From : ikhwaneessafa@yahoo.fr
Sent : Thursday, February 17, 2005 12:10 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : أرجوا أن لا تتحول جريدتكم إلى فضاء لنشر الأفكار الفاسدة
 




إلى طاقم جريدة عرب تايمز أيدهم الله و إيانا بروح منه
تحية أخوية و بعد
ردا على ما جاء به نور الدين بوكعباش من كذب و بهتان في حق من هم أسمى منه و أطهر لا لشيئ إلا للحقد الذي أعمى قلبه فأصبح لا يرى النور مثل خفاش يعشق عيش الظلام و ما زاده وقاحة لسانه اللاذع في كل من أحق للتقدير و الإحترام فلا خير في شخص ناكر للجميل هذه هي حقيقة نور الدين بوكعباش الذي يدعي أنه كاتب جزائري فهو من بين التجار غير الشرعيين الذين يبيعون الكتب القديمة في إحدى أنفاق قسنطينة و أنا أعرفه جيدا بحكمه ابن المدينة و قد سبق و أن كتبت مقالا حول التجار الغير الشرعيين و ما يسببونه من أذى للمارة و التي تفشت بسببهم ظاهرة السرقة و التعدى على النسا و قد نشر المقال في جريدة صوت الأحرار في شهر فيفري 2004 و هذا ما زاد في حقد بوكعباش علي أما أنه يدعي أنه كاتبا جزائريا فأنا أتساءل عن الكتب أو المقالات التي نشرها في الجرائد سواء الوطنية منها أو الأجنبية و لماذا نبذته الصحافة الجزائرية ، أظن أن المثقف الحقيقي لابد له و أن يتحلى بالأخلاق الحسنة و الشخصية الرشيدة في إطار احترم الفكرة و الإبداع الفكري و احترام حرية الآخر و رأيه ، و هذا ما لم يعمل به بوكعباش ، فكيف إذن يسمح له ضميره أن يتهجم علىالأديبة الجزائرية أحلام مستغانمي و يرجمها بما هو ليس حقيقي بعدما استضافته في موقعها الأدبي، و نفس الشيئ فعله مع الصحفية الجزائرية خديجة بن قنة و آخرون هم اسمى منه و أطهر فلم يفلت أحد سواء كان شاعرا أم ناقدا أو كاتبا من لسانه اللاذع الذي تجاوز حدود اللياقة الأدبية و الأخلاق الإنسانية ، ليست الحرية سيدي بهذا المفهوم، اين يتحول الإنسان إلى وحشبشري ، الحيوان أعقل منه هذا الحيوان الذي لا يملك عقلا يفكر به و يزن به الأمور ، و لماذا إذن اصبحت جريد القدس العربي لا تنشر ما يكتبه هذا الذي يسمي نفسه كاتبا جزائريا فقد استضافته القدس العربي و لكن تحول عليها بسبه رئيس التحرير عبد الباري عطوان دون أن يعير لحرية الفكر و الراي أي اعتبار، و ها هو يتحول ناقما على المجاهدين و الثوارو اتهامهم بالفساد ، انا اقول لبوكعباش و أمثاله هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين، إن هذا السلوك سادتي لا يأتي من جزائري حر بل هو من شيمة الحركى عندنا و أباءهم ، أجل بوكعباش ابن حركي و الحركي عندنا هو الذي خان وطنه و ارتمى بين أحضان المستعمر، يقول لعالى و إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا عسى أن تصيبوا قوما بجهالى هذه هي حقيقة نور الدين بوكعباش ليس بكاتب و لا بصحفيو لا شاعرا و ليس له صلة بعالم الكتابة ما يفعله هو نقل ما يكتب في الجرائد اليومية ليصبغ عليها صبغته النقدية الهدامة و ذلك حقدا على من هم أسمى منه و أطهل...
هذه رسالتي بين أيديكم أضعها بين أيديكم و الله شاهدا عليها و كذا التاريخ إلى أن يقضي الله في أمر البشرية جمعاء فهما القاضيان العادلان و لكنني اقدم لكم نصيحة أخيرة و أنتم أحرار بعد ذلك ، أنني أخشى يوما أن ينقلب عليكم هذا الذي يدعي أن كاتب جزائري و المصلح للبشرية
عيش علجية صحفية بجريدة صوت الأحرار
قسنطينة
الجزائر
شكرا
إخوان الصفاء