From : Cindy Askme
Sent : Monday, August 29, 2005 8:53 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : الشاب المصري ابن الموظف المصري
 

الشاب المصري مسكين ومسجون جوة قلاع كتيبببببرة ، خد عندك اول ما يفكر فى عيشته ويسأل ليه حسام - واحد صاحبه - عنده عربية وعايش فى فيلا وعنده كل حاجة وأنا لابس جزمة مقطعة!

 

 أبوه علطول يقوم لابس العمة والقفطان ويقوله لأن يابنى المؤمن دايما مصاب - ويتناسى أن الغرض من هذه الكلمة هي للتسرية عن المؤمن اذا ابتلى وحتى لا يفتن غيره بابتلائه وليست دعوة للاستكانة والاستسلام- ويقوله ان المسلم لازم يرضى بنصيبه وان الستر مافيش أحسن منه والكلام ده للأسف احنا بنستخدمه عشان ننام ولا نشتغلش، عشان ننام ولا نحلمش، وربما ادعى على والد صاحبه انه تاجر مخدرات ولا شغال فى الدعارة وكأن الشرف والأمانة مش موجودة الا عند الناس الفقرا بس.

 

 نيجى بعد كدة لموضوع الجنس وهو ده حديت المدينة ، وطبعا احنا عندنا آية صريحة فى مسألة الزنا "إنه كان فاحشة وساء سبيلا" وظهر لنا فوائد عظيمة من هذا التحريم، يبقى الاختيار اللى فاضل هو الجواز هيروح يقول لابوه عايز أتجوز علطول أبوه هيقلع العمة والقفطان ويلبس هدوم تانية مش كويسه ويسمعه من المنقى خيار وما لذ وطاب من أصناف الخضار والفاكهة

 

 ولو طنش أبوه وراح يخطب البت أبوها مش هيكتفى بالكلام ولكن الأمر هيوصل للأفعال الفاضحة من أصابع وسطى وخلافه، الشاب الفاسد والبت المنحلة هيضحكوا على بعض ويلعبوا عروسة وعريس، واللعبة دي اسمها الجواز العرفي واللعبة دي سعات بتقلب بغم زى ما حصل مع الزاني المستشيخ أحمد الفيشاوي

 

 الشاب الغلبان هيعمل بالمثل "اللى ما يشترى يتفرج" وهيفتكر انه فى ليلة صحي من النوم لقى ابوه بيتفرج على حاجات وحشة على القمر الأوروبي، ولان هذا الشبل من ذاك الاسد هيحاول يتفرج هو كمان ولان المتعوس متعوس والأيام دول أبوه هيشوفه وعلطول هيلبس بدلة المدرس أيام ما كانوا محترمين وبيلبسوا بدل وهيقوله ان القمر الأوروبي ده كلام فاضي - وده كلام صحيح علميا لان الهسباسات أفلامه أكتر وأحلى -

 

 المهم الشاب هيفكر انه يدخل على النت ويشيت - من الشات - ودي أفضل وسيلة لممارسة أحلام اليقظة لان ماحدش شايف حاجة فهو على النت أحلى من بن أفليك وبن ستلر وأغنى من بن (بل) جيتس وأدهي من بن لادن، وبالمناسبة عار على العرب أن ينطقوا الاسماء العربية نطق الأعاجم، الرجل اسمه ابن لادن وتكتب ابن بدون الف اذا وقعت بين علمين ولكنها فى كل الأحوال تنطق ابن، ما علينا

 

 ستلتقط هذا المسكين عجوز غربية أو واحدة عندها عيال "سنجل مازر" بكما يقولون بتتسلى ،وتستغل رغبته الجامحة فى السفر وتمنيه وتمنيه وتمنيه ولسذاجته يفتكر انها واقعة فى دباديبه ويمكن يكون أهبل ويحبها بجد ولكن فى النهاية بيفوق، وبعد ما يفوق هيدور على الفرجة فى حتة تانية، اذا كان عايش فى الريف هيلاقى الترع مليانه خيرات من نسوان بتغسل وهما رافعين الجلاليب واذا كان محظوظ هيكونوا موطيين اما اذا كان محظوظ اوي اوى ممكن يكونوا بيستحموا، وممكن يشوف كمان نسوان بيرضعوا عيالهم فى الشارع من غير ما يغطوا صدرهم -عادة غريبة-، أما اذا كان من أهل المدن أدامه وسائل المواصلات وفيها المصريين بيستهبلوا بجد، تلاقى رجالة ونسوان قاعدين أو واقفين أجسامهم فى تلاصق غير عادي، ولا كإن فيه حاجة

 

 وبالمناسبة دي سمعت الشيخ المحترم محمد المسير بيقول لازم نوفر وسائل مواصلات كريمة وبعدين نطالب المجتمع بالعفة، أرجو من الشباب عدم الاستعانة بصوابعهم اللى تتلف فى حرير لان الموضوع ده له آثار سلبية صحيا ونفسية، ولان مافيش تعليم بجد والمدرسين ودكاترة الجامعه كل همهم الدروس الخصوصية وفلوس المذكرات فمش هتلاقى الشاب المثقف المهتم بدراسته الا نادر جدا

 

 والله انا شفت بعينى واحد خلص دبلوم تجارة ومبيعرفش يكتب اسمه، أنا فاكر أيام ما كنت فى المدرسة كنا بنتباهى بالدرجات ونعاير الفاشل البليد، دلوقتى المهم هو ماركة الموبايل والنغمة الكول والهدوم والبنات ، أما بقى لو فيه شاب حاول يتعلم الكمبيوتر هيلاقى الموظف -هو قال على نفسه كدة- محمد سيد طنطاوي بيقولو ان نسخ برامج الكمبيوتر سرقة وحرام، طيب الوندوز بس تمنه أد مهية موظف محترم فى 6 اشهر، يبقى بلاش نتعلم يا فضيلة الشيخ عشان بل جيتس ابو 48 مليار دولار ميزعلش؟ احنا فى مجاعة علمية يا شيخ، وتعلم الكمبيوتر ضرورة مافيش أي أمل لينا من غيرها، وياريت الأباء بدل ما يشتروا موبايلات وكروت شحن يشتروا لأولادهم كمبيوترات مستعملة يتعلموا منها حاجة تنفعهم، وما يصدقوش كلام المسؤلين اللى بيقولنا ليل ونهار ان مصر سعر المكالمات فيها أرخص أسعار فى العالم وبينسوا ان مافيش دولة فى العالم بتدى موظف عندها 80 جنيه (14 دولار) فى الشهر.

 

 أما بقى لو حاول صاحبنا يتكلم فى السياسة فأبوه هيلبس بدلة عسكرى المرور وهيقوله يمشى جنب الحيط واذا طول هيلبسله عسكرى أمن مركزى اللى ميعرفوش أي حاجة فى أي حاجة وهيديله بالعصا المكرهبة على أم رأسه أو يستعمل معاه المنفاخ الكهربائى وده اثبت فاعلية أعلى بكتير من المنفاخ اليدوى. وحتى لو فكر ينتحر فالانتحار حرام.

وماتنساش تشيل الايميل عشان أبويا بيقرا العرب تايمز وهيخرب بيتى لو عرف.