From : mahmoodaoad@hotmail.com
Sent : Thursday, August 11, 2005 8:12 AM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
 

صائب عريقات
وخطوط شفاه نانسي عجرم
من قلم : د . محمود عوض



فقط الذين عاصروا أحداث نهاية الخمسيتيات من القرن الماضي يتذكرون شخصا من ابو ديس القدس
إسمه كامل عريقات وهؤلاء حين يستحضرون صورة كامل عريقات سرعان ما ترتسم الإبتسامة على وجوههم فهذا الشخص كان يطبع صورته في دعايته الإنتخابيه مرتديا الكوفيه ومتوشحا بقشاط ( حزام ) بندقيه يسمى ( السلحلك ) .

لم تكن صورة كامل عريقات وحدها مسخره وإنما كانت المسخره الأكبر هي خطاباته فأهل القدس ما زالوا يذكرون خطابا لهذا الشخص هاجم فيه يومها جمال عبد الناصر وتطرق إلى اسرائيل فقال ( لو يأمرني سيدي الحسين بن طلال أن ألقي إسرائيل في البحر لفعلت ) .

هكذا وصل هذا الأراجوز إلى رئاسة البرلمان الأردني ذات يوم لأن هكذا برلمان بحاجة إلى هكذا بهلوان .

ما أعادني لسيرة كامل عريقات هو الحكاية سارية المفعول هذه الأيام لإبن عمه المدعو صائب عريقات فالمتتبع أيضا لسيرة ومسيرة صائب عريقات منذ اوسلو حتى اليوم سرعان ما يكتشف أن الجينات الوراثيه لا تقتصر في إمتدادها على الأجزاء العضويه للإنسان وإنما تنعكس على النهج والسلوك وهذا ما يثبته تطابق التهريج بين المدعو صائب عريقات ( الملقب شعبيا خائب عريقات ) وبين عمه آنف الذكر كامل عريقات .

سأل أحد الفلسطينيين صديقا له : لماذا يطلقون على صائب عريقات كبير المفاوضيين ؟

أجاب الصدييق : أنظر إلى حجم رأسه فهو من الكبر في حجم نصف برميل

وهكذا أضحى صائب عريقات ( بهلوان المرحله الأوسلويه )

ذات يوم شتم عرفات في جلسة لمجلس الوزراء الياس فريج ( كان وزيرا للسياحه ) قائلا له : إزاي يا جزمه ما وظفت قلان الذي أوصيت بتعيينه

تدخل صائب عريقات لإنقاذ الموقف قائلا : ابو جورج يا سيدنا .. ما كانش يقصد

إلتفت عرفات نحو صائب عريقات محتدا : فريج جزمه وإنت الجزمه الثانيه .

طبعا إبتلع عريقات الشتيمه وكان على إستعداد لإبتلاع جزم الدنيا وبساطير العالم ليبقى حاملا للقب كبير المفاوضيين .

على نهج عمه كامل عريقات سار صائب كما يقال حذوك النعل بالنعل فأدخل في القاموس السياسي لأهل اوسلو مصطلح ( الخطوط الحمراء ) ففي كل يوم يفقع تصريحا عن خط أحمر جديد يحذر إسرائيل من تجاوزه وما أن تتخطاه اسرائيل حتى يخترع صائب عريقات خطا أحمر جديد وقد قيل أن روج الشفاه الذي تصبغ به نانسي عجرم شفتيها هو من نفس روج الخطوط الحمراء لصائب عريقات .

لقد باع صائب عريقات مدينة الخليل بمباركة عرفات واكتفى بأن يتوج نفسه إمبراطور على دولة أريحا فأقام له مكتبا في منتهى الأبهة والفخامه وحين سمع يوما أن شمعون بيرز ألقى محاضرة في سفراء وقناصل الدول لم تمض أربع وعشرون ساعه إلا وصائب يدعوهم لأريحا ليلقي فيهم محاضره مماثله

ولا يكاد يوم يمر إلا وبرفع السماعه لإستدعاء قنصل أو سفير إحدى الدول لغاية شرح الأوضاع كما يزعم ويدعي بينما يتخذ ذلك وسيلة لتنشر الصحف في اليوم الثاني خبرا ببنط عريض صار إكليشيه يومي معروف هو ( عريقات يلتقي )

بمثل هذا الشخص وأمثاله من شخوص اوسلو وصل شعب فلسطين إلى هذا الحضيض .. وهذا الشخص وأمثاله هم من أنجبهم عرفات ليشكلوا معا أكبر مافيا عرفتها المنطقه .. مافيا جميع أعضائها ختم على قفاهم ( صنع في اسرائيل ) بإستثناء صائب عريقات فقد ختم على قفاه وعلى صلعته ( صنع في عمان واسرائيل ) .

كدت أنسى أن أذكر صفة تشكل قاسما مشتركا بين صائب عريقات وعمه كامل عريقات وبلدياتهم احمد قريع وهو أن سوق اللحامين في القدس لم يعرف أفضل من أمهاتهم كزبونات لشراء سقط اللحم من روس وفوارغ وكرشات . غير أنه كما تقول أم كلثوم : للزمن ديما حالات .. يا ما بغير حاجات .. فهذا صائب وهذا قريع تعودوا مؤخرا على أكل الجاتو .. في فنادق الخمسة نجوم وملاهي ناتانيا