From : hassanomar75@yahoo.com
Sent : Monday, February 21, 2005 9:38 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : رد على السبد/عمر يعقوب دعما للدكتور /أحمد صبحى منصور فى كتابه القيم أللقرآن وكفى
 

عليك ان تتوب ----يا عمر يعقوب
حضرة المحترم/أسامة فوزى بعد السلام

أذهلنى والله ذلك الرد الذى قرأته لأحد الناس ويدعى (عمر يعقوب) على كتاب المفكر الإسلامى الكبير ألأستاذ ألدكتور/أحمد صبحىمنصور ألقرآن وكفى ولقد حزنت حزنا شديدا أن توجد بين المسلمين هذه العقول ألمتحجرة والمتشنجة فى نفس الوقت وأذهلنى أكثر كلامه ألعجيب ألممزوج بالشتائم والمهاترات ألغير أخلاقية من إنسان يتصور نفسه ألمتحدث ألرسمى باسم السماء وأن الله نعالى قد أعطاه توكيلا بالحكم على الآخرين وللأسف هذه طبائعهم دائما أنصاف المثقفين لا أظن ان هذا الإنسان غيور على دين الله كما يدعى لأن دين الله الذى أنزل على رسوله الخاتم (ص) هو القرآن الكريم ولا سواه .
 

يقول الله تعالى ( قل ما كنت بدعا من الرسل وما أدرى ما يفعل بى ولا بكم إن أتبع إلا ما يوحى إلى وما أنا إلا نذير مبين) ألأحقاف 9 (أو لم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم إن فى ذلك لرحمة وذكرى لقوم يؤمنون ) ألعنكبوت 51 (يا أيها الرسول بلغ ما أوحى إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس إن الله لا يهدى القوم الكافرين ) ألمائدة67 ( إنما أمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذى حرمها وله كل شىء وأمرت أن أكون من المسلمين ، وأن أتلو القرآن فمن اهتدى فإنما يهتدى لنفسه ومن ضل فقل إنما أنا من المنذرين )ألنمل 91ـ92 وضحكت كثيرا جدا ولكن بصوت خافت مخافة أن يسمعنى أحد على ما قرأته فى  رسالة ذلك المسكين عندما تكلم عن حديث (الذبابة) وذكر أن فى أحد جناحيها داء وفى الآخر دواء ونسى المسكين أن الذبابة لها عدد ستة أرجل تقف بهم وترقص على طعامه وشرابه ولا تستطيع ألوقوف على الأجنحة كما يدعى فهل يوجد على أرجلها الثلاثة اليمنى مرض وعلى ألأرجل اليسرى دواء ---واء --واء --واء وأنا طبيب وأعرف ماذا أقول حرام عليكم ضحكتم الخلايق علينا يا أهل الذبابة إذا كنت تعبد الكتب الصفراء والعنعنات والأحاديث المنسوبة ظلما لرسول الله وتحارب كتاب الله بهذة الشراسة فأنت وشأنك ولكن لا تفرض أحلامك وخرافاتك على الله وعلى عبادالله .

كتابتك باللغة العربية توحى إفتقارا شديدا للعلم والثقافة الحقيقية ولكن أشهدلك بالبراعة فى الشتيمة وطول اللسان وهما صفتان يتمتع بهما أمثالك من أعداء القرآن ألمتعبدين فى محراب الأحاديث الموضوعة والروايات الكاذبة. احب أن أضيف إليك معلومة عن العادة السرية فهى حلال إذا كانت سوف تنقذك من مصيبة سوداء توشك أن تحل بك ، وحكم الجلوس فى الطرقات لا قيمة له لأننا لسنا مجموعة من الصيع بضم الصاد حتى نتسكع فى الطرقات .

أراك تحاول أن تثبت يا مسكين لناولنفسك أن كتاب الله تعالى ناقص ويحتاج الى البخارى لكى يكمله ، والله أنا مكسوف لك سلف . عموما أستطيع أن أكلم أمثالك عشرات الساعات بدون زهق فهذا قدرنا والحمد لله  رب العالمين ، وأنا ليس لى عمل سوى البحوث القرآنية والدفاع عن كتاب الله تعالى ضد أعدائه الذين هجروه وأهملوه وجعلوه للقراءة على الأموات فى المقابر مع أن الله سبحانه أنزله لينذر من كان حيا ويحق الحق على الكافرين. سوف أبكى ولكن قليلا على من طنشوا كتاب الله بمزاجهم من أجل ( الذبابة )

دكتور/ حسن أحمد عمر
طبيب بشرى
Hassanomar75@yahoo.com