّا يرزق و أغلب ألأوقات يكون متقاعدا في مدينة ألعقبة ألأردنيّة حيث يمتلك ألمحامي فندقا سياحيّا .


أنّني أجد نفسي مضطرّا للأدلاء بهذه ألمعلومات كي أكشف تورّط ألأخوة ألزعنون و زوجاتهم و أخويّ زوجاتهم , نبيل و سمير ألشريف, في مؤآمرة أختطاف والدي ألصحافيّ سليم ألشريف ألّّّذي كانت آخر مرّة رأيته فيها في شهر تمّوز 1970م عندما كنت مع أخوتي ووالدتي في عمّان لزيارة والدي قبل قيامه بأصدار ألعدد ألأوّل ن صحيفة " ألجهاد " كما كنّا نأمل . و بألتأكيد لم نكن على دراية بأنّه كانت هناك مؤآمرة قذرة تنتظر والدي
ملحوظة : صدر ألحكم ألنهائي لمحكمة ألتمييز في ألأردنّ ضدّ ألحكومة ألأردنيّة , بخصوص قضيّتنا , في شهر شباط 1975م

عبد ألكريم سليم ألشريف
بكالوريوس علوم سياسيّة
ألقدس
ألثالث وألعشرون من كانون ثاني/2005م