From : monther013@hotmail.com
Sent : Wednesday, January 26, 2005 7:45 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته :

كما هو معروف الحاجة أم الاختراع , فمثل العديد من الاختراعات ظهرت الانترنت كحل لمشكلة , و هي للمشاركة في المعلومات الموجودة على الشبكات المختلفة عداك عن ارسال و استقبال البريد الالكتروني و غيره من الفوائد الاخرى.

و في وقتنا الحاضر وصلت الانترنت الى مستويات عالية من حيث الكم الهائل من المعلومات الموجودة و سهولة الوصول اليها.

فعلى سبيل المثال اذا فتحت اي محرك بحث بالانجليزية و بحثت عن اي موضوع مثلا الرياضيات فستجد عناوين و خيارات كثيرة لدرجة انك تحتار في اختيار العناوين المتنوعة بموضوع الرياضيات لا غير .

و ذلك هو الحال في محركات البحث بلغات اخرى (الفرنسية-الالمانية-الايطالية وحتى الروسية) , ما عدا المواقع العربية فلو انك فتحت اي محرك بحث باللغة العربية (و هم قلة) و بحثت مثلا عن الرياضيات فلن تجد سوى قائمة بعناوين لمواقع تافهة تبدأ بالنكت و اعرف برجك اليوم و تعلم اللصوصية (القرصنة) في خمس دقائق عداك عن دروس تعليم سرقة البرامج بايدي عربية .

و قد لاحظت الاقبال الكبير من معظم المسخدمين العرب للانترنيت على دروس تعلم اللصوصية(الهاكرز) و سرقة البرامج و كانها موضة او شطارة او ان السرقة و الغش من هواية العرب؟

وسؤالي هنا و من خلال اطلاعي على معظم المواقع العربية في الانترنيت :

هل العرب يستعملون الانترنيت ؟ و اذا كانوا يستعملونه هل هذه المواقع تعكس ثقافتهم عبر الانترنيت ؟ ام ان جميع العرب يتقنون اللغة الانجليزية وغيرها من اللغات الاخرى لاستعمال الانترنيت باعتبار اللغة العربية في الانترنيت صفر على الشمال ؟ ام ان العرب فرغوا من حل مشاكلهم التي لا يقدر على تصحيحها سوى الخالق و تفرغوا الى انشاء مثل هذه المواقع التافهة التي لا تمس بحاجة المستخدم العربي لا من قريب ولا من بعيد .

لماذا لا نقوم بسد ثغرة من جهلنا و فشلنا و انحطاطنا بين المجتمعات , و ذلك في البدء بانشاء مورد على الانترنيت ليقدم للمواطن العربي بشكل عام و الطلبة العرب بشكل خاص مرجع واسع في المجالات العلمية و الادبية و ذلك يتم عن طريق المشاركة العربية من ذوي الاختصاص تكون عبارة عن جزيرة صغيرة منقذ للغريغ العربي في بحر الانترنيت الهائج .


منذر العايدي(روسيا البيضاء)